ايوان ليبيا

الخميس , 19 أبريل 2018
لاوجود لسيف الاسلام القذافي ولا وجود لخليفة حفتر ... بقلم / محمد علي المبروك«هناكل إيه النهارده؟».. 4 وجبات هندية جربيهااختاري الأنسب.. 7 طرق لإزالة شعر الجسمالسراج يزور جامعة طرابلستقرير من الخارجية الروسية عن مدى خطورة الوضع الصحي للمشير حفتر(الفرق بين الحضر..... وشبه الحضر ) خاصة في دولتنا..... ليبيا ... بقلم / حسين سليمان بن ماديروسي "شايل سيفه" يهاجم متجرا بعد رفضه بيع مشروب كحولي لهالشرطة النيجيرية تستعيد صولجانا سرق من البرلمانوزير من ميانمار: أوضاع مخيمات مسلمي الروهينجا اللاجئين "متردية للغاية"القوات السورية تحاصر بلدة في القلمونبين تهديد دوري الأبطال ومليارات السعودية.. مونديال الأندية في ثوبه الجديدتضارب حول عودة نيمار.. واللاعب يجبر على لعب الكرة مصاباصدمة في تشيلسي قبل نصف نهائي الكأس.. والسبب ألونسوحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الخميس 19 ابريل 2018أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 19 ابريل 2018استهداف الناظوري: محاولة اغتيال أم محاولة إفساح طريق؟ أين قصّر مجلس النواب؟وصفات طبيعية للتخلص من حبوب البريودتقرير بريطانى يكشف عن حجم تبرعات الغرياني لمساجد بريطانية ويصفه بالمتطرف الداعم للقاعدة فى ليبياالعاهل السعودي يستقبل رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديانترامب: التحقيق في التدخل الروسي بالانتخابات "أمر سيء جدا" للولايات المتحدة

أكبر صحيفة أمريكية ترصد مشاهد الدمار و الاتشباكات الدموية المنتشرة فى طرابلس

- كتب   -  
أكبر صحيفة أمريكية ترصد مشاهد الدمار و الاتشباكات الدموية المنتشرة فى طرابلس
أكبر صحيفة أمريكية ترصد مشاهد الدمار و الاتشباكات الدموية المنتشرة فى طرابلس

ايوان ليبيا  - واشنطن بوست:

وصفت صحيفة " الواشنطن بوست " الأمريكية الوضع فى العاصمة الليبية طرابلس قائلة، حمل مقاتلو المليشيات شابا كان مغطى بالدم ولا يقدر على الحراك. وكانت الساعة 1:30 بعد الظهر يوم الجمعة في عيادة المختار، والحرب الأهلية في ليبيا قد عادت للتو في هذه العاصمة المتصدعة.

وقال أحد المقاتلين صراخ: "انطلق، امسح الطريق". "إنه يموت".

وقبل خمس ساعات، عشية شهر رمضان المبارك، اندلعت اشتباكات عنيفة بين الميليشيات المتناحرة. وقد مزقوا هدوءا لمدة شهرين في العنف وأصابوا عددا لا يحصى من الليبيين في الأحياء التي تحولت إلى مناطق قتال بين عشية وضحاها.

كما اكد القتال على التحديات الامنية واللوجستية التى يمكن ان يواجهها المحققون البريطانيون اذا ما اعتبروا زيارة ليبيا لمتابعة القرائن فى تفجير انتحارى فى مانشستر الذى اسفر عن مصرع 22 شخصا هذا الاسبوع. وكان المهاجم سليمان العبيدي من أصل ليبي، وألقي القبض على والده وشقيقه في طرابلس. وكلاهما في حراسة ميليشيات مكافحة الإرهاب تتماشى مع الحكومة المدعومة من الغرب.

وكانت تلك التحديات واضحة خلال حملة استمرت ساعات من العمل يوم الجمعة في مدينة مجزأة بقدر ما كانت السياسة والأيديولوجيا والجغرافيا كما هو الحال بالعنف والعطش للسلطة.

وفي الجيوب الجنوبية الشرقية، قامت الميليشيات بنشر الدبابات واستخدمت المدفعية الثقيلة، مما جعل الأسر محاصرة داخل منازلها وأرسلت العديد من المدنيين والمقاتلين إلى المستشفيات التي أصيبت بجراح، ولم تتمكن السلطات من تقديم أرقام موثوقة عن الإصابات.
ولكن في الأحياء الشمالية، التي لم يمسها العنف الذي وقع يوم الجمعة، اجتمع سكان طرابلس بشكل جماعي في المقاهي والمياه التي تنزلق في البحر الأبيض المتوسط، حتى وإن كان صوت الانفجارات وإطلاق النار في مكان قريب. وارتفعت أعمدة ضخمة من الدخان الأسود من المباني المحترقة فوق المدينة.

وقال شكري سليم (27 عاما) وهو موظف في شركة الخطوط الجوية الليبية الذي كان يحمل القهوة مع اصدقاء في مقهى ومشاهدة مباراة كرة قدم تلفزيونية "لقد اصبح هذا الامر طبيعيا بالنسبة لنا".

وقال صديقه ايوب الضبعة (27 عاما) وهو محاسب معه "كنت اعرف انه كان رمضان وان الحرب ستبدأ". واضاف "نحن معتادون على ذلك".

وفي العام الماضي أيضا، اجتاح القتال العاصمة خلال شهر رمضان. في ذلك الوقت، اندلعت الاشتباكات مع ميليشيات مختلفة، ومن المؤكد أن سكان واهالي مدينة طرابلس يتوقعون المزيد من القتال.

التعليقات