الأثنين , 21 أغسطس 2017
أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 21 أغسطس 2017الرئاسي, التجويع فالتركيع ... بقلم / ميلاد عمر المزوغيالسراج يرفض مقابلة وفد الجنوب لتوضيح وضع زيدانماذا دار في زيارة معيتيق إلى مدينة سرتانا اسف ... حافظ الغويل يعتذر للشعب الليبى عن تأييده لاحداث فبراير 2011 ( فيديو )وصول شحنة من السيولة النقدية إلى فرع مصرف ليبيا المركزي في سبهاالجبهة الشعبية لتحرير ليبيا تحيي الشهداء الشباب فى بيانها بمناسبة عيد الشبابنشرة اخبار " ايوان ليبيا " ليوم الاحد 20 أغسطس 2017تعرف على حركة العملات امام الدينار فى السوق الموازى اليومبالفيديو ... شاهد مقتل بطل العالم فى كمال الاجسام ب 4 لكمات فقطقطر ترفض هبوط الطائرات التى ارسلتها السعودية لنقل الحجاج في مطارهاالكشف عن مكان إحتجاز على زيدانأنباء عن توقيع لاعب الأهلي طرابلس الدولي المهدي المصري للغريم التقليدي نادي الاتحاداستمرار إغلاق معبر رأس الجدير الحدودياليونسيف تسلم 500 حقيبة صحية متكاملة للأسر المحتاجة وذوي الدخل المحدود بسرتمعيتيق يصل الى سرت فى اول زيارة له بعد تحريرها من "داعش "الى اين ستنتهي خطة "العولمة الصينية" ؟!!علماء يخترعون طريقة لإيصال المضادات الحيوية داخل الجسمأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 20 أغسطس 2017الجيش الجزائري يعلن القضاء على ارهابي خطير فى في مدينة الأخضرية
تونس تشن هجوما واسعا على ليبيا و تتهمها بتهديد أمن المنطقة

تونس تشن هجوما واسعا على ليبيا و تتهمها بتهديد أمن المنطقة

ايوان ليبيا - وكالات:

أكد مصطفى عبد الكبير رئيس المرصد التونسي لحقوق الإنسان، اليوم الجمعة، أنّ عمليات المتاجرة بالبشر في ليبيا من طرف المليشيات تنامت بشدة في الفترة الأخيرة، وهو ما يهدّد الأمن القومي الليبي وينعش الإرهاب في كامل المنطقة.

وأوضح عبد الكبير أنّ أعدادًا هائلة من المهاجرين غير الشرعيين يصلون يوميًا، إلى التراب الليبي، قادمين من دول الساحل الإفريقي وسوريا وبعض الدول الآسيوية ودول المغرب العربي، مشيرًا إلى أنّ أعدادهم قدرت بمئات الآلاف في السنوات الأخيرة.
وأشار عبد الكبير أنّ انتشار المليشيات وعصابات الاتجار بالبشر بات يهدد الأمن الليبي وأمن المنطقة ككل، حتى تحوّلا إلى عامل مساعد على سهولة تنقل الجماعات الإرهابية والعناصر التكفيرية الخطيرة.
واعتبر رئيس المرصد التونسي لحقوق الإنسان الأمر “خطيرًا”، خاصة وأنّ المسكوت عنه هو احتجاز فتيات قاصرات ونساء في مقتبل العمر في مراكز وأماكن مهجورة لفترة طويلة وذلك للمتعة الجنسية أو للاتجار بهن، وعندما يصبحن حوامل وغير قادرات على ممارسة الجنس يرمى بهن في الشوارع أو يقتلن أو يتم وضعهن في أحد مراكب الهجرة نحو أوروبا.
وقال عبد الكبير في تدوينة له على صفحته الرسمية على “فيسبوك”: “في الأيام الأخيرة اكتشفنا أثناء عملية إنقاذ السلطات التونسية لمركب به أكثر من 200 مهاجر غير شرعي فتاتين إفريقيتين تعرضتا إلى أبشع مظاهر الاتجار بالبشر طيلة رحلة صحراوية من إفريقيا وصولًا إلى الحدود الجزائرية الليبية.”، مؤكدًا “انتهى بهما المصير حاملين وهما في حالة يرثى لها في قارب متهالك في عرض البحر.”.
وأوضح عبد الكبير أنّ أسماء المليشيات التي تتاجر بالبشر معروفة بدقة داخل ليبيا وخارجها وهو ما يسهل تتبّع هذه الوحوش.
وكشفت بيانات إحصائية أنّ عدد المهاجرين غير الشرعيين التونسيين، الذين تمّ اعتقالهم، سجل خلال الربع الأول من العام الجاري 2017، ارتفاعًا بنسبة 446% مقارنة مع النتائج المسجلة خلال الفترة نفسها من العام الماضي.
وأكد المرصد المغاربي للهجرة التابع للمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، أنّ عدد المهاجرين غير الشرعيين التونسيين الذين نجحوا في الوصول إلى السواحل الإيطالية انطلاقًا من الشواطئ التونسية، انخفض خلال الربع الأول من العام الجاري بنسبة 80%، مشيرًا إلى أنّ عدد هؤلاء الحالمين بالهجرة الذين نجحوا في الوصول إلى الشواطئ الايطالية، تقلص من 136 شخصًا سنة 2016 إلى 26 شخصًا فقط سنة 2017.
وكان تقرير إيطالي نشر بداية السنة الجارية أكد أنّ عمليات الاتجار بالبشر تدرّ على المهرّبين في ليبيا 300 مليون يورو سنويًا.
وأكدت خبيرة إيطالية في قضايا الإرهاب أنّ “نشاط الاتجار بالبشر يدر على المهربين في ليبيا 3000 مليون يورو سنويًا”، وهي “معطيات تُظهر بشكل صارخ أنّ الاتجار بالبشر تجارة طويلة الأمد ويمكن لأرباحها أن تزداد دائمًا.”.
ووفقًا للأمم المتحدة، فإنّ أكثر من مليون مهاجر غير شرعي انتقلوا من غرب ووسط إفريقيا إلى أوروبا عام 2004، وفي العام 2015، دخل مليون مهاجر إلى ألمانيا وحدها، بينما شهد شتاء عام 2016 وصول 3 آلاف شخص يوميًا كمعدل إلى أوروبا.

أكد مصطفى عبد الكبير رئيس المرصد التونسي لحقوق الإنسان، أنّ عمليات المتاجرة بالبشر في ليبيا من طرف المليشيات تنامت بشدة في الفترة الأخيرة، وهو ما يهدّد الأمن القومي الليبي وينعش الإرهاب في كامل المنطقة.

وأوضح عبد الكبير أنّ أعدادًا هائلة من المهاجرين غير الشرعيين يصلون يوميًا، إلى التراب الليبي، قادمين من دول الساحل الإفريقي وسوريا وبعض الدول الآسيوية ودول المغرب العربي، مشيرًا إلى أنّ أعدادهم قدرت بمئات الآلاف في السنوات الأخيرة.

وأشار عبد الكبير أنّ انتشار المليشيات وعصابات الاتجار بالبشر بات يهدد الأمن الليبي وأمن المنطقة ككل، حتى تحوّلا إلى عامل مساعد على سهولة تنقل الجماعات الإرهابية والعناصر التكفيرية الخطيرة.

واعتبر رئيس المرصد التونسي لحقوق الإنسان الأمر “خطيرًا”، خاصة وأنّ المسكوت عنه هو احتجاز فتيات قاصرات ونساء في مقتبل العمر في مراكز وأماكن مهجورة لفترة طويلة وذلك للمتعة الجنسية أو للاتجار بهن، وعندما يصبحن حوامل وغير قادرات على ممارسة الجنس يرمى بهن في الشوارع أو يقتلن أو يتم وضعهن في أحد مراكب الهجرة نحو أوروبا.

وقال عبد الكبير في تدوينة له على صفحته الرسمية على “فيسبوك”: “في الأيام الأخيرة اكتشفنا أثناء عملية إنقاذ السلطات التونسية لمركب به أكثر من 200 مهاجر غير شرعي فتاتين إفريقيتين تعرضتا إلى أبشع مظاهر الاتجار بالبشر طيلة رحلة صحراوية من إفريقيا وصولًا إلى الحدود الجزائرية الليبية.”، مؤكدًا “انتهى بهما المصير حاملين وهما في حالة يرثى لها في قارب متهالك في عرض البحر.”.

وأوضح عبد الكبير أنّ أسماء المليشيات التي تتاجر بالبشر معروفة بدقة داخل ليبيا وخارجها وهو ما يسهل تتبّع هذه الوحوش.

وكشفت بيانات إحصائية أنّ عدد المهاجرين غير الشرعيين التونسيين، الذين تمّ اعتقالهم، سجل خلال الربع الأول من العام الجاري 2017، ارتفاعًا بنسبة 446% مقارنة مع النتائج المسجلة خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

وأكد المرصد المغاربي للهجرة التابع للمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، أنّ عدد المهاجرين غير الشرعيين التونسيين الذين نجحوا في الوصول إلى السواحل الإيطالية انطلاقًا من الشواطئ التونسية، انخفض خلال الربع الأول من العام الجاري بنسبة 80%، مشيرًا إلى أنّ عدد هؤلاء الحالمين بالهجرة الذين نجحوا في الوصول إلى الشواطئ الايطالية، تقلص من 136 شخصًا سنة 2016 إلى 26 شخصًا فقط سنة 2017.

وكان تقرير إيطالي نشر بداية السنة الجارية أكد أنّ عمليات الاتجار بالبشر تدرّ على المهرّبين في ليبيا 300 مليون يورو سنويًا.

وأكدت خبيرة إيطالية في قضايا الإرهاب أنّ “نشاط الاتجار بالبشر يدر على المهربين في ليبيا 3000 مليون يورو سنويًا”، وهي “معطيات تُظهر بشكل صارخ أنّ الاتجار بالبشر تجارة طويلة الأمد ويمكن لأرباحها أن تزداد دائمًا.”.

ووفقًا للأمم المتحدة، فإنّ أكثر من مليون مهاجر غير شرعي انتقلوا من غرب ووسط إفريقيا إلى أوروبا عام 2004، وفي العام 2015، دخل مليون مهاجر إلى ألمانيا وحدها، بينما شهد شتاء عام 2016 وصول 3 آلاف شخص يوميًا كمعدل إلى أوروبا.

التعليقات