ايوان ليبيا

الخميس , 26 مايو 2022
أبو الغيط يبحث مع كوبيتش تطورات الأوضاع في ليبيااللافي: لا أقصد من مبادرتي عرقلة عمل المفوضية ولا تأجيل الانتخاباتإطلاق مرصد دولي لانبعاثات غاز الميثان لتعزيز العمل على خفض غازات الاحتباس الحراريواشنطن تدين "الهجمات الشنيعة" للمجلس العسكري البورمي في غرب البلادالسودان: إعفاء النائب العام المكلَّف مبارك عثماناحتجاجات وتوقيفات في المغرب ضد فرض جواز التلقيحألمانيا: نحترم مبدأ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة في الـ 24 من ديسمبر القادمنواب جزائريون يتقدمون بمشروع قانون لتجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائربايدن يرشح أكبر مشتر للأسلحة بالبنتاجون للإشراف على استخدام المخزون الوطنيميركل تعتبر قرارات قمة العشرين الخاصة بالمناخ "إشارة جيدة"تقرير: الكشف عن حالة أجويرو المرضية في مباراة برشلونة وألافيسأتلتيكو مدريد يضرب بيتيس بثلاثية ويواصل مطاردة ريال مدريدسكاي: إقالة سانتو تقترب.. إدارة توتنام تناقش مستقبل المدرببمشاركة متأخرة من مصطفى محمد.. جالاتا سراي يفوز على جازي عنتابكورونا: تباين في الإصابات اليومية بكورونا بالدول العربيةجوتيريش: أغادر قمة مجموعة العشرين دون أن تتحقق آماليبريطانيا ترفض المزاعم الفرنسية بشأن اتفاق لحل الخلاف حول الصيد17 جريحا في اعتداء داخل قطار في طوكيو وتوقيف مشتبه فيهقوات تيجراي تسيطر على مدينة كوبولشا الإثيوبية وتتجه إلى العاصمة أديس أبابااليابان: فوز الأئتلاف الحاكم بالأغلبية البرلمانية رغم تكبده بعض الخسائر

استعمار جديد يضرب البلاد ..السن ان ان: " ترامب " يستعد لاصدار أوامر لارسال قوات خاصة الى ليبيا

- كتب   -  
استعمار جديد يضرب البلاد ..السن ان ان: " ترامب " يستعد لاصدار أوامر لارسال قوات خاصة الى ليبيا
استعمار جديد يضرب البلاد ..السن ان ان: " ترامب " يستعد لاصدار أوامر لارسال قوات خاصة الى ليبيا

ايوان ليبيا - وكالات:

قال مسؤولان أميركيان إنَّ الإدارة الأميركية، برئاسة دونالد ترامب، ستنتهي خلال الأسابيع القليلة المقبلة من وضع سياسة دبلوماسية وعسكرية جديدة للتعامل مع ليبيا، قد تسفر عن توسيع التدخل الأميركي في مجال مكافحة الإرهاب.

ونقلت شبكة «سي إن إن» الأميركية، في تقرير نشرته ، أن السياسة الجديدة تهدف بالأساس إلى دعم جهود التوافق بين الفصائل المتنافسة في شرق وغرب ليبيا.

وبموجب السياسة الجديدة، قد تنفذ القوات الأميركية برامج تدريب عسكرية وتقديم أدوار استشارية بالتعاون مع القوات الليبية، مع إمكانية إرسال قرابة 50 عنصرًا من القوات الخاصة إلى ليبيا بصفة دورية لتبادل المعلومات مع الجانب الليبي، وإجراء زيارات منتظمة لشخصيات دبلوماسية إلى ليبيا.

إلى جانب إمكانية إعادة فتح السفارة الأميركية في ليبيا واستئناف مشاركة المعلومات الاستخباراتية بقيادة القوات الخاصة الأميركية. وفي حال تمت الموافقة على السياسة الجديدة، ستكون ليبيا البلد الأخير الذي تقرر فيه الإدارة الأميركية توسيع نطاق عملياتها لمكافحة الإرهاب.

وقال المسؤولان، لم يفصح عنهما التقرير، «إن الإدارة الأميركية تدرس استئناف وجودها في بنغازي، للمرة الأولى عقب هجوم العام 2012 ضد المجمع الدبلوماسي، وإنشاء مركز للتنسيق للقوات الأميركية والمسؤولين الليببين لتسهيل تبادل المعلومات المخابراتية حول مكافحة الإرهاب».

وأوضحا أن تنفيذ ذلك سيأخذ أشهرًا، لكنهما أقرا بصعوبة تحقيق أهداف السياسة الأميركية الجديدة في ليبيا، ولفتا إلى أنَّ التحدي الأكبر هو إنشاء حكومة وطنية موسعة تحظى بقبول الجميع خاصة حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج والجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر.

ولفتت «سي إن إن» إلى أن فرقًا صغيرة من القوات الأميركية وعناصر استخباراتية أجرت زيارات متعددة إلى ليبيا خلال السنوات الماضية لمقابلة المسؤولين في ليبيا وتبادل المعلومات.

التعليقات