ايوان ليبيا

الأثنين , 27 سبتمبر 2021
عبد الغفار: كفر الشيخ جاهزة لإرسال عمالتها للمشاركة في إعمار ليبياالدرقاش: أردوغان لم يحدد 24 ديسمبر موعداً للانتخابات وهذا انتصار لمظاهرة الجمعةأسعار النفط تُواصل الارتفاع لليوم الخامس على التواليبلينكن: من المهم تنفيذ وقف اطلاق النار بشكل كامل وإخراج كافة القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبياالمقريف يبحث مع كارولاين سبل تدريب المعلمين الليبيين في بريطانيا«نورلاند» لـ «الشرق الأوسط»: استبعد استبدال حكومة «الوحدة الوطنية».. وليس لأمريكا مرشح مفضل46 عضوا من ملتقى الحوار السياسي يطالبون كوبيتش بعقد جلسة طارئةالداخلية تقبض على 14 متهما بالتعدي على أراضي الدولة وتزوير مستنداتتقرير: إجراء الانتخابات الليبية تعني تهديدًا لجهات رتبت أوضاعها على استمرار الفساد والنفوذ وانتشار السلاح«المالية»: الزيادة الخاصة بالمعلمين لن تضاف في شهر سبتمبرنهاية عهد ميركل.. فوز الاشتراكيّين الديمقراطيّين في الانتخابات التشريعية بألمانياوكالة الأنباء الفرنسية: لبدة الكبرى أهم من 10 آبار نفطية في ليبياسلامة الغويل يدشن 4 استبيانات لليبيين المقيمين في مصر بمهلة 5 أيام لملئهاتايمز أوف مالطا تنقل تجربة موسيقي إفريقي فر من ليبيا إلى مالطا«الأعلى للقضاء» يصدر قرارًا بترقية 8 أعضاء بالهيئات القضائية“الداخلية”: التحقيق مع مسؤولي مركز الجراحات التخصصية ببغازي بعد اكتشاف مخالفات جسيمةالتحقيق مع 9 جنود بريطانيين في مقتل امرأة كينية قبل 9 سنواتنابولي يواصل تحقيق العلامة الكاملة ويقترب من رقمه التاريخييوسف : إخوان ليبيا غيروا اسمهم مثل جبهة النصرة كمناورة سياسيةسحابة رماد بركاني تمنع إقلاع وهبوط عشرات الرحلات الجوية في جزيرة لا بالما الإسبانية

الكشف عن الدور القطري في دعم الإرهابي "أبو طلحة" في ليبيا

- كتب   -  

ايوان ليبيا - وكالات:

الإرهابي الأخطر  عبد المنعم سالم خليفة الحسناوي ” والمكني أبو طلحة سجين سابق في السجن الشهير “أبوسليم ” منذ يوليو سنة 1996 و حتى فتح أبوابه في أغسطس 2011 عقب احداث فبراير ، حيث جرى إيقافه على خلفية انتمائه للجماعة الليبية المقاتلة ذراع تنظيم القاعدة، و في 23 نوفمبر من ذات عام ( 96 ) تمكنت الأجهزة الأمنية من القبض عليه رفقة مجموعة أخرى حاولت اغتيال الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، في مدينة براك الشاطئ ، عبر قيادات ارهابية في الجماعة وهما “محمد عبد الله القريو وعبد الرزاق الترهوني” اللذان قتلا أثناء مطاردتهما بعد 11 شهر من اختبائهم في تاجوراء و قد أثبتت التحقيقات صلة ” أبو طلحة ” بهذه المجموعة .

في عام 2013 غادر أبو طلحة  إلى سوريا و كلف هناك بمهام المسؤول الشرعي لكتيبة المهاجرين المؤلفة من عناصر أجنبية جهادية قاتلت ضد النظام السوري وأسس رفقة كثيرين جبهة النصرة الموالية لتنظيم القاعدة، حيث عاد إلى مدينة الشاطئ رفقة زوجته القاصر سورية الجنسية ( 15 عاماً ) عقب إطلاق عملية الكرامة ” سنة 2014 “، تحصل على دعم من المؤتمر الوطني العام وتحديدا لجنة الدفاع والأمن القومي التي ترأسها الإرهابي عبدالوهاب القايدي والذي تعود اصوله الى جنوب البلاد، وسبق له زيارة العاصمة القطرية والتركية عديد المرات ويمتلك فيهما املاك وعقارات واموال، المؤتمر الذي دعمته دولة قطر عبر وزارة خارجيتها ووسائل إعلامها ابرزها الجزيرة القطرية ضد قوات الجيش الوطني  .

وأسس ” أبو طلحة ” قبل فترة كيان مسلح يحمل اسم ” مجلس شوري قبيلة الحساونة ” بمدينة الشاطئ جنوب ليبيا و ذلك على غرار ما تعرف مجالس شورى ثوار بنغازي و درنة و أجدابيا التي يتزعمها عناصر من الجماعة الليبية المقاتلة أو تنظيم القاعدة، وكلف من قبل خالد الشريف وكيل وزارة الدفاع السابق ذراع قطر العسكري في ليبيا والقيادي الابرز في الليبية المقاتلة، بمهام قيادية في ” غرفة عمليات ثوار ليبيا ”  فرع الجنوب التي حظيت بدعم مالي واسع من قبل وزارة الدفاع و رئاسة المؤتمر الوطني العام، كما تشير التقارير الاستخباراتية حصوله على تمويل ودعم من احمد عبدالجليل الحسناوي آمر درع ليبيا الجنوب كان مقرباً منه، حيث تحصل الاخير على جزء من الأموال التي منحتها الحكومة الليبية في عهد ” على زيدان ” للجماعات المتشددة والدروع والميليشيات قدت بنحو مليار دينار ليبي، كان نصيب الحسناوي منه كبيرا، كان مموله الأول بالعتاد والاليات والذخائر في معسكر مشروع الدبوات.

وقبل عودته الى ليبيا سنة 2014 أعلنت بغداد مقتله في مواجهات مع الجيش العراقي وسط البلاد الا ان ظهوره مجدداً جنوبي ليبيا فند ما أعلن عنه العراق، وأبو طلحة وبحسب مصادر محلية وأمنية كان يشرف طيلة الفترة على خط إمداد خلفي لـ ” مجلس شورى ثوار بنغازي ” ويتنقل عبر مدن الجفرة وسبها وأوباري ومصراتة لشراء السيارات والأسلحة من السوق السوداء بمبالغ مالية مغرية بالتعاون مع شخص يدعي أنور صوان وقد تعرضت مطلع السنة الجارية إحدى أهم شحناته المرسلة الى بنغازي قبل سنتين.

ويرتبط أبو طلحة بعلاقة متينة مع أمير القاعدة في بلاد المغرب العربي وزعيم جماعتي الملثمون والموقعون بالدم الإرهابي الجزائري مختار بلمختار المكنى بـ ” الأعور ” والذي أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية استهدافه في غارة جوية شنتها طائراتها على موقع جنوبي مدينة أجدابيا مساء 13 يونيو 2015 وأدت إلى مقتل 7 قيادات من أنصار الشريعة يعتقد أن ” الأعور ” من بينهم.

و خلال تلك الفترة استشعر أعيان قبيلة الحساونة التي تسكن مدينة الشاطئ الخطر نتيجة محاولة استقطاب ” أبو طلحة ” لعدد من شبابها العاطلين عن العمل و حتى المراهقين إلى تشكيله المسلح الجديد ، كما أن مصادر أكدت أن أعيان القبيلة و أهالي هؤلاء الشباب مارسوا ضغوطاً اجتماعية و قبلية لعلمهم بخطورة هذا الشخص و تشكيل كيانات عسكرية مؤدلجة قد تزج باسم منطقتهم في مشاكل هم في غنى عنها و قد نجحوا بالفعل في تحييد عشرات الشباب عنه  .

و شن طيران مجهول السنة الماضية غارات جوية استهدفت 3 منازل في منطقة القرضة الشاطي ليس من بينها اي منزل مملوك فعليا للحسناوي ” أبو طلحة ” و اثنان منها كانا مستأجرين من مواطنين لا علاقة لهما بأي تنظيم اسلامي متشدد او تشكيل مسلح و يعيشان خارج المنطقة و هما منصور الغويل و حمد الغويل و قد أدت هذه الغارات لمقتل 8 أشخاص نقلوا الى مستشفى برقن  3 منهم على شكل أشلاء قبل ان يتم اقتحامه من قبل مسلحين نقلوا الجثث و الاشلاء الى جهة مجهولة اضافة لإصابة سيدة فلسطينية و نجلها بجروح متوسطة نقلوا على اثرها للمستشفى و هم من عائلة مدرس فلسطيني يقطن المنطقة من سبعينيات القرن الماضي .

وبالإضافة الى ان فرضية ان يكون القصف قد استهدف قيادات ” داعشية ” استطاعت الفرار من سرت وقد يكون من بينهم فوزي العياط مفتى التنظيم لازالت قائمة، الا ان أبو طلحة – لم يجري تأكيد مقتله في ذلك الوقت وحتى الان، لان خروجه من مشهد قيادة الإرهاب في المنطقة سيكون ضربة موجعة لتنظيم القاعدة في الجنوب الليبي ودرنة ودوّل الجوار.

التعليقات