الخميس , 21 سبتمبر 2017
نائب رئيس ميانمار يعرب عن قلقه من نزوح مسلمي الروهينجاريال مدريد يواصل نزيف النقاط ويبتعد عن الصدارة بـ7 نقاطموجيريني: "لا حاجة لإعادة التفاوض على أجزاء من الاتفاق" النووي الإيرانيعباس يدعو إسرائيل إلى الاعتراف بحل الدولتين لتحقيق السلام فى الشرق الأوسط«تاتو» وقُبلة في البحر وملابس جريئة.. 5 مواقف أثارت الجدل حول مي عمرنشرة أخبار " ايوان ليبيا " ليوم الاربعاء 20 سبتمبر 2017تجدد الاشتباكات وسط صبراتة بعد وقف إطلاق النار لعدة ساعات اليوممنشور الورفلى يفضح وقوف الاخوان وراء حراك قطيط المشبوهتعرف على خطة العمل من أجل ليبيا التى طرحها غسان سلامة أمام اجتماع نيويوركعقيلة صالح يلتقي بمشايخ وحكماء قبيلة البراعصةكتيبة ثوار طرابلس تسمح لمؤيدي قطيط بالتظاهر سلميابشرط جزائي خيالي.. بنزيما يقترب من تجديد تعاقده مع الريال9 فنانين اعترفوا بفشلهم دراسيًا.. أحدهم: «كنت باجيب ملاحق»بشير صالح يرد على منتقديه : العداء والكراهية لا يحققان اية ايجابيات بينما المصالحة والحوار الموسع هو الطريق الى السلامصورة عبدالباسط قطيط مع رئيس حزب الاخوان تفضح دوافع الحراك المشبوه الذى يقوده«3 أهداف من 80 تسديدة».. العقم الهجومي يُصيب ليفربول"الكرملين": نؤيد وحدة الأراضي العراقيةالحركة الوطنية الشعبية .. للازدواجية عنوان!! ... بقلم / محمد منصورالسيسي: مصر لن تسمح باستمرار العبث بوحدة وسلامة ليبيامعيتيق يشارك بإجتماع لجنة حوار مصراته تاورغاء لتنفيذ بنود اتفاق المصالحة
مجزرة داخل حفل عيد ميلاد يذهب ضحيتها 11 شخص

مجزرة داخل حفل عيد ميلاد يذهب ضحيتها 11 شخص

ايوان ليبيا  -وكالات:

تحول حفل عيد ميلاد لفتاة في المكسيك إلى مجزرة راح ضحيتها 11 شخصًا، فيما يعتقد أنها عملية تصفية حسابات بين عصابات متناحرة، بحسب ما أعلنت السلطات المحلية.

وجرت هذه الواقعة، في مدينة تيزايوكا في ولاية هيدالغو شمال العاصمة مكسيكو.

وقال شهود إن 4 رجال مسلحين اقتحموا المنزل حيث كان يُحتفل بعيد ميلاد ابنة صاحب البيت.

وقال مصدر أمني لوكالة “فرانس برس”، إن 7 نساء ورجلين وقاصرين قتلوا، وعثر على 4 أطفال أحياء.

ومن بين القتلى صاحب البيت وابنته، وهو معروف للشرطة على أنه صاحب سوابق منها عمليات خطف، وسبق أن دخل السجن.

ورجّح حاكم الولاية، خافيير لارا، أن تكون الجريمة تصفية للحسابات بين العصابات.

وروى طفل نجا من الجريمة للشرطة أن رجالا مقنعين ويرتدون ثياب شرطة اقتحموا المنزل وقتلوا كل الكبار فيه.

وتشهد المكسيك وتيرة عالية من أعمال العنف في ظل حرب طاحنة بين العصابات للسيطرة على تجارة المخدرات وخصوصا إلى الجار الشمالي الولايات المتحدة.

وفي  مايو الماضي، سجل في المكسيك رقم قياسي من العنف إذ أحصي سقوط 2186 قتيلا في عموم مناطق البلاد.

ومنذ إعلان الحكومة الحرب على عصابات المخدرات في العام 2006، أسفرت أعمال العنف عن مقتل أو اختفاء 200 ألف شخص.

التعليقات