الخميس , 27 يوليو 2017
تحذيرات من انهيار جديد على وشك ضرب سعر صرف الدينار التونسيتحولات جديدة تثير المخاوف حول تحالف جديد بين " داعش " و "طالبان "الجزائر تدق طبول الحرب وتستعد لتدخل عسكري فى ماليأمريكا تزود المغرب بأحدث تقنيات صواريخ الباتريوتبالتفاصيل .. تعرف على خطوات السفر و الهجرة الى السويدتونس تنتفض ضد امريكا بعد اقتحام المارينز لاراضيهامسئول عسكري امريكي يطلق اشارة الحرب العالمية الثالثةأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 27 يوليو2017توحيد المؤسسة العسكرية والأمنية الليبية بين الواقع والأمنيات ... بقلم / محمد الامينبالتفاصيل .. تعرف على الشخصيات الليبية ضمن قائمة الإرهاب التونسيةبالصورة .. القبض على جاسوس إسرائيلي داخل ليبيا قبل تنفيذه مخطط صهيوني خطير فى بنغازيالدينار الليبي ينهار داخل الاسواق التونسيةالذهب يستمر فى الارتفاع الجنوني لليوم الثاني على التواليماذا قال المشير حفتر عن سيف الاسلام القذافي و دوره فى الفترة القادمةالدولار يهز الاسواق ويبدأ فى الصعود من جديد بعد هبوط مدويهل تستعد الولايات المتحدة لضرب قطر ؟!.. امريكا تتهم قطر بالوقوف خلف هجمات 11 سبتمبرتقرير كارثي يقضح الحجم الحقيقي لمعدلات الجريمة فى طرابلس ويكشف حقيقة تصريحات السراجطالب ليبي يهدد لجنة امتحانه بمسدسالسودان تغتح النيران ضد الحكومة الموقتة بعد غلق قنصليتها فى الكفرةاسعار النفط ترتفع لمستويات صاروخية بعد هبوط المخزون الامريكي
أزمة مصرية تركية طاحنة تدق الأبواب من جديد

أزمة مصرية تركية طاحنة تدق الأبواب من جديد

ايوان ليبيا - وكالات:

أعربت مصادر دبلوماسية مصرية في وزارة الخارجية، عن استغرابها للتحركات المكثفة وغير الواضحة، التي يقوم بها  القائم بأعمال السفير التركي  في القاهرة، السفير علي رضا جوناي.

وزار جوناي، خلال الأسابيع الأخيرة، عدة مدن مصرية، مثل الإسكندرية والبحيرة والشرقية وكفر الشيخ والغربية والدقهلية وبني سويف والفيوم و المنيا، حيث أصبح وجوده في القاهرة قليلًا، مقارنة بتحركاته في المحافظات.

وقام القائم بالأعمال بعقد لقاءات مع مراسلين وصحافيين أجانب، للدفاع عن الموقف القطري في دعم من أسماهم بحركات المعارضة والأقليات في الدول العربية، على حد قوله.

 وبحسب المصادر، فإن هذه التحركات ليست منتظرة من قائم بالأعمال، في ظل قطع العلاقات الدبلوماسية بين القاهرة وأنقرة، لأن المصالح التركية في مصر مثلها مثل المصالح المصرية في تركيا، شبه متوقفة ومحدودة، وليست هناك أحداث أو فعاليات.

وأوضحت المصادر في تصريحات صحفية ، أن القائم بالأعمال تجاوز الأعراف الدبلوماسية التي تحتم إبلاغ السفارة بهذه التحركات.

وأشارت المصادر إلى أن إخطار الأجهزة الدبلوماسية لا يعني الحصول على إذن بالتحرك، ولكن الأعراف الدبلوماسية والتقاليد تحث على ذلك، كنوع من احترام الدولة التي يمثل بلده فيها، ولقيام أجهزة البلد بدورها في توفير أية مساعدة له.

وأضافت المصادر أن هذه التحركات جاءت في الأسبوع السابق للذكرى الأولى لانقلاب تركيا الفاشل، حيث عقد القائم بالأعمال مؤتمرًا صحفيًا يتحدث فيه عن موقف حكومته من هذا الانقلاب.

ولفتت المصادر إلى أنه على الرغم من أن التمثيل الدبلوماسي والعلاقات بين البلدين ليست في مستواها الطبيعي، إلا أن الأجهزة في مصر لم تضيق على هذا العمل، على الرغم من وجود تضييق على فعاليات خاصة سابقة منذ عامين، للسفارة المصرية في تركيا عبر القائم بالأعمال.

من ناحية أخرى، ذكرت مصادر صحفية أن جوناي التقى في أحد الفنادق الفخمة على النيل مجموعة من الشبان في أحزاب سياسية ونشطاء مصريين في الفترة الأخيرة، منتمين إلى جماعة الإخوان المسلمين، وأيضًا مراسلين عرب وأجانب، يعملون في محطات أجنبية في مصر ومواقع إخبارية غير مصرية.

وتناولت هذه اللقاءات، بحسب المصادر، الإجراءات القانونية التي تقوم بها حكومة رجب طيب أردوغان مع الولايات المتحدة لتسليم الداعية التركي المعارض فتح الله غولن، والحديث “عن إتمام حملات إعلامية وصحافية عبر هذه القنوات والمنابر ضد كولن ودوره في الانقلاب وتمويله لجماعات إرهابية في تركيا وقيامه بتمويل جماعات إرهابية في منطقة الشرق الأوسط”، كما زعم السفير.

وركزت اللقاءات التي قام بها جوناي، على ضرورة دعم الموقف القطري في وسائل الإعلام الأجنبية، والتأكيد على أن “سبب المقاطعة العربية للدوحة هو عملها مع نظام أردوغان لدعم حركات المعارضة التي تتعرض للتنكيل”، على حد قوله.

التعليقات