الأثنين , 21 أغسطس 2017
أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 21 أغسطس 2017الرئاسي, التجويع فالتركيع ... بقلم / ميلاد عمر المزوغيالسراج يرفض مقابلة وفد الجنوب لتوضيح وضع زيدانماذا دار في زيارة معيتيق إلى مدينة سرتانا اسف ... حافظ الغويل يعتذر للشعب الليبى عن تأييده لاحداث فبراير 2011 ( فيديو )وصول شحنة من السيولة النقدية إلى فرع مصرف ليبيا المركزي في سبهاالجبهة الشعبية لتحرير ليبيا تحيي الشهداء الشباب فى بيانها بمناسبة عيد الشبابنشرة اخبار " ايوان ليبيا " ليوم الاحد 20 أغسطس 2017تعرف على حركة العملات امام الدينار فى السوق الموازى اليومبالفيديو ... شاهد مقتل بطل العالم فى كمال الاجسام ب 4 لكمات فقطقطر ترفض هبوط الطائرات التى ارسلتها السعودية لنقل الحجاج في مطارهاالكشف عن مكان إحتجاز على زيدانأنباء عن توقيع لاعب الأهلي طرابلس الدولي المهدي المصري للغريم التقليدي نادي الاتحاداستمرار إغلاق معبر رأس الجدير الحدودياليونسيف تسلم 500 حقيبة صحية متكاملة للأسر المحتاجة وذوي الدخل المحدود بسرتمعيتيق يصل الى سرت فى اول زيارة له بعد تحريرها من "داعش "الى اين ستنتهي خطة "العولمة الصينية" ؟!!علماء يخترعون طريقة لإيصال المضادات الحيوية داخل الجسمأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 20 أغسطس 2017الجيش الجزائري يعلن القضاء على ارهابي خطير فى في مدينة الأخضرية
موقع أمريكي يكشف الصلات الخفية بين عناصر القاعدة و قطر

موقع أمريكي يكشف الصلات الخفية بين عناصر القاعدة و قطر

ايوان ليبيا - وكالات:

تناول موقع أمريكي مقرب من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الدور القطري في إعادة تجنيد معتقلي غوانتانامو، في الجماعات الإرهابية مجدداً بعد إنهاء مدة محكوميتهم وإطلاق سراحهم.

ونقل موقع “برايتبارت” عن ديفيد إيبسن، المدير التنفيذي لمشروع مكافحة التطرف (هيئة غير حكومية لمكافحة الإرهاب)، بأنه من المرجح كثيراً أن الدوحة قد حثّت السجناء السابقين في غوانتانامو، والذين تم نقلهم إلى قطر، على إعادة الانخراط في الأنشطة الجهادية، ومن ضمنهم أعضاء طالبان الخمسة الذين تم تبادلهم مقابل جندي أمريكي في مايو 2014.

ويُعتقد أن، سبعة سجناء سابقين في سجن غوانتانامو على الأقل، قد انتهى بهم المطاف في قطر، والتي بدورها سمحت للجماعات الإرهابية مثل طالبان بالازدهار داخل حدودها.

والسجناء السبعة السابقون الذين مارسوا أنشطتهم في قطر يتبعون فعلياً لجماعة طالبان الأفغانية.

وفي مارس 2015، كشف مسؤول أمريكي بأنه وعلى الأقل ثلاثة من الخمسة الإرهابيين من طالبان  حاولوا العودة لشبكتهم الإرهابية القديمة.

بيئة تسمح بالعمل “الإرهابي”

وقال موقع “برايتبارت” إن عناصر طالبان ينجذبون بشكل أكبر نحو قطر، وعامل الجذب هنا هو البيئة التي تسمح لهم بالعمل الإرهابي، حيث وفرت تسهيلات لعودة عناصر طالبان الخمسة للعمل الإرهابي وغيرهم من سجناء غوانتانامو السابقين على حد وصف الموقع.

وقال إيبسن للموقع: “رغم أنه ليس من الواضح تماماً فيما إذا كانت قطر قد سهلت وبشكل مباشر عودة السجناء للأنشطة الإرهابية، إلا أنها بكل الأحوال قد فشلت في الالتزام بتعهداتها بالمراقبة الكافية لأنشطة عناصر طالبان الخمسة من غوانتانامو”.

وكانت قطر وقعت مذكرة تفاهم مع الولايات المتحدة في مايو 2014، تلتزم قطر بموجبها بمراقبة أنشطة عناصر طالبان الخمسة.

وبناءً على دراسة نشرها مشروع مكافحة التطرف بعنوان “قطر، المال والإرهاب: سياسات الدوحة الخطيرة”، فقد زودت حكومة قطر المجاهدين بمساكن مدعومة في أحد أكثر أحياء الدوحة ثراءً.

إلى ذلك، أشار ايبسن إلى تقرير صدر في ديسمبر عام 2015 عن لجنة الخدمات المسلحة في البرلمان الأمريكي مقتبساً من لجنة الاستخبارات البرلمانية أنها قالت للرئيس السابق أوباما في ذلك العام: “انخرط السجناء الخمسة السابقون في أنشطة تهدد الولايات المتحدة وأفراد من حلفائها وبما يتعارض مع مصالحها وأمنها القومي وليست كمثل الأنشطة التي سبقت سجنهم في ميدان المعركة”.

وقالت الدراسة إن “غالبية” عناصر طالبان الخمسة “يُعتقد بإعادة انخراطهم بأنشطة إرهابية منذ وصولهم لقطر”.

ووفقاً لقاعدة بيانات غوانتانامو والتي تحتفظ صحيفة نيويورك تايمز بنسخة منها فإن الحكومة الأمريكية قامت بنقل ستة سجناء على الأقل إلى قطر هم عناصر طالبان الخمسة عام 2014، و”إرهابي” من مواليد قطر مرتبط بطالبان وحليفتها القاعدة عام 2008.

 وذكر إيبسن أن شخصًا سابعًا مرتبطًا بطالبان والقاعدة ويدعى عبد السلام ضعيف يمارس نشاطه الإرهابي في قطر منذ عام 2011 بعد أن نقلته الولايات المتحدة إلى أفغانستان عام 2005.

مركز جذب لمعتقلي غوانتانامو السابقين

وأورد مشروع مكافحة التطرف ملاحظة تقول بأن قطر تعتبر مركز جذب لمعتقلي غوانتانامو السابقين الذين لديهم روابط مع طالبان، وغالباً ما يكونون عناصر بمستوى عالٍ في الجماعات الإرهابية وعائلاتهم، ووصل الأمر لأن تقوم طالبان بتأسيس مكتب لها في الدوحة.

وأشارت المنظمة غير الحكومية في دراسة نُشرت مؤخراً بعنوان “قطر: التطرف ومكافحة التطرف” إلى أن “مسؤولي طالبان لديهم حضور متزايد في قطر منذ عام 2010 تقريباً.

التعليقات