ايوان ليبيا

الأحد , 31 مايو 2020
باحث ومحلل عسكري سوري: رغم التكهنات... روسيا لن تتخلى عن سوريا أو الأسدوكالة الأنباء الإماراتية تضيف 5 لغات جديدة في تقديم خدماتها الإخباريةمقتل 6 في انفجار قنبلة في حافلة بالصومالبابا الفاتيكان: وباء كورونا لابد أن يوقظ "الرغبة في الخدمة وعمل الخير"زيارة مرتقبة للمشير حفتر الى القاهرة خلال الساعات القادمةتطورات الاوضاع العسكرية في طرابلسرصد قطع بحرية عسكرية تركية أمام الشواطئ الليبيةالموافقة على على دخول شحنة أسمنت قادمة من تركيا الى ميناء بنغازيحالة الطقس اليوم الأحدسبها تستعد لاستقبال شحنة أدوية ومعدات طبية من المنطقة الشرقيةجامعة جونز هوبكنز: الإصابات بفيروس كورونا عالميا تتجاوز 6 ملايين شخصاعتقال نحو 1400 شخص في 17 مدينة أمريكية خلال الاحتجاجات على وفاة جورج فلويداستقالة كبير المحامين بمكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي بسبب ضغوط ترامبإعادة فتح المسجد الأقصى للصلاة بعد 70 يوما من إغلاقه بسبب فيروس كوروناتفاصيل نشر أفريكوم قوات مقاتلة في تونس للتدخل في ليبياصحة الموقتة تدعو كل أطباء شرق وغرب ليبيا للتطوع في الجنوبنواب يطلقون مبادرة جديدة لوقف القتال وترسيخ السلم الأهلي في ليبياالنشرة الوبائية الليبية ليوم السبت 30 مايو (12 حالات جديدة)رفع حظر التجول داخل المدن غير الموبوءةالمركز الوطني لمكافحة الأمراض يكشف أن فيروس كورونا بالجنوب يختلف عن مدن شمال

الكشف عن 4 أذرع لقطر دمرت ليبيا و أشعلت نار الحرب فيها

- كتب   -  
الكشف عن 4 أذرع لقطر دمرت ليبيا و أشعلت نار الحرب فيها
الكشف عن 4 أذرع لقطر دمرت ليبيا و أشعلت نار الحرب فيها

ايوان ليبيا - وكالات:

ذكرت قناة "سكاي نيوز" عربية، في تقرير لها، أنه منذ اليوم الأول لانتفاضة السابع عشر من فبراير ضد حكم العقيد معمر القذافي في ليبيا، وبينما كانت المظاهرات تتسع على الأرض، كان التخطيط جاريا في الدوحة لإحداث فوضى مسلحة تعطي للإمارة الصغيرة نفوذا عبر ميليشيات إرهابية.

وصعدت أربعة أسماء، بحسب "سكاي نيوز" في واجهة المشهد المضطرب في ليبيا بشكل مفاجئ، كانت مهتهم تنفيذ المخطط القطري، وهم الزعيم السابق للجماعة الليبية المقاتلة عبد الحكيم بلحاج، والأخوين علي وإسماعيل الصلابي، والقيادي المتطرف المهدي الحاراتي المدرج مع البقية على قائمة الإرهاب المدعوم من قطر.

وبعد أشهر من اندلاع الانتفاضة ضد حكم معمر القذافي، ظهر بلحاج قائداً ميدانياً في الغرب الليبي، ليعلن من مدينة الزنتان عن تشكيل المجلس العسكري في طرابلس.

وتفاجأ الكثيرون بالسلاح والعتاد الذي امتلكه هذا المجلس، فبلحاج معروف لدى الليبيين، على أنه سجين سابق ولا يملك أموالا يستطيع من خلالها تكوين مجلس عسكري.

وبدأت الأسئلة تثار عن مصدر الأموال والأسلحة؟ حتى ظهر يوم اقتحام باب العزيزية وعلى يمينه ضابط الاستخبارات القطري حمد بن فطيس المري، ليدرك الجميع أن أن قطر هي من مولت بلحاج بالمال والسلاح ووفرت له ماكيناتها الإعلامية للترويج لأفكاره المتطرفة.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد، فقد شاركت قوات خاصة قطرية إلى جانب ميليشيات بلحاج في الإطاحة بالقذافي في طرابلس.

وبعد إسقاط القذافي، تطور الدعم القطري لبلحاج الذي أعلن عن تشكيل حزب سياسي، وافتتح قناة تليفزيونية مزودة بأحدث المعدات، وأصبح مالكا لشركة الأجنحة الليبية للطيران.

والشخص الثاني في تنفيذ سياسية قطر في لييبا هو الإخواني المقيم في قطر علي الصلابي، الذي أنشأ عبر شقيقه إسماعيل كتيبة راف الله السًحاتي، والتي كانت من أكثر الميلشيات التي تتلقى دعما عسكريا وماليا من قطر.

واتهمت هذه الكتبية بالمسؤولية عن تنفيذ عشرات الاغتيالات ضد أبناء بنغازي العسكريين.

وتم تسريب مكالمة صوتية لإسماعيل الصلابي وهو يهدد المحامي الليبي عبدالسلام المسماري، قائلا له: "أي خائن نصفيه". وبالفعل، لم تمض أسابيع قليلة حتى تم اغتيال المسماري في إحدى شوارع بنغازي.

وتؤكد مصادر عسكرية ليبية قيام قطر بتدريب العديد من أفراد كتيبة راف الله السحاتي في الدوحة، ليعودوا بعد ذلك ويقاتلوا في صفوف الإرهابيين.

وبعد إعلان الجيش الوطني الليبي عن عملية "الكرامة" لاستعادة المدن من سيطرة الإرهابيين، انضم الصلابي إلى مجلس شورى بنغازي معلنا تحالفه مع تنظيم القاعدة.

واستمرت قطر في دعم الصلابي والمتطرفين في بنغازي عبر ميناء مصراتة، حيث كانت ترسل الأسلحة إلى مطاري معيتيقة ومصراته وعبر الميناء كان يتم إرسالها إلى موانئ بنغازي.

لكن بعد نجاح الجيش الليبي في طرد ميليشيات "مجلس شورى ثوار بنغازي" في المدينة، توجه الفارون منهم إلى منطقة الجفرة، وأعلنوا عن تشكيل "سرايا الدفاع عن بنغازي"، من بقايا تنظيم أنصار الشريعة في بنغازي وأجدايبا.

وتلقت سرايا الدفاع عن بنغازي دعماً مباشراُ من المجلس العسكري في مصراته المدعوم من قطر.

الحاراتي : عاد الإرهابي المهدي الحاراتي إلى ليبيا عقب الانتفاضة، قادما من أيرلندا الذي عاش فيها 20 عاما، وهو مطلوب في إسبانيا بسبب اتهامه بالتورط في هجمات مدريد عام 2004.

وظهر الحاراتي في الزنتان رفقة بلحاج، حيث أعلنا سويا تشكيل المجلس العسكري في طرابلس، وأصبح الحاراتي نائبا لرئيسه.

وبعد مقتل القذافي، تلقى الحاراتي أوامر قطرية بالانتقال إلى سوريا، حيث قام بتشكيل لواء الأمة في مدينة إدلب وبالتحديد في معرة النعمان، وهو نسخة من المجلس العسكري في طرابلس.

وأمدت قطر الحاراتي بأسلحة متطورة وآليات جديدة، جلبت من ليبيا إلى سوريا.

وفي نفس المنطقة التي أطلق منها الحاراتي لواء الأمة، ظهرت لاحقا جبهة النصرة ذراع القاعدة في سوريا.

وعمل بلحاج والحاراتي على تنظيم رحلات لنقل المقاتلين من ليبيا إلى سوريا عبر تركيا.

وهنا تتوضح بعض الحقائق بشأن الجهة التي وقفت وراء تنظيمات إرهابية ظهرت فجأة في سوريا بعد اندلاع الأزمة هناك.

التعليقات