ايوان ليبيا

الأحد , 17 ديسمبر 2017
ليبيون .. خطرها على الانتخابات (4) ... بقلم / عبدالله عثمان عبدالرحيموصول معدات خاصة لنزع الألغام الى بنغازىأوامر إخلاء جديدة بسبب حرائق الغابات في ولاية كاليفورنياالقوات المسلحة في هندوراس: عمليات البحث عن حطام الطائرة مستمرةمقتل قيادي في الدفاع الوطني السوري بمدينة حلبمليشيات الحوثي تواصل عمليات اختطاف أعضاء مجلس الشورى اليمني في صنعاءرونالدو يواصل كتابة التاريخ مع ريال مدريدآلاف الإسرائيليين يتظاهرون في تل أبيب للمطالبة باستقالة نتنياهومقتل 3 وفقد 15 آخرين جراء انهيار طيني في تشيليالمركز الروسي للمصالحة: إيصال 1.3 طن مساعدات إنسانية إلى حلبالحوثيون يطيحون بوزراء موالين لصالح من الحكومة "غير الشرعية"آرسنال يفوز على نيوكاسل في الدوري الإنجليزيريال مدريد يتوج بلقب كأس العالم للأنديةمقتل 3 أشخاص وإصابة 7 جراء زلزال ضرب جزيرة جاوة الإندونيسيةوزير الخارجية الباكستاني يزور سفارة مصر بإسلام أباد ويدين حادث الروضة الإرهابيصديق كلوني يروي قصة منح النجم العالمي أصدقاءه 14 مليونًا تعبيرًا عن حبهإحداهن انفصلت بعد 3 أشهر فقط.. طلاق الفنانين في 2017خبيرة تغذية تكشف طريقة فعالة وسهلة لعلاج «حب الشباب»قرار مرتقب بتحرير سعر صرف الدينار الليبي امام العملات الاجنبيةخفر السواحل ينقذ 250 مهاجر غير شرعى قبالة السواحل الليبية

تحذيرات من استعداد " داعش " لاقتحام صبراتة و ارتكاب مجازر دموية بالمدينة

- كتب   -  
تحذيرات من استعداد " داعش " لاقتحام صبراتة و ارتكاب مجازر دموية بالمدينةتحذيرات من استعداد " داعش " لاقتحام صبراتة و ارتكاب مجازر دموية بالمدينة
ايوان ليبيا - وكالات:

كشف عميد بلدية صبراتة حسين الذوادي عن وجود «معلومات متكررة» بشأن بعض التحركات لتنظيم الدولة الإسلامية «داعش» داخل البلدية، قائلاً إن «هناك بعض الأشخاص يحاولون إثارة الفتنة والقلاقل وإشعال نار الحرب داخل المدينة».

جاء ذلك في رسالة وجهها عميد بلدية صبراتة إلى الجهات الأمنية في المدينة، وهي مديرية الأمن الوطني والمجلس العسكري وآمر غرفة محاربة تنظيم الدولة «داعش» ورئيس المباحث العامة ورئيس جهاز المخابرات بصبراتة.

ودعا الذوادي إلى «تحمل مسؤولياتهم والأخذ على يد المخالفين والعابثين بأمن المدينة»، مطالبًا بـ«ضرورة الحفاظ على الأمن والسلم داخل نطاق البلدية ومحاربة ما من شأنه أن يزعزع أمن وسلامة المواطن ومؤسسات الدولة، مع الأخذ على كل يد تحاول العبث بالسلم الاجتماعي بين أبناء المدينة».

وكان مندوب ليبيا السابق في الأمم المتحدة، إبراهيم الدباشي، حذّر نهاية مايو الماضي أهل مصراتة من مغبة استمرار غض الطرف عن متطرفي المدينة «الذين يقودون أهلها إلى الجحيم»، متهمًا من وصفهم بـ«متطرفي مصراتة» بالتحالف مع الإرهاب، قائلاً إن «بريطانيا وأميركا قدَّمتا دعمًا لا محدودًا للمتطرفين، عبر اتصالات سفرائهما برجال الأعمال وقادة بعض الأحزاب مزدوجي الجنسية لمنع الجيش من استعادة العاصمة، وساعدتهما في حماية مصراتة من أي غارات جوية، وسهلتا توفير منظومة دفاع جوي وسلاح جوي بطيارين وخبراء مرتزقة من أميركا وإكوادور وأوكرانيا وجورجيا بتسهيلات قطرية».

ودعا مندوب ليبيا السابق في الأمم المتحدة أهل مصراتة إلى «سحب المسلحين من أبنائها إلى مدينتهم، للحفاظ على أرواحهم وإعادة تأهيلهم ودمجهم في الحياة العامة ومؤسسات الدولة بطريقة قانونية»، محذرًا من تحويل «حياة الناس إلى جحيم، وانتقال الاقتتال إلى داخل مصراتة نفسها».

التعليقات