ايوان ليبيا

الأثنين , 27 سبتمبر 2021
روسيا تُسجل 22 ألفا و236 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" و779 وفاةرئيس الوزراء الماليزي:ملتزمون بأن نصبح دولة محايدة للكربون بحلول عام 2050رئيس بيلاروسيا: البلدان المجاورة اختارت سياسة المواجهة تجاهناوزير الخارجية العراقي: نجحنا في حل الخلافات بين دول المنطقةالارصاد الجوية: اجواء خريفية وأمطار على هذه المناطق وهذا موعدهاالقماطي: حزبي سيقدم “عشرات المرشحين” للانتخابات البرلمانية لتحقيق الاستقرارمساعد تريم السابق: مصطفى محمد فقد الحافز بعد بدايته الرائعة مع جالاتاسرايعبد الغفار: كفر الشيخ جاهزة لإرسال عمالتها للمشاركة في إعمار ليبياالدرقاش: أردوغان لم يحدد 24 ديسمبر موعداً للانتخابات وهذا انتصار لمظاهرة الجمعةأسعار النفط تُواصل الارتفاع لليوم الخامس على التواليبلينكن: من المهم تنفيذ وقف اطلاق النار بشكل كامل وإخراج كافة القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبياالمقريف يبحث مع كارولاين سبل تدريب المعلمين الليبيين في بريطانيا«نورلاند» لـ «الشرق الأوسط»: استبعد استبدال حكومة «الوحدة الوطنية».. وليس لأمريكا مرشح مفضل46 عضوا من ملتقى الحوار السياسي يطالبون كوبيتش بعقد جلسة طارئةالداخلية تقبض على 14 متهما بالتعدي على أراضي الدولة وتزوير مستنداتتقرير: إجراء الانتخابات الليبية تعني تهديدًا لجهات رتبت أوضاعها على استمرار الفساد والنفوذ وانتشار السلاح«المالية»: الزيادة الخاصة بالمعلمين لن تضاف في شهر سبتمبرنهاية عهد ميركل.. فوز الاشتراكيّين الديمقراطيّين في الانتخابات التشريعية بألمانياوكالة الأنباء الفرنسية: لبدة الكبرى أهم من 10 آبار نفطية في ليبياسلامة الغويل يدشن 4 استبيانات لليبيين المقيمين في مصر بمهلة 5 أيام لملئها

احتلال جديد يهدد البلاد .. " الدباشي " يكشف عن صفقة بيع ليبيا لصالح إسرائيل

- كتب   -  
احتلال جديد يهدد البلاد .. " الدباشي " يكشف عن صفقة بيع ليبيا لصالح إسرائيل
احتلال جديد يهدد البلاد .. " الدباشي " يكشف عن صفقة بيع ليبيا لصالح إسرائيل
ايوان ليبيا - وكالات:

وصف مندوب ليبيا السابق لدى الأمم المتحدة إبراهيم الدباشي اليوم الأحد اللقاء الذي جمع في جزيرة رودس بين ممثلين عن يهود ليبيا وشخصيات في الحكومة الإسرائيلية وأخرى تنتمي لمدينة مصراتة بأنه “لقاء السذاجة السياسية والطموحات الشخصية”.

وأوضح الدباشي في تدوينة له إنه لا يعترض على لقاء مواطنين ليبيين مختلفي الديانة بقوله :” لا اعتقد ان هناك من يعترض على الحوار دون اي التزام والالتقاء بيهود ليبيين لم يتبنوا الفكر الصهيوني، ولم يحصلوا على الجنسية الإسرائيلية، ولم يتطوعوا هم او ابناءهم في الجيش الاسرائيلي لقمع الشعب الفلسطيني وتوسيع الاحتلال”، موضحا إن ما تم في رودس لم يكن لقاء بين مواطنين وإنما اجتماع الغرض منه “التطبيع مع الكيان الصهيوني والارتماء في احضان الصهيونية، والعلاقة الشخصية الحميمة الجديدة التي تفسرها المصافحة الحارة مع وزراء وقادة جيش الكيان الاسرائيلي، في خطوة تمثل تنكراً للتاريخ والجغرافيا، ودوساً بالإقدام على كل القيم والمبادىء التي يُؤْمِن بها الشعب الليبي، واستهانة بحقوق الشعب الفلسطيني والامة الاسلامية، وكل الشهداء الذين سقطوا دفاعاً عن فلسطين والمسجد الأقصى”

وأضاف الدباشي إن الليبيين المشاركين في الاجتماع “أتت بهم الصدفة والمحاصصة وفوهات البنادق ليتولوا مناصب قيادية في يوم من الأيام في ليبيا وهم يستغلون ألقابهم السابقة، او تستغلها دوائر الاستخبارات الأجنبية والموساد بالذات لتجرهم نحو مستنقع الخيانة وتقذف بهم في مزبلة العمالة، بينما تصوروا انهم سيحصلون على الدعم الصهيوني والغربي للوصول الى حكم الليبيين على أساس ان من يرضى عليه الكيان الصهيوني ستقف معه الدول الغربية ضد منافسيه السياسيين”، وختم الدباشي تدوينته بالقول “لا شك ان استقواء مجموعة السراج بالأمم المتحدة والدول الغربية، ودوسهم على القوانين والتشريعات الليبية ومبادىء الديمقراطية، قد شجع مثل هذه الظواهر وكان مثالاً سيئاً قد يتصور كل مغامر ساذج متطلع الى السلطة ان بإمكانه ان يستفيد منه بمجرد تقديم نفسه كعميل لقوى اجنبية كي يحكم الليبيين”

التعليقات