ايوان ليبيا

الأحد , 17 ديسمبر 2017
ليبيون .. خطرها على الانتخابات (4) ... بقلم / عبدالله عثمان عبدالرحيموصول معدات خاصة لنزع الألغام الى بنغازىأوامر إخلاء جديدة بسبب حرائق الغابات في ولاية كاليفورنياالقوات المسلحة في هندوراس: عمليات البحث عن حطام الطائرة مستمرةمقتل قيادي في الدفاع الوطني السوري بمدينة حلبمليشيات الحوثي تواصل عمليات اختطاف أعضاء مجلس الشورى اليمني في صنعاءرونالدو يواصل كتابة التاريخ مع ريال مدريدآلاف الإسرائيليين يتظاهرون في تل أبيب للمطالبة باستقالة نتنياهومقتل 3 وفقد 15 آخرين جراء انهيار طيني في تشيليالمركز الروسي للمصالحة: إيصال 1.3 طن مساعدات إنسانية إلى حلبالحوثيون يطيحون بوزراء موالين لصالح من الحكومة "غير الشرعية"آرسنال يفوز على نيوكاسل في الدوري الإنجليزيريال مدريد يتوج بلقب كأس العالم للأنديةمقتل 3 أشخاص وإصابة 7 جراء زلزال ضرب جزيرة جاوة الإندونيسيةوزير الخارجية الباكستاني يزور سفارة مصر بإسلام أباد ويدين حادث الروضة الإرهابيصديق كلوني يروي قصة منح النجم العالمي أصدقاءه 14 مليونًا تعبيرًا عن حبهإحداهن انفصلت بعد 3 أشهر فقط.. طلاق الفنانين في 2017خبيرة تغذية تكشف طريقة فعالة وسهلة لعلاج «حب الشباب»قرار مرتقب بتحرير سعر صرف الدينار الليبي امام العملات الاجنبيةخفر السواحل ينقذ 250 مهاجر غير شرعى قبالة السواحل الليبية

الدعاية القطرية تستغلّ جماهير كرة القدم..مليارات أتى بها الهواء ويذهب بها "الخواء"!! ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
الدعاية القطرية تستغلّ جماهير كرة القدم..مليارات أتى بها الهواء ويذهب بها "الخواء"!! ... بقلم / محمد الامينالدعاية القطرية تستغلّ جماهير كرة القدم..مليارات أتى بها الهواء ويذهب بها "الخواء"!! ... بقلم / محمد الامين

الدعاية القطرية تستغلّ جماهير كرة القدم..مليارات أتى بها الهواء ويذهب بها "الخواء"!! ... بقلم / محمد الامين

في إطار حرب المحطات الرياضية.. والتصراع المحموم الذي وصل إلى حقوق البث واحتكار الأحداث الأكثر شعبية في المنطقة العربية بين أثرياء الخليج.. تحاول الدعاية القطرية استخدام كل الأوراق المتاحة للتخفيف من آثار حصار الجوار.. والاختناق الذي صار أمرا واقعا حتّمَ اللجوء إلى جماهير أحد اكبر فرق كرة القدم في تونس يوم أمس.. حيث عمدت جماهير هذا الفريق إلى عرض لافتة عملاقة تحتج على حصار قطر بملعب رادس في العاصمة التونسية أثناء المباراة النهائية لمسابقة كأس تونس..

وسائل الإعلام القطرية لم تصدّق الحدث!! وتناولته بإسهاب واحتفاء يعيد الأذهان اللهفة التي يستشعرها المُحاصرون لأي موقف تأييد أو نُصرة يصدر من أي مكان في العالم أيا كانت بساطته أو سطحيته، وبصرف النظر عن نوايا من يصرّح به!! ولا يخفى أن كثيرا من الأدوات والأذرع السياسية والإعلامية يكون وبالا على مستخدميه في أحيان عدّة، لأنه يرسل إشارات عن الضعف واليأس، ويكشف عن مدى الألم الذي يشكوه الطرف المعني..

احد السلوكيات الدعائية المتعارف عنها أيضا هو أن تتصاعد عدوانية الأطراف وينزل الخطاب الإعلامي إلى مستويات مخلّة.. وهذا ما نتابعه يوميا، لكنه من علامات اقتراب نهاية المعركة، وإيذان باستنزاف الأسلحة والحجج والشائعات والأسرار أيضا.. حرب الدعاية بين الخصوم تكشف لنا عن مدى شراسة الأطراف وشدة بأسها فيما بينها، لكنها تبيّن أيضا مدى الخداع والخيانات التي تعرّض لها العقل الليبي أيّام اتفاق هذه الأدوات الشيطانية ضدّ وطننا، والكم الهائل من الأكاذيب والتضليل الذي مُورِس على مجتمعنا أيام النكبة.. اللهم لا شماتة.. لكننا نحمدك أن شفيت صدور عبادك المظلومين..

هذه الحرب الشرسة التي ترعاها منابر راكمت المليارات من الدعاية وأموال الفقراء بالرسائل النصية والاشتراكات القسرية الباهضة والاحتكار المتوحّش وبمجرّد استحواذها "على الهواء"، تكاد تذهب اليوم بكل المال السحت والكسب الحرام الذي انتزعه الأشرار من جيوب البسطاء بفعل "خواء العقول" وبلاهة الفكر وتعطّل آليات الفهم والتمييز.. وشعار المرحلة "مال الفقراء ما يمشيش هباء"!!

التعليقات