السبت , 24 يونيو 2017
رئيس وزراء إيطاليا يغازل زوجة " ترامب "أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 24 يونيو 2017أسرار جديدة تكشف دور قطر المروع فى التحريض على اغتيال القذافي و غزو الناتو لليبياانقلاب جديد يستعد لهز عرش أمير قطرالكشف عن مؤامرة جديدة يخطط لها الناتو لتقسيم ليبيا و تفتيت وحدة الجيش الليبيتعرف على حال الدرهم المغربي المتوقع بعد تحرير سعر صرفهتوقعات بانخفاض كارثي خطير لسعر صرف الدينار الليبي أمام الدولارالاسترليني يواصل صعوده المهول و يكتسح العملات الاخريارتفاع طفيف لاسعار الذهبمصرف الوحدة يعلن اطلاق خدمة جديدة للمساهمة فى حل مشكله السيولةقيادة الجيش الليبي تتهم الرئاسي بخلق الفتن و شق الصف الواحدالدولار يواصل هبوطه الصاروخي نحو القاعقتلى و جرحي فى حادث مروري مروع بدرنةتعرف على المواقع التى حررها الجيش الليبي من قبضة الجماعات الإرهابية داخل سوق الحوتالجيش الليبي يعلن استمرار العمليات العسكرية بمحور وسط البلاد في بنغازي«مركزي البيضاء» يصدر قرار جديد بشأن مهلة قبول العملة المسحوبة من التداولقاعدة الجفرة الجوية تنهي استعداداتها لإستقبال وإقلاع أي طائرات مقاتلةجريمة بشعة تهز طرابلس تتسبب فى مقتل مواطن وابنتهأوروبا تعترف بتقصيرها فى مساندة و دعم ليبياالسراج يلتقي بنسودة ويطالب الجنائية بالقبض على المجرمين والإرهابيين الحقيقيين
دواعش المال العام.. مغارة حسني بي في جنزور نموذجا ... بقلم / محمد الامين

دواعش المال العام.. مغارة حسني بي في جنزور نموذجا ... بقلم / محمد الامين

بقلم / محمد الامين

كثيرا ما نتحدث عن دواعش المال العام الذين انتحلوا صفة رجال أعمال تلاعبوا بأقوات الليبيين وتحالفوا مع أعداء البلد في أسوأ فترات أزمة الوطن.. تلاعبوا بالأسعار والمخزونات وتاجروا في كل شيء ضاربين عرض الحائط بالقيم الأخلاقية والدينية والإنسانية، وراكموا أرباحا خيالية ذهب جانب كبير منها للعصابات التي تتولى حماية مصالحهم، قبل أن تلتفت العصابات إلى مصدر ربح أكبر وهو خوض الحروب مدفوعة الأجر وتأزيم الأوضاع الأمنية كي تتمكن من الهيمنة على كل شيء مربح في ليبيا..

ولأن جشع عشاق المال السحت لا حدود له، فهؤلاء لا يتورعون عن احتكار أي شيء ولو كان حليب أطفال بعشرات آلاف الصناديق! هذا عدَا أطنان السكر التي لا حصر لها..

تذكّر أن هذا يحدث في شهر رمضان.. وفي أوان أزمة إمدادات غذائية.. لكن تذكر كذلك أن دواعش المال العام أمثال حسني بي وغيره يستفيدون من أسعار صرف تفضيلية من مصرف ليبيا المركزي في عزّ أزمة العُملة الوطنية.. ويحصلون على تسهيلات لضمان سلاسة اعتماداتهم المصرفية في ذروة أزمة السيولة وركود الصادرات.. مقابل الاحتكار والنهب.. طبعا لا أحد يمكن أن يقول أن ما يجري هو تواطؤ من مصرف ليبيا المركزي مع اللصوص.. ولا أحد يمكن أن يتهم حسني بي وغيره بشيء، ما داموا من أعلام فبراير وصناديقها الرئيسية..

التعليقات