ايوان ليبيا

الخميس , 12 ديسمبر 2019
السقوط في هاوية الشماتة والتشفي ...يعمق جراح الليبيين..؟ ... بقلم / محمد الامينايقاف إصدار تذاكر الخطوط الليبية في المنطقة الشرقيةوصول سيارات لميناء بنغازياعادة إغلاق ميناء البريقة للمرة الثانيةتقرير أممي: تهريب البنزين يوفر ربحا مستقرامشاركة ليبية في المؤتمر الإقليمي حول الرعاية الصحيةالرئاسي يتفقد مطار معيتيقةأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 11 ديسمبر 2019حالة الطقس اليوم الاربعاءتوصيات فريق الخبراء حول ليبيا لمجلس الأمنموعد عودة المياه الى مصراتةالكشف عن نقطتين رئيسيتين لتهريب النفطواتسآب لن يعمل على هذه الهواتف عتبارا من 31 ديسمبرأغلى موزة في العالم تثير الجدل في معرض فنيالفيلم الليبي «غريب في وطني» يفوز بجائزة مسابقة الأفلام الوثائقيةحقيقة وجود تحضيرات في مطار معيتيقة لاستقبال آليات تركيةتفاصيل لقاء الرئيس التونسي مع السراجترتيب ليبيا ضمن قائمة الدول التي حققت تنمية بشرية مرتفعةادراج محمود الورفلي ضمن قائمة العقوبات الأمريكيةموعد استئناف الرحلات الجوية في مطار معيتيقة

خبير بالحركات الإسلامية يتوقع عودة أنصار الشريعة بشكل جديد بعد أن حل نفسه

- كتب   -  

 

ايوان ليبيا - وكالات :

إعتبر خبير الحركات الإسلامية في المغرب إدريس الكنبوري تنظيم “أنصار الشريعة” في ليبيا من التنظيمات الأكثر غموضاً عادا البيان الذي صدر عن التنظيم بشأن حل نفسه مفاجئا ويطرح الكثير من التساؤلات أكثر ما يقدمه من حلول.

الكنبوري لفت خلال إستضافته في برنامج منابر وسيوف الذي أذيع أمس الجمعة عبر قناة الغد المصرية وتابعتها صحيفة المرصد

إلى أن “أنصار الشريعة” هو أول تنظيم في ليبيا رضي بحلّ نفسه في ظل حالة الإستقطاب الداخلي والصراع بين الميليشيات والحكومات الثلاث وقائد الجيش المشير خليفة حفتر على حد تعبيره مستبعدا في ذات الوقت أن يعكس بيان التنظيم حقيقة أو وجود رغبه لديه في حل نفسه مع أمكانية وجود نوع من الملابسات ودوافع لا بد من طرحها.

وتابع قائلاً:”من ناحية أخرى فإن الأزمة الخليجية والحصار المفروض على قطر بتهمة دعم التنظيمات الإرهابية وكون تنظيم “أنصار الشريعة” خرج من أحشاء كتيبة رفع الله الساحاتي المعروف بأن من يرأسها هو إسماعيل الصلابي شقيق علي الصلابي الموجود في قطر والذي يوصف بأنه قرضاوي ليبيا وتم وضعه على لائحة التنظيمات والأشخاص المتهمين بالإرهاب بالإضافة إلى القصف العنيف الذي قام به الطيران المصري قبل بيان الحل بيوم والضربات التي يشنها الجيش بقيادة المشير خليفة حفتر تعد عوامل تدخل في تحليل خلفيات هذا بيان الحل”.

ورأى الكنبوري بأن المشكلة التي يضعها بيان التنظيم تتمثل بعدم إعلانه الصريح عن وقف العمليات الإرهابية أو ما يسمى “بالعمليات الجهادية” بحسب تعبيره، مؤكداً على صعوبة القول بأن”أنصار الشريعة” يعلن حل نفسه لأن هذا يعتبر تراجعاً أمام الكتائب والميليشيات الموجودة داخل ليبيا وبالأخص في هذا التوقيت.

وكشف الكنبوري عن إعتقاده بوجود خطط وراء الكواليس لإعادة التجمع خاصة مع وجود إمتدادات لـ “أنصار الشريعة” في ليبيا على مستوى الأقطار المجاورة والبلدان الأخرى.

وإختتم الكنبوري إستضافته بالقول”أعتقد أن التنظيم سينبعث على شكل آخر مستقبلاً و سيعيد هيكلة نفسه ليخرج في صورة جديدة عبر التحالف مع “مجالس المجاهدين” الموجودين في عدد من المدن الليبية وعبر التنسيق مع ميليشيات أخرى خاصة تلك التي تتبع تنظيم “القاعدة” الذي يقوم بإعادة بناء نفسه من جديد مستفيداً من التركيز الدولي والإقليمي على توجيه الضربات إلى تنظيم “داعش” بحسب قوله.

 

التعليقات