ايوان ليبيا

الأحد , 21 يناير 2018
قوات الجيش تواصل عملياتها في الجنوب الشرقي من الكفرة ضد العصابات التشاديةالمقاومة الجنوبية في اليمن تعلن بدء إجراءات إسقاط حكومة "بن دغر"عاهل الأردن: القدس يجب أن تكون عاصمة الدولة الفلسطينية المستقبليةالشعور الوطني الانفعالي وردود الأفعال الغرائزية.. أو الحدّ بين النفاق والعجز ... بقلم / محمد الامينجلسة حوارية حول الصحة وآفاق تطويرها في ليبيا ينظمها الصالون الثقافي بسبهامصدر من قبيلة العواقير يكشف السيناريو المتوقع في قضية فرج اقعيمأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 21 يناير 2018حالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الاحد 21 يناير 2018ننشر نص كلمة الشيخ البرغوتي إلى الليبيين بشأن التدخل العسكري الإيطالي فى ليبياريال مدريد يبحث عن استعادة التوازن.. وتوتنهام في ضيافة ساوثهامبتونتعرف على ساعات طرح الاحمال اليوم الاحد 21 يناير 2018أكثر من 40 عميد بلدية يصلون إلى شحات لحضور “الملتقي الأول لبلديات ليبيا”الدولار يهبط إلى ما دون الـ7 دينار و الدينار الليبي يعزز مكاسبهمسلحون سوريون يقصفون بلدة حدودية تركية بالصواريخزعيم الغالبية الجمهورية بمجلس الشيوخ الأمريكي يدعو للتصويت على الموازنة الإثنينإنقاذ المئات بعد اندلاع حرائق غابات في المتنزه الوطني الملكي في سيدنيزلزال بقوة 6.3 درجة يهز تشيليمقتل 2 مسلحين متشددين في هجوم على فندق بكابولالقوات التونسية تقتل مساعدا كبيرا لزعيم القاعدة في المغرب الإسلاميبمشاركة حجازي.. وست بروميتش يتعادل مع إيفرتون في البريميرليج

مجزرة داخل حفل عيد ميلاد يذهب ضحيتها 11 شخص

- كتب   -  
مجزرة داخل حفل عيد ميلاد يذهب ضحيتها 11 شخصمجزرة داخل حفل عيد ميلاد يذهب ضحيتها 11 شخص

ايوان ليبيا  -وكالات:

تحول حفل عيد ميلاد لفتاة في المكسيك إلى مجزرة راح ضحيتها 11 شخصًا، فيما يعتقد أنها عملية تصفية حسابات بين عصابات متناحرة، بحسب ما أعلنت السلطات المحلية.

وجرت هذه الواقعة، في مدينة تيزايوكا في ولاية هيدالغو شمال العاصمة مكسيكو.

وقال شهود إن 4 رجال مسلحين اقتحموا المنزل حيث كان يُحتفل بعيد ميلاد ابنة صاحب البيت.

وقال مصدر أمني لوكالة “فرانس برس”، إن 7 نساء ورجلين وقاصرين قتلوا، وعثر على 4 أطفال أحياء.

ومن بين القتلى صاحب البيت وابنته، وهو معروف للشرطة على أنه صاحب سوابق منها عمليات خطف، وسبق أن دخل السجن.

ورجّح حاكم الولاية، خافيير لارا، أن تكون الجريمة تصفية للحسابات بين العصابات.

وروى طفل نجا من الجريمة للشرطة أن رجالا مقنعين ويرتدون ثياب شرطة اقتحموا المنزل وقتلوا كل الكبار فيه.

وتشهد المكسيك وتيرة عالية من أعمال العنف في ظل حرب طاحنة بين العصابات للسيطرة على تجارة المخدرات وخصوصا إلى الجار الشمالي الولايات المتحدة.

وفي  مايو الماضي، سجل في المكسيك رقم قياسي من العنف إذ أحصي سقوط 2186 قتيلا في عموم مناطق البلاد.

ومنذ إعلان الحكومة الحرب على عصابات المخدرات في العام 2006، أسفرت أعمال العنف عن مقتل أو اختفاء 200 ألف شخص.

التعليقات