ايوان ليبيا

الأثنين , 27 يونيو 2022
أبو الغيط يبحث مع كوبيتش تطورات الأوضاع في ليبيااللافي: لا أقصد من مبادرتي عرقلة عمل المفوضية ولا تأجيل الانتخاباتإطلاق مرصد دولي لانبعاثات غاز الميثان لتعزيز العمل على خفض غازات الاحتباس الحراريواشنطن تدين "الهجمات الشنيعة" للمجلس العسكري البورمي في غرب البلادالسودان: إعفاء النائب العام المكلَّف مبارك عثماناحتجاجات وتوقيفات في المغرب ضد فرض جواز التلقيحألمانيا: نحترم مبدأ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة في الـ 24 من ديسمبر القادمنواب جزائريون يتقدمون بمشروع قانون لتجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائربايدن يرشح أكبر مشتر للأسلحة بالبنتاجون للإشراف على استخدام المخزون الوطنيميركل تعتبر قرارات قمة العشرين الخاصة بالمناخ "إشارة جيدة"تقرير: الكشف عن حالة أجويرو المرضية في مباراة برشلونة وألافيسأتلتيكو مدريد يضرب بيتيس بثلاثية ويواصل مطاردة ريال مدريدسكاي: إقالة سانتو تقترب.. إدارة توتنام تناقش مستقبل المدرببمشاركة متأخرة من مصطفى محمد.. جالاتا سراي يفوز على جازي عنتابكورونا: تباين في الإصابات اليومية بكورونا بالدول العربيةجوتيريش: أغادر قمة مجموعة العشرين دون أن تتحقق آماليبريطانيا ترفض المزاعم الفرنسية بشأن اتفاق لحل الخلاف حول الصيد17 جريحا في اعتداء داخل قطار في طوكيو وتوقيف مشتبه فيهقوات تيجراي تسيطر على مدينة كوبولشا الإثيوبية وتتجه إلى العاصمة أديس أبابااليابان: فوز الأئتلاف الحاكم بالأغلبية البرلمانية رغم تكبده بعض الخسائر

تعرض رئيس الحكومة الجزائرية لحرب الكترونية وشائعات مجهولة

- كتب   -  
تعرض رئيس الحكومة الجزائرية لحرب الكترونية وشائعات مجهولة
تعرض رئيس الحكومة الجزائرية لحرب الكترونية وشائعات مجهولة

ايوان ليبيا - وكالات:

نفت الحكومة الجزائرية صدور قرارات وتصريحات منسوبة لرئيس الوزراء عبد المجيد تبون، تم نشرها عبر حسابات إلكترونية مزيفة على شبكات التواصل الاجتماعي.

وقالت رئاسة الوزراء في بيان صدر عنها  إن “الحكومة تنفي بالمطلق وجود أيّ حساب رسمي بموقعي تويتر أو فيسبوك”، داعيةً في الوقت ذاته وسائل الإعلام إلى “تجنّب نقل الأخبار من هذه الصفحات المزيفة”.

وهذه هي المرة الثانية التي تضطر فيها رئاسة الوزراء، إلى التبرؤ من حسابات في شبكات التواصل الاجتماعي منسوبة لرئيس الحكومة، إذ سبق لها نفي وجود حساب لرئيس الوزراء على تويتر بعد 24 ساعة فقط من تعيينه خلفا لعبد المالك سلال الذي أقاله الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في مايو الماضي.

وفي السياق، نسبت وسائل إعلام محلية، سلسلة من الإجراءات والقرارات الحكومية إلى رئيس الحكومة عبد المجيد تبون، تفيد بمنع كبار المسؤولين من الاستفادة من الإجازة السنوية. كما نسب لرئيس الوزراء، أنه وبّخ مسؤولين بارزين بسبب سوء إدارة قطاعاتهم، مثل مدير عام قوات الدفاع المدني العقيد مصطفى لهبيري، ومدير عام التوظيف العمومي الذي يدير ملفات ملايين الموظفين الحكوميين.

كما روجت تلك الحسابات المزيفة، نشر أخبار عن إقالة مسؤولين بمؤسسات حكومية ودوائر وزارية، قبل أن يتضح أنها مجرد شائعات لا علاقة لها بقرارات رئيس الوزراء عبد المجيد تبون.

وربطت مصادر حكومية، إثارة هذه القضية بصراع الكبار في سدة الحكم، متمثلا في فريق رئيس الوزراء الحالي عبد المجيد تبون، وآخر محسوب على جناح رئيس الحكومة السابق عبد المالك سلال، إضافة إلى كبير قياديي حزب التجمع الوطني الديمقراطي عبد السلام بوشوارب.

وحسب مصادر ، فإن “الأجهزة الأمنية تجري تحقيقات مكثفة لكشف علاقة الحسابات الوهمية المنسوبة لرئيس الوزراء، بأطراف سياسية معادية لتوجهات الرئيس عبد العزيز بوتفليقة”.

وعلى صعيد متصل، حاز رئيس الحكومة عبد المجيد تبون على موجة تعاطف جماهيرية عارمة، بعد إعلانه إصلاحات هيكلية لقطاعات حيوية عانت من تغلغل الفساد لصالح رجال أعمال، ونافذين محسوبين على الدائرة الضيقة لرئيس الحكومة الأسبق عبد المالك سلال، وكبير قياديي حزب التجمع الوطني الديمقراطي عبد السلام بوشوارب

التعليقات