الخميس , 27 يوليو 2017
تحذيرات من انهيار جديد على وشك ضرب سعر صرف الدينار التونسيتحولات جديدة تثير المخاوف حول تحالف جديد بين " داعش " و "طالبان "الجزائر تدق طبول الحرب وتستعد لتدخل عسكري فى ماليأمريكا تزود المغرب بأحدث تقنيات صواريخ الباتريوتبالتفاصيل .. تعرف على خطوات السفر و الهجرة الى السويدتونس تنتفض ضد امريكا بعد اقتحام المارينز لاراضيهامسئول عسكري امريكي يطلق اشارة الحرب العالمية الثالثةأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 27 يوليو2017توحيد المؤسسة العسكرية والأمنية الليبية بين الواقع والأمنيات ... بقلم / محمد الامينبالتفاصيل .. تعرف على الشخصيات الليبية ضمن قائمة الإرهاب التونسيةبالصورة .. القبض على جاسوس إسرائيلي داخل ليبيا قبل تنفيذه مخطط صهيوني خطير فى بنغازيالدينار الليبي ينهار داخل الاسواق التونسيةالذهب يستمر فى الارتفاع الجنوني لليوم الثاني على التواليماذا قال المشير حفتر عن سيف الاسلام القذافي و دوره فى الفترة القادمةالدولار يهز الاسواق ويبدأ فى الصعود من جديد بعد هبوط مدويهل تستعد الولايات المتحدة لضرب قطر ؟!.. امريكا تتهم قطر بالوقوف خلف هجمات 11 سبتمبرتقرير كارثي يقضح الحجم الحقيقي لمعدلات الجريمة فى طرابلس ويكشف حقيقة تصريحات السراجطالب ليبي يهدد لجنة امتحانه بمسدسالسودان تغتح النيران ضد الحكومة الموقتة بعد غلق قنصليتها فى الكفرةاسعار النفط ترتفع لمستويات صاروخية بعد هبوط المخزون الامريكي
صحيفة بريطانية تكشف خفايا عرض الحكومة الايطالية مبلغ 40 مليون جنيه استرليني على حكومة الوفاق

صحيفة بريطانية تكشف خفايا عرض الحكومة الايطالية مبلغ 40 مليون جنيه استرليني على حكومة الوفاق

ايوان ليبيا - وكالات:

قالت جريدة «ذا تايمز» البريطانية إن إيطاليا عرضت على ليبيا اتفاقًا لتقديم 40 مليون جنيه إسترليني لاستثمارها في بناء المدارس والمستشفيات نظير أن توقف طرابلس تدفق المهاجرين إلى أوروبا عبر البحر المتوسط.
وتعهد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، أثناء لقائه بوزير الداخلية مينيتي أمس، بأن تبذل «ليبيا كل ما بوسعها للعمل مع إيطاليا للتغلب على المتاجرين بالبشر، وتخفيف الضغط على ساحل إيطاليا»، وفقًا لما نشرته السفارة الإيطالية بليبيا على تويتر.

وأشارت «ذا تايمز» إلى أن زيارة وزير الداخلية تأتي عقب ادعاء رئيس الوزراء الإيطالي باولو جينتلينو أن أوروبا فشلت في مساعدة روما على التعامل مع 85 ألف مهاجر وصلوا إيطاليا العام الجاري، وهو عدد يفوق الذين وصلوا العام الماضي بنسبة 9%.

وتابعت أن «إيطاليا تعرضت للتجاهل من قبل رئيس فرنسا إيمانويل ماكرون، الذي تحجج بأن غالبية هؤلاء الذين يفرون من ليبيا ليسوا لاجئين لكنهم مهاجرون قادمين لأسباب اقتصادية، ليبرر رفضه استقبالهم في فرنسا».

وكان ماكرون قال إن: «هاتين حقيقتين مختلفتين بشكل كبير.. لا يمكننا أن نقبل الرجال والنساء الذين، ولأسباب اقتصادية، يرغبون في القدوم والعيش في بلادنا، فهم على المستوى الأخلاقي لا يندرجون ضمن منظومة الحقوق والواجبات الخاصة باللاجئين».

وقال أحد المحلِّلين أن الخطة كانت مشؤومة. فيما قال ماتيا توالدو الزميل البارز من المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية: «نحن نتحدَّث عن مسؤولين ليبيين لديهم سلطةٌ ضئيلةٌ على الأمن والخدمات».

وأضاف: «فكرة أنهم يستطيعون وقف الهجرات صعبة التصديق، في المقابل لا يحاول المهربون حتى أن يأخذوا دوراتٍ في اللغة الانجليزية لينخرطوا بالسياحة. وقد تنجح هذه المبادرة في تضييق الخناق على المُهرِّبين، لكنني أشك في أنها ستوقف قوارب المهاجرين هذا الصيف».

التعليقات