الخميس , 24 أغسطس 2017
نشرة أخبار " ايوان ليبيا " ليوم الاربعاء 23 أغسطس 2017مستشفى هون بالجفرة يستقبل 10 جثث لضحايا الهجوم على بوابة الفقهةالمجلس الأعلى للدولة يستعد لاقرار مشروع قانون الاستفتاء على الدستوروفاة آمر الكتيبة 131 فى الهجوم الغادر على بوابة الفقهاءحقل الشرارة النفطي يعود للعمل من جديدالسراج يطالب أوروبا بنقديم الدعم لليبيا لوقف موجة المهاجرينأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 23 أغسطس 2017ليبيا على اعتاب مرحلة جديدة من التحولات السياسيةاكتشاف دور جديد لاعشاب البحر فى قتل الخلايا السرطانيةالأمن المغربي يشن حملة اعتقالات على خلفية تفجيرات اسبانيامشاحنات سياسية بين الجزائر و السعوديةالحكومة التونسية تستعد لاجراء تغيير وزارى قريبالغاء الرحلات الجوية بين الزنتان وبنغازي المقررة ليوم الجمعة القادمماكرون وجينتيلوني يبحثان الهجرة غير الشرعية فى ليبياعميد بلدية بنغازي يلتقي بوفد المجلس الوطني للعلاقات الأمريكية الليبيةعملة "الرابيل" ترتفع لأعلى مستوى منذ شهرينانباء عن هجوم دموي لداعش على منطقة جنوب الجفرةتراجع اسعار النفط بعد تحسن الإنتاج الليبيالدولار يهبط و اليورو يصعدحكومة الوفاق تقرر تحويل المعهد العالي للمهن الشاملة في سبها لكلية العلوم والتقنية
تعرف على أذرع قطر السرية لتمويل الإرهاب فى ليبيا

تعرف على أذرع قطر السرية لتمويل الإرهاب فى ليبيا

ايوان ليبيا - وكالات:

اتفقت مصر والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات ومملكة البحرين على تصنيف ( 59 ) فردًا و( 12 ) كيانًا مرتبط بقطر في قوائم الإرهاب المحظورة لديها، التى سيتم تحديثها تباعًا والإعلان عنها. وكان من بينهم 21 جميعة خيرية تدعمها قطر لتمويل الجماعات الإرهابية في اليمن وليبيا ومصر والسودان.

1-جمعية قطر الخيرية:

كشفت تقارير بريطانية أن من أبرزهم جمعية قطر الخيرية التي تمول الجماعات الإرهابية في اليمن باكثر من نصف مليار دولار خلال العام الماضي تحت لافتة مشاريع وانشطة خيرية فيما هي تقوم بانشطة استخباراتية تركزت في تمويل عناصر تنظيم القاعدة في اليمن بالأموال ومعالجة ونقل الجرحي من عناصر القاعدة إلى قطر لتلقي العلاج إضافة إلى تسليم كميات كبيرة من المواد الغذائية للقاعدة لبيعها في السوق السوداء وتسخير قيمتها في تمويل الأنشطة الإرهابية بعدد من المحافظات اليمنية وكذلك دعم وتمويل أنشطة المنظمات السياسية التابعة لجماعة الإخوان المسلمين.

وقالت صحيفة التليغراف البريطانية إنه تم رصد تحويل مبالغ مالية كبيرة من حسابات بنكية بأسم جمعية قطر الخيرية على حسابات جمعيات ومنظمات يمنية مرتبطة بالقاعدة بينها جمعية الحكمة وجمعية رحمة الخيرية التي يرأسها القيادي الاخواني "عبدالله الاهدل" المضاف ضمن العقوبات الأمريكية بتهمة تمويل القاعدة وقال التقارير ان تحويلات قطر الخيرية رصدت عبر شركة العمقي للصرافة التي اضيفت ضمن العقوبات الامريكية لتورطها في دعم وتمويل انشطة الجماعات الارهابية في اليمن والمنطقة.

وأضافت الصحيفة أن قطر الخيرية قامت بتزويد قيادات إخوانية مرتبطة بتنظيم القاعدة ابرزهم الحسن ابكر وخالد العرادة وعبدالوهاب الحميقاني ونايف القيسي بكميات كبيرة من المواد الغذائية تحت مسمي حملات الاغاثة والمساعدات الخيرية وفي المقابل تقوم تلك القيادات الاخوانية ببيع تلك المواد الغذائية في السوق السوداء وتسخير الأموال التي يحصلون عليها مقابل بيع تلك المواد الغذائية في دعم وتمويل انشطة تنظيم القاعدة والجماعات الارهابية في اليمن في تورط واضح من قبل قطر الخيرية التي تتبع أمراء دولة قطر آل ثاني بشكل مباشر في دعم وتمويل القاعدة والجماعات الإرهابية في اليمن وفي عمليات غسيل الأموال للإرهابيين.

وكشفت التقارير أن جمعية قطر الخيرية قامت بنقل ومعالجة مايزيد عن 500 عنصرًا من عناصر تنظيم القاعدة في اليمن بتكلفة تزيد عن مليون دولار خلال العاميين الماضيين تحت يافطة معالجة جرحي الحرب حيث وفرت قطر الخيرية الأدوية والمستلزمات العلاجية لهم ونقلت معظمهم للعلاج في مستشفيات قطر الحكومية بالدوحة وتحت إشراف ودعم الاستخبارات القطرية والديواني الأميري لأمير قطر تميم بن حمد. وبالإضافة إلى تلك الانشطة المشبوهة التي تقوم بها جمعية قطر الخيرية فأنها تقوم بتنفيذ انشطة استخباراتية من خلال برامج المسح الميداني التي ينفذها موظفو الجمعية وعملاء أخرين من جمعيات ومنظمات يمنية اخرى تابعة لجماعة الإخوان المسلمين في اليمن "حزب الإصلاح ".

كما كشفت الصحيفة أن جمعية قطر الخيرية تقوم بتنفيذ مشاريع وانشطة استخباراتية لدعم انشطة الجماعات الإرهابية والدينية المتطرفة في اليمن بالشراكة مع عدد من الجمعيات والمؤسسات والمنظمات الدولية أبرزها:

- منظمة دينزفرنري الخيرية التركية - منظمة ديانات التركية للإغاثة - جمعية أمان القطرية - جمعية تسنيم - منظمة جان سيو التركية للإغاثة - جمعية بدائل التركية - مؤسسة يمان للتنمية الصحية والاجتماعية - منظمة بصمات التنموية الخيرية - إئتلاف شركاء الإغاثة والتنمية - مؤسسة أيادي العطاء - الصدقات الجاريه في اليمن .

2-منظمة سام للحقوق والحريات:

يديرها توفيق الحميدي ونبيل الصلاحي ومنظمة توكل كرمان وهي منظمات تقوم بتوفير الغطاء الإنساني والسياسي والحقوقي لعناصر تنظيم القاعدة والجماعات الإرهابية المتطرفة في المحافل الدولية وتحظى بتمويل ودعم مباشر من قطر عبر جمعية قطر الخيرية.

3-منظمة الكرامة:

تمولها قطر حتى هذه اللحظة لتكون بمثابة ستار يخفي تمويل قطر لتنظيمات وجماعات إرهابية في العديد من دول العالم.

وهذا كله رغم صدور قرار لوقف تسجيل المنظمة في الأمم المتحدة عام 2011م بسبب تمويلها لتنظيم القاعدة وجماعات إرهابية في سوريا والعراق.

تأسست منظمة الكرامة عام 2004م في المدينة السويسرية "جنيف"، وتزعم المنظمة في أوراقها بأنها تعمل على قضايا حقوق الإنسان وتقديم المساعدات، لكن ما يحدث في الخفاء أمر آخر، على النقيض من ذلك.

وفي ديسمبر 2013، قدمت وزارة الخزانة الأمريكية تقريًرا يؤكد أن هذه المنظمة تقدم دعمًا ماليًا لتنظيمات إرهابية تابعة للقاعدة في اليمن وسوريا والعراق، ما يجعلها في الواقع مجرد جسر لنقل الأموال القطرية إلى تلك الجماعات.

رئيس هذه المنظمة، وهو دكتور جامعي وكان أستاذًا فى قسم التاريخ بجامعة الدوحة يسمى عبد الرحمن بن عمير النعيمي، في قائمة داعمي الإرهاب، وأشار تقرير الخزانة الأمريكية إلى أن النعيمي أحد أهم داعمي الإرهاب وممول رئيسي لتنظيم "القاعدة" في اليمن وسوريا والعراق والصومال. و يرسل "النعيمي" شهريًا نحو 1.5 مليون دولار إلى مسلحي القاعدة في العراق، و375 ألف دولار للجماعة التابعة للقاعدة في سوريا.

4-مركز قطر للعمل التطوعي:

مؤسسة حكومية تأسست عام 2001 بمرسوم حكومى حيث يشكل مجلس إدارته وزير الشباب والرياضة ويشرف عليه وزير الثقافة، ويرأس مجلس الإدارة عائشة جاسم علي الجهام الكـواري.

يعمل المركز على استقطاب الشباب والمتطوعين تحت غطاء العمل التطوعى لمساعدة السوريين، ويتم توظيفهم لاحقا فى عمليات تهريب أسلحة ودعم لوجيستى للتنظيمات الإرهابية.

يمول المركز التطوعى جبهة النصرة الإرهابية فى سوريا فى أغسطس 2013 بالتعاون مع حملة مدد أهل الشام استجابة لدعوة أبو محمد الجولانى أمير جبهة النصرة الإرهابية الذى طالب القطريين بالتبرع للتنظيم الإرهابى، إضافة لدعم تنظيم القاعدة.

ويعتبر حجم الدعم المالى للجماعات الإرهابية من خلاله 5 ملايين ريال قطرى خلال الفترة من 2013- 2015.

5-مؤسسة الشيخ ثانى بن عبد الله للخدمات الإنسانية:

مؤسسة خيرية قطرية غير حكومة تأسست في عام 1996م، ويرأس إدارتها الشيخ خالد بن ثاني آل ثاني. دعمت المؤسسة الجماعات الإرهابية المدعومة من الدوحة فى سوريا وعلى رأسها جبهة النصرة بما يقارب 130 مليون دولار، وترتبط المؤسسة بعلاقات وثيقة مع الهلال الأحمر التركى فى دعم المتطرفين والمقاتلين فى سوريا بالمال والسلاح تحت غطاء المساعدات الإنسانية.

6-مؤسسة الشيخ عيد آل ثانى الخيرية:

تأسست الجمعية عام 1995 بزعم توفير المساعدات للمرضى والفقراء والمحتاجين، ويرأس إدارتها محمد بن عيد آل ثاني.

ويعتبر عبد الرحمن النعيمى أبرز قادة الإرهاب الدولى، وضمت الجمعية في مجلس إدارتها سابقا اليمنى عبد الوهاب الحميقانى المطلوب فى أمريكا بتهمة تمويل القاعدة، وشريكها الرئيسى فى حملة مدد أهل الشام التى مولت جبهة النصرة الإرهابية فى سوريا أغسطس 2013 بإشراف الإرهابى سعد الكعبى.

ترتبط الجمعية بشراكة مع "ائتلاف الخير" الذى يرأسه يوسف القرضاوى مفتى الجماعات الإرهابية، وتذهب 90% من أموال تبرعات المؤسسة لدعم الإرهاب فى سوريا واليمن وليبيا ومالى.

وفرت المؤسسة العلاج لجرحى الإخوان وداعش والقاعدة فى الدوحة، وقدمت مساعدات إنسانية لقيادات إخوانية يمنية مرتبطة بتنظيم القاعدة.

وقامت المؤسسة بتحويل مبلغ 500 مليون دولار عبر شركة العمقى للصرافة تحت غطاء مساعدات لمنظمات وجمعيات تابعة للإخوان، ودعم حملة مدد الشام في الدوحة لتجهيز المقاتلين فى جبهة النصرة بإشراف سعد الكعبي، وتمول المؤسسة جبهة النصرة بمبلغ 4 ملايين دولار، كما تم تحويل مبلغ مليونى دولار لطارق الحرزى لتجنيد المقاتلين فى داعش.

وأنفقت المؤسسة أكثر من 30 مليون دولار فدية للأسرى لدى القاعدة،كما مولت جماعة أنصار الدين المتطرفة فى مالى، وقدمت 250 ألف دولار منحة شهرية لفرع تنظيم الإخوان الإرهابى في ليبيا، كما قدمت نحو 750 مليون يورو لكل من الجماعة الليبية المقاتلة وأنصار الشريعة ومجلس شورى ثوار بنغازي ومجلس شورى مجاهدي درنة وسرايا الدفاع عن بنغازي، وزودت مقاتلى مجلس "شورى مجاهدي درنة" بالجرافات.

7-سرايا الدفاع عن بنغازي:

تكتل من جماعات إرهابية متطرفة فى ليبيا ويشن هجمات ضد المرافق والمؤسسات العامة ويستهدف جنود الجيش الوطنى الليبى وحاول حرق النفط الليبى خلال سيطرتها على الهلال النفطى.

تشكلت فى يونيو 2016 بمدينة الجفرة جنوب ليبيا، وتتلقى الدعم بملايين الدولارات من دول قطر وبعض المسئولين فى المؤسسات الليبية بشكل غير مباشر.

8-ائتلاف 14 فبراير البحرينى:

تنظيم شيعى متطرف يعد من الجماعات الناشطة بقوة على الإنترنت، وكانت إحدى المحركات الرئيسية وراء سلسلة الاحتجاجات التى يقودها الشيعة فى البحرين منذ عام 2011 ويتبع التنظيم ولاية الفقيه.

تشكل في أعقاب الأحداث التي شهدتها مملكة البحرين في فبراير 2011 وذلك من قيادتين في الداخل والخارج، على رأسها هادي المدرسي أحد مؤسسي التيار الشيرازي الانقلابى في البحرين الذي وفر للتنظيم دعما طائفيا.

نفذ التنظيم وخطط لتفجيرات ونقل أسلحة وإرسال العناصر للتدريب في الخارج وإيواء العناصر الهاربة بالداخل البحرينى، وللتنظيم جناح في الخارج يتخذ عدد من قياداته من لندن مقرًا لها ويتنقلون بين إيران والعراق ولبنان للحصول على الدعم المادي والمعنوي والتدريب على الأسلحة. 

9-حزب الله البحريني الإرهابى:

أحد أخطر التنظيمات الإرهابية فى مملكة البحرين ويحاول دوما قلب نظام الحكم فى البلاد بدعم قطرى وإيرانى واضح، وقد أفشلت حكومة المملكة محاولته الانقلاب على الحكم عام 1981 م.

هى تطور لـ"الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين" التى تطورت فيما بعد وأنشأت جناحا عسكريا تحت مظلتها أُطلِق عليه اسم "حزب الله البحرينى". يهدف الحزب للإطاحة بنظام الحكم، وإقامة نظام شيعى موافق لنظام ثورة الخمينى فى إيران ويرتبط بشكل وطيد بحزب الله اللبنانى وكلاهما يستقيان تعاليمهما ومطالبهما ومخططاتهما من قبل نظام الملالى فى إيران.

شارك فى أعمال عنف وتخريب وشغب وفوضى فى البحرين عام 1994م، وشارك التنظيم فى حرق الممتلكات الخاصة والعامة فى عام 1996م وحاول ادخال البلاد فى حالة من الفوضى لعدة أشهر.

10- شركة دوحة أبل:

هى شركة خدمات اتصالات وتكنولوجيا معلومات قطرية، ويديرها محمد السقطرى المضاف على قائمة الإرهاب، وتقدم الشركة المساعدة فى شكل حملات لجمع الأموال لإرهابيى تنظيم القاعدة وتقديم وسائل تكنولوجية للاتصال بالقاعدة فى سوريا.

التعليقات