ايوان ليبيا

السبت , 16 أكتوبر 2021
معلقًا على مطالبات النواب بدفع رواتب أفراد القوات المسلحة.. القماطي: حفتر يبتز الحكومة لدفع رواتب المرتزقةحزب التفاؤل يطلب من “عقيلة” التدخل لحل مشكلة الاعتصام في الجامعات"اليمن والولايات المتحدة" يبحثان تصعيد جماعة الحوثي على مأربرئيسة الاستخبارات الأمريكية تلتقي بنظرائها في كوريا الجنوبية واليابان هذا الأسبوعحزب ميركل يحث على السعي لمزيد من التوافق في التحالف المسيحي لنتائج انتخابية أفضلالاتحاد العام التونسي للشغل يرفض التدخلات الأجنبية في شئون البلادبلدية سبها تطالب الأجهزة الأمنية بوضع حلول عاجلة لتأمين محطة كهرباء سبها الشماليةالتعليم العالي تطالب بتطعيم الطلبة والعاملينوزير الداخلية يبحث مع أعيان أوباري إنجاح العملية الأمنيةخمسة أطعمة طبيعية يمكنها مساعدتنا في نوم هانئعبدالعزيز: حكومة الوحدة نشرت الأفراح في كل حي ومنطقة.. وعلى الرئاسي إلغاء مجلسي النواب والدولةالإمارات: علاقاتنا مع الولايات المتحدة الأمريكية تشهد نموا مستمراجنوب إفريقيا تقرر تطعيم الأطفال ضد كورونا وإعطاء جرعة معززة لبعض الفئاتباكستان تدعو الأمم المتحدة لمعالجة القضايا المتعلقة بالمياه والاستثمار في البنية التحتيةمستوطنون يهاجمون منازل سكان قرية فلسطينية ويضرمون النار في أراضيهمالناظوري يصل منطقة طبرق العسكريةالبنك الدولي: إجراء الإنتخابات شرط لتعافي الاقتصاد الليبيالزغيد: القوانين الآن لدى المفوضية ولها حرية اختيار ما تراه مناسب.. والانتخابات متروكة للشعبإعلان الأسئلة الاسترشادية لطلاب المدارس الليبية بالخارجالقيب: وصول عدد الجامعات الخاصة 74 في ليبيا غير منطقي

تونس و امريكا على حافة مواجهة خطيرة

- كتب   -  
تونس و امريكا على حافة مواجهة خطيرة
تونس و امريكا على حافة مواجهة خطيرة

ايوان ليبيا - وكالات:

أكدت مصادر صحفية تونسية ، انه سيتم إعادة فتح ملف اقتحام السفارة الأمريكية بتونس الذي جد في 2012.
وبالعودة للحادثة فانه تم ايقاف أكثر من 200 من المورطين ليتم إخلاء سبيلهم تباعا ولم يبق موقوف إلا عدد قليل جدا من المتهمين.
وذكرت الصحيفة أن الإدارة الأمريكية الجديدة أعادت فتح ملف السفارة الأمريكية بتونس وذلك بسبب عدم اقتناعها بجبل التفسيرات المقدمة إليها حول أسباب سهولة اقتحام سفارتها بتونس في سبتمبر 2012 وتضارب التصريحات الصادرة من مسؤولين تونسيين وأمريكيين.
ومن المنتظر أن يشهد هذا الملف تطورات هامة في ظل تسريبات تتعلق بإمكانية الاستماع إلى بعض الإطارات الأمنية المشرفة على الداخلية إبان حادثة السفارة من طرف جهات أجنبية معنية بالتحقيقات في ذلك الملف. ويذكر ان الحادثة التي جرت في عهد علي العريض (الامين العام الحالي لحركة”النهضة”) قد شارك فيها اساسا عدد مما يسمى ب”روابط حماية الثورة” ومن اتباع “النهضة” المتماهين مع “انصار الشريعة” الناشط بقوة انذاك في تونس..وربما تشمل اعادة البحث عددا من القادة الامنيين الذين اظهروا تراخ في منع المداهمين من اقتحام السفارة واشعال النار فيها..

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات