ايوان ليبيا

الأثنين , 27 سبتمبر 2021
روسيا تُسجل 22 ألفا و236 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" و779 وفاةرئيس الوزراء الماليزي:ملتزمون بأن نصبح دولة محايدة للكربون بحلول عام 2050رئيس بيلاروسيا: البلدان المجاورة اختارت سياسة المواجهة تجاهناوزير الخارجية العراقي: نجحنا في حل الخلافات بين دول المنطقةالارصاد الجوية: اجواء خريفية وأمطار على هذه المناطق وهذا موعدهاالقماطي: حزبي سيقدم “عشرات المرشحين” للانتخابات البرلمانية لتحقيق الاستقرارمساعد تريم السابق: مصطفى محمد فقد الحافز بعد بدايته الرائعة مع جالاتاسرايعبد الغفار: كفر الشيخ جاهزة لإرسال عمالتها للمشاركة في إعمار ليبياالدرقاش: أردوغان لم يحدد 24 ديسمبر موعداً للانتخابات وهذا انتصار لمظاهرة الجمعةأسعار النفط تُواصل الارتفاع لليوم الخامس على التواليبلينكن: من المهم تنفيذ وقف اطلاق النار بشكل كامل وإخراج كافة القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبياالمقريف يبحث مع كارولاين سبل تدريب المعلمين الليبيين في بريطانيا«نورلاند» لـ «الشرق الأوسط»: استبعد استبدال حكومة «الوحدة الوطنية».. وليس لأمريكا مرشح مفضل46 عضوا من ملتقى الحوار السياسي يطالبون كوبيتش بعقد جلسة طارئةالداخلية تقبض على 14 متهما بالتعدي على أراضي الدولة وتزوير مستنداتتقرير: إجراء الانتخابات الليبية تعني تهديدًا لجهات رتبت أوضاعها على استمرار الفساد والنفوذ وانتشار السلاح«المالية»: الزيادة الخاصة بالمعلمين لن تضاف في شهر سبتمبرنهاية عهد ميركل.. فوز الاشتراكيّين الديمقراطيّين في الانتخابات التشريعية بألمانياوكالة الأنباء الفرنسية: لبدة الكبرى أهم من 10 آبار نفطية في ليبياسلامة الغويل يدشن 4 استبيانات لليبيين المقيمين في مصر بمهلة 5 أيام لملئها

الجماعات المتشددة تدمر أهم واكبر الموقع الاثرية و الدينية الليبية

- كتب   -  
الجماعات المتشددة تدمر أهم واكبر الموقع الاثرية و الدينية الليبية
الجماعات المتشددة تدمر أهم واكبر الموقع الاثرية و الدينية الليبية

ايوان ليبيا - وكالات:

لم تسلم المعالم التاريخية والدينية من أيادي المتشددين في ليبيا، فحتى الزوايا وأضرحة الأولياء، التي يتبرك بها الليبيون على غرار البلدان المغاربية، كانت عرضة للانتهاك والهدم سواء بالرافعات أو بالمتفجرات.

ومن أشهر الزوايا والأضرحة التي هدّمها المتشددون في ليبيا ضريح الشيخ عبد السلام الأسمر وضريح العارف بالله أحمد زروق وضريح الشعاب الدّهماني وضريح سيدي محمد الأندلسي.

1. ضريح الشيخ عبد السلام الأسمر:

يقع مقام الشيخ عبد السلام الأسمر في زليتن على بعد 160 كيلومترا شرق طرابلس. فجّره المتشددون بعيد الثورة على نظام معمر القذافي، على اعتبار "زيارة قبره أو اتباع تعاليمه من الشرك بالله".

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي وقتها، مقتطفات من فيديو تظهر عملية تفجير الضريح بحضور مئات المتشددين وهم يهتفون "لله أكبر".

وتعرضت مكتبة وجامعة تحملان اسم الشيخ الأسمر، لأعمال تدمير ونهب "تكملة" للمشهد التخريبي ذاته.

2. ضريح العارف بالله أحمد زروق:

ينسب القبر للشيخ أحمد بن أحمد بن محمد بن عيسى البرنسي الفاسي، المعروف بـزرّوق (846 هـ - 899 هـ)، وهو فقيه مالكي معروف، وصاحب الشروحات المعتمدة عند المالكية.

الولي، الذي يرتاده كثير من المصراتيين، يعد من أهم من اعتنى بجانب التربية والسلوك في الكتابات الإسلامية.

تعرض ضريحه للهدم في مصراته، على بعد 200 كيلومتر شرق طرابلس، سنة 2012.

3. ضريح الشعاب الدّهماني:

هذه الزاوية في حقيقة الأمر، مخصصة لتحفيظ القرآن والطريقة الصوفية القديمة بالمنطقة، لكن المتشددين رأوا فيها شيئا من الشرك.

فقد دمروا ضريح الشعاب الدّهماني في العاصمة طرابلس، وانتهكوا حرمة القبر سنة 2012 بالموازاة مع تدميرهم مقام الشيخ عبد السلام الأسمر.

4. ضريح سيدي محمد الأندلسي:

فجّره المتشددون سنة 2013، بعد سلسلة التفجيرات التي راحت إثرها آثار السلف، وانهار الجدار الخلفي للزاوية ثم انهيار سقفها بالكامل.

ويقع ضريح سيدي محمد الأندلسي، الفقيه الذي عاش في القرن الـ15، بضواحي تاجوراء.

يشار إلى أن سكان المنطقة، التي يقع فيها الضريح، حاولوا حماية هذا المعلم من أيادي المتشددين، وهو ما تسبب في مشادات بينهم.

التعليقات