السبت , 24 يونيو 2017
رئيس وزراء إيطاليا يغازل زوجة " ترامب "أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 24 يونيو 2017أسرار جديدة تكشف دور قطر المروع فى التحريض على اغتيال القذافي و غزو الناتو لليبياانقلاب جديد يستعد لهز عرش أمير قطرالكشف عن مؤامرة جديدة يخطط لها الناتو لتقسيم ليبيا و تفتيت وحدة الجيش الليبيتعرف على حال الدرهم المغربي المتوقع بعد تحرير سعر صرفهتوقعات بانخفاض كارثي خطير لسعر صرف الدينار الليبي أمام الدولارالاسترليني يواصل صعوده المهول و يكتسح العملات الاخريارتفاع طفيف لاسعار الذهبمصرف الوحدة يعلن اطلاق خدمة جديدة للمساهمة فى حل مشكله السيولةقيادة الجيش الليبي تتهم الرئاسي بخلق الفتن و شق الصف الواحدالدولار يواصل هبوطه الصاروخي نحو القاعقتلى و جرحي فى حادث مروري مروع بدرنةتعرف على المواقع التى حررها الجيش الليبي من قبضة الجماعات الإرهابية داخل سوق الحوتالجيش الليبي يعلن استمرار العمليات العسكرية بمحور وسط البلاد في بنغازي«مركزي البيضاء» يصدر قرار جديد بشأن مهلة قبول العملة المسحوبة من التداولقاعدة الجفرة الجوية تنهي استعداداتها لإستقبال وإقلاع أي طائرات مقاتلةجريمة بشعة تهز طرابلس تتسبب فى مقتل مواطن وابنتهأوروبا تعترف بتقصيرها فى مساندة و دعم ليبياالسراج يلتقي بنسودة ويطالب الجنائية بالقبض على المجرمين والإرهابيين الحقيقيين
تحذيرات من استعداد " داعش " لاقتحام صبراتة و ارتكاب مجازر دموية بالمدينة

تحذيرات من استعداد " داعش " لاقتحام صبراتة و ارتكاب مجازر دموية بالمدينة

ايوان ليبيا - وكالات:

كشف عميد بلدية صبراتة حسين الذوادي عن وجود «معلومات متكررة» بشأن بعض التحركات لتنظيم الدولة الإسلامية «داعش» داخل البلدية، قائلاً إن «هناك بعض الأشخاص يحاولون إثارة الفتنة والقلاقل وإشعال نار الحرب داخل المدينة».

جاء ذلك في رسالة وجهها عميد بلدية صبراتة إلى الجهات الأمنية في المدينة، وهي مديرية الأمن الوطني والمجلس العسكري وآمر غرفة محاربة تنظيم الدولة «داعش» ورئيس المباحث العامة ورئيس جهاز المخابرات بصبراتة.

ودعا الذوادي إلى «تحمل مسؤولياتهم والأخذ على يد المخالفين والعابثين بأمن المدينة»، مطالبًا بـ«ضرورة الحفاظ على الأمن والسلم داخل نطاق البلدية ومحاربة ما من شأنه أن يزعزع أمن وسلامة المواطن ومؤسسات الدولة، مع الأخذ على كل يد تحاول العبث بالسلم الاجتماعي بين أبناء المدينة».

وكان مندوب ليبيا السابق في الأمم المتحدة، إبراهيم الدباشي، حذّر نهاية مايو الماضي أهل مصراتة من مغبة استمرار غض الطرف عن متطرفي المدينة «الذين يقودون أهلها إلى الجحيم»، متهمًا من وصفهم بـ«متطرفي مصراتة» بالتحالف مع الإرهاب، قائلاً إن «بريطانيا وأميركا قدَّمتا دعمًا لا محدودًا للمتطرفين، عبر اتصالات سفرائهما برجال الأعمال وقادة بعض الأحزاب مزدوجي الجنسية لمنع الجيش من استعادة العاصمة، وساعدتهما في حماية مصراتة من أي غارات جوية، وسهلتا توفير منظومة دفاع جوي وسلاح جوي بطيارين وخبراء مرتزقة من أميركا وإكوادور وأوكرانيا وجورجيا بتسهيلات قطرية».

ودعا مندوب ليبيا السابق في الأمم المتحدة أهل مصراتة إلى «سحب المسلحين من أبنائها إلى مدينتهم، للحفاظ على أرواحهم وإعادة تأهيلهم ودمجهم في الحياة العامة ومؤسسات الدولة بطريقة قانونية»، محذرًا من تحويل «حياة الناس إلى جحيم، وانتقال الاقتتال إلى داخل مصراتة نفسها».

التعليقات