ايوان ليبيا

الأربعاء , 23 مايو 2018
انفجارات جديدة وقذف لرماد وحمم بركانية بجزيرة بيج أيلاند في هاوايبعثة للبرلمان الأوروبي تدعو إلى إغلاق مراكز الهجرة في ليبياالعثور على قنبلة من الحرب العالمية تزن نصف طن في منطقة بناء بألمانياترامب يشير إلى احتمال إرجاء القمة مع الزعيم الكوري الشمالي في سنغافورةقبل موقعة «كييف».. لاعبو ريال مدريد يتحدثون عن محمد صلاحرونالدو يشيد بثلاثي ليفربول قبل نهائي دوري الأبطالفينجر: رفضت ريال مدريد 3 مرات خوفا من «الخيانة»ميرور تتحدث عن دور صلاح في زيادة عدد المصلين بمساجد ليفربول«لو مافيش تكييف».. استعد لحر الأربعاء بـ5 طرق بسيطةرسميًا.. كين قائدًا لمنتخب إنجلترا في مونديال روسياإصدار عملة تذكارية لمونديال روسيا (صورة)مساعي شيطنة المكونات السياسية الوطنية مظهر من مظاهر سوء النية إزاء ليبيا: الإقصاء المركّب ضد الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا.ننشر أسماء شهداء و جرحى تفجير اجدابيا الإرهابياستشهاد العقيد عبد الحميد الورفلي آمر كتيبة 36 صاعقة في معركة تحرير درنةأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 22 مايو 2018سفرتك في رمضان.. طريقة عمل عرق فلتو بالخضراوات والحلو مولتن كنافةخسي في رمضان بـ10 حيل بسيطة.. اتسحري بطاطس مسلوقةالرئيس الفلسطيني لليوم الثالث في المستشفى.. ولا وقت محددا لمغادرتهالكونغو تؤكد ارتفاع حالات الإصابة بفيروس الإيبولا إلى 28 حالةالأمم المتحدة: أكثر من 108 آلاف أفغاني نزحوا بسبب الصراع والكوارث

دواعش المال العام.. مغارة حسني بي في جنزور نموذجا ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
دواعش المال العام.. مغارة حسني بي في جنزور نموذجا ... بقلم / محمد الامين
دواعش المال العام.. مغارة حسني بي في جنزور نموذجا ... بقلم / محمد الامين

بقلم / محمد الامين

كثيرا ما نتحدث عن دواعش المال العام الذين انتحلوا صفة رجال أعمال تلاعبوا بأقوات الليبيين وتحالفوا مع أعداء البلد في أسوأ فترات أزمة الوطن.. تلاعبوا بالأسعار والمخزونات وتاجروا في كل شيء ضاربين عرض الحائط بالقيم الأخلاقية والدينية والإنسانية، وراكموا أرباحا خيالية ذهب جانب كبير منها للعصابات التي تتولى حماية مصالحهم، قبل أن تلتفت العصابات إلى مصدر ربح أكبر وهو خوض الحروب مدفوعة الأجر وتأزيم الأوضاع الأمنية كي تتمكن من الهيمنة على كل شيء مربح في ليبيا..

ولأن جشع عشاق المال السحت لا حدود له، فهؤلاء لا يتورعون عن احتكار أي شيء ولو كان حليب أطفال بعشرات آلاف الصناديق! هذا عدَا أطنان السكر التي لا حصر لها..

تذكّر أن هذا يحدث في شهر رمضان.. وفي أوان أزمة إمدادات غذائية.. لكن تذكر كذلك أن دواعش المال العام أمثال حسني بي وغيره يستفيدون من أسعار صرف تفضيلية من مصرف ليبيا المركزي في عزّ أزمة العُملة الوطنية.. ويحصلون على تسهيلات لضمان سلاسة اعتماداتهم المصرفية في ذروة أزمة السيولة وركود الصادرات.. مقابل الاحتكار والنهب.. طبعا لا أحد يمكن أن يقول أن ما يجري هو تواطؤ من مصرف ليبيا المركزي مع اللصوص.. ولا أحد يمكن أن يتهم حسني بي وغيره بشيء، ما داموا من أعلام فبراير وصناديقها الرئيسية..

التعليقات