الخميس , 21 سبتمبر 2017
نائب رئيس ميانمار يعرب عن قلقه من نزوح مسلمي الروهينجاريال مدريد يواصل نزيف النقاط ويبتعد عن الصدارة بـ7 نقاطموجيريني: "لا حاجة لإعادة التفاوض على أجزاء من الاتفاق" النووي الإيرانيعباس يدعو إسرائيل إلى الاعتراف بحل الدولتين لتحقيق السلام فى الشرق الأوسط«تاتو» وقُبلة في البحر وملابس جريئة.. 5 مواقف أثارت الجدل حول مي عمرنشرة أخبار " ايوان ليبيا " ليوم الاربعاء 20 سبتمبر 2017تجدد الاشتباكات وسط صبراتة بعد وقف إطلاق النار لعدة ساعات اليوممنشور الورفلى يفضح وقوف الاخوان وراء حراك قطيط المشبوهتعرف على خطة العمل من أجل ليبيا التى طرحها غسان سلامة أمام اجتماع نيويوركعقيلة صالح يلتقي بمشايخ وحكماء قبيلة البراعصةكتيبة ثوار طرابلس تسمح لمؤيدي قطيط بالتظاهر سلميابشرط جزائي خيالي.. بنزيما يقترب من تجديد تعاقده مع الريال9 فنانين اعترفوا بفشلهم دراسيًا.. أحدهم: «كنت باجيب ملاحق»بشير صالح يرد على منتقديه : العداء والكراهية لا يحققان اية ايجابيات بينما المصالحة والحوار الموسع هو الطريق الى السلامصورة عبدالباسط قطيط مع رئيس حزب الاخوان تفضح دوافع الحراك المشبوه الذى يقوده«3 أهداف من 80 تسديدة».. العقم الهجومي يُصيب ليفربول"الكرملين": نؤيد وحدة الأراضي العراقيةالحركة الوطنية الشعبية .. للازدواجية عنوان!! ... بقلم / محمد منصورالسيسي: مصر لن تسمح باستمرار العبث بوحدة وسلامة ليبيامعيتيق يشارك بإجتماع لجنة حوار مصراته تاورغاء لتنفيذ بنود اتفاق المصالحة
تعرف على أخطر إرهابي عاش فى ليبيا قد يكون أمير " داعش " الجديد!!

تعرف على أخطر إرهابي عاش فى ليبيا قد يكون أمير " داعش " الجديد!!

ايوان ليبيا - وكالات:

ألقت خسارات داعش المتتالية في ليبيا والعراق وسوريا، بظلالها على سطوة التنظيم الإرهابي في البلدان الثلاث، وأصبحت البدائل أمامه معدومه في ظل خسارته لأغلب قياداته بمن فيهم أبو بكر البغدادي التي جزمت العديد من التقارير بمقتله في الموصل، لكن واشنطن لم تؤكد ذلك.

وبالتزامن مع الارتباك الكبير الذي يعيشه التنظيم المتطرف، يحاول الأخير ترتيب بعض صفوفه للحفاظ على ما تبقى من أراضيه لأطول فترة ممكنة، ولذلك يقوم “داعش” بترشيح أسماء جديدة لتحل مكان الذين قتلوا، ومن المؤكد أن المهمة المعقدة ستكون باختيار الشخصية التي ستخلف البغدادي.

وبرز خلال هذه الأيام اسم الإرهابي التونسي محمد بن سالم العيوني، الملقب بـ”جلال الدين التونسي”، وهو زعيم تنظيم داعش في ليبيا، من مواليد 1982 وهو من سكان مدينة مساكن بولاية سوسة وسط تونس.

وبتتبع مسيرة الإرهابي العيوني، فقد انتقل إلى فرنسا في تسعينات القرن الماضي، وحصل بعد ذلك على الجنسية الفرنسية قبل عودته إلى تونس أثناء الثورة، ولم يدم مكوثه فيها طويلا حيث انتقل للقتال في سوريا، وأعلن العام 2014 انضمامه لداعش، وأصبح سريعا أحد القيادات البارزة في التنظيم ومن المقربين من أبو بكر البغدادي، كما ظهر في فيديو إزالة السواتر الترابية على الحدود بين العراق وسوريا العام 2014.

وبعد أن سطع اسمع العيوني في التنظيم، قرر أبو بكر البغدادي تعيينه كأمير للتنظيم في ليبيا بعد السيطرة على مدينة سرت، وجاءت تلك الخطوة لما يتمتع به العيوني من فكر قتالي وعلاقات بتنظيمات إرهابية أخرى في الشمال الأفريقي استطاع إقناع بعضها الالتحاق بـ”داعش”.

وذكرت وكالة “آكي” الإيطالية، أن 6 من قيادات داعش أبدت استعدادها لتولي منصب “الخليفة”، بينهم بلجيكي من أصل جزائري، والشقيقان فابيان كلين، وجان مايكل، من جزيرة “لا ريونين” الفرنسية، وكانا على توصل مع شقيق محمد مراح، منفذ هجوم تولوز.

التعليقات