ايوان ليبيا

الخميس , 22 فبراير 2018
بعد فك «ميسي» للعُقدة.. الملف الكامل لبرشلونة وتشيلسيالدوري الأوروبي| «النني» و«ميلان» في نُزهة.. و«كوكا» في مُهمة مُستحيلةعلي زيدان في فزّان.. الشخص الخطأ في التوقيت الخطأإعتماد «محمد عبد العزيز» سفيرا لليبيا بمصرإذا كنت لا تستطيعين دفع اشتراك «الجيم».. اتبعي هذه الخطة في منزلكتعرفي على الفوائد الصحية لتناول الليمون الدافئ على معدة خاليةقرار هام من الجمارك المصرية بشأن تصاريح دخول السيارات الليبيةإغلاق الطريق الساحلى عند بوابة الـ27 غرب طرابلس لليوم الثانىبعثة الاتحاد الأوروبي تبحث أزمة المهجرين مع ممثلي تاورغاءدعوة الى وقفة تضامنية مع النشطاء المخفيين قسراً فى طرابلسمنظمة الشفافية الدولية عن ليبيا : من أكثر الدول فسادا في العالمحفتر يناقش استئناف العملية التعليمية مع مجلس جامعة بنغازيتفاصيل اجتماع مجلس الأمن الدولي بشأن الغوطة الشرقية بسوريااتهام نائب رئيس الوزراء الأسترالي بالتحرشأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 22 فبراير 2018حالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الخميس 22 فبراير 2018العثور على جثث فتيات مقطعة في في نطاق جمعية الدعوة الاسلامية بطرابلستصاعد احتجاجات حرس المنشآت النفطية يهدد باغلاق حقل الفيل النفطىهجوم انتحاري قرب السفارة الأمريكية في مونتينيجرومصادر أردنية: لا استئناف للعلاقات الدبلوماسية مع قطر قريبا

فجر ليبيا 2 .. تقرع أبواب عروس البحر ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
فجر ليبيا 2 .. تقرع أبواب عروس البحر ... بقلم /  محمد الامين
فجر ليبيا 2 .. تقرع أبواب عروس البحر ... بقلم / محمد الامين

فجر ليبيا 2 .. تقرع أبواب عروس البحر ... بقلم /  محمد الامين

القوات المستنفرة على تخوم العاصمة المحتلة وفي نقاطها الحيوية الرئيسية والتي تصدرت عمليات تدمير مطار العاصمة في رمضان 2011 ، تهدد بإعادة سيناريو 2014 والزج بالشباب الليبي في حرب وتصفية حسابات جديدة..

بحلول الشهر الفضيل يصبح لدى امراء الحرب المتعطشين للدماء عنصر شحن نفسي وروحي افتقدوه طوال ردهات العام.. ولقد بدؤوا بالفعل في قرع طبول الحرب التي لن يذهب ضحيتها أي من أبنائهم أو أهاليهم..

فوقود الحرب أبناء الليبيين البسطاء وأموالهم وأمنهم ومواردهم.. وحطبها شباب مغرر بهم يشحنهم دعاة الفتنة والقتل السياسي المقدس.. الشهر الفضيل بريء مما يحبكه هؤلاء من مؤامرات ودسائس.. والدين الاسلامي بريء من المساعي الخبيثة المقصود منها املاء الشروط على الخصوم والضغط على الوسطاء وشيطنة الجميع لإدامة الصراع.

الميليشيات المسلحة من الجانبين تشعر ان مصالحها مهددة جديا مع اية خطوة يقطعها الليبيون نحو الحل.. ومع اية مبادرة لحقن الدماء وتقليص الخسائر ورأب الصدع.. لذلك تراها تختلق اسباب نسف اي جهد مهما كان، واجهاض المساعي، التي لا يمكن لليبي وطني مخلص ان يناهضها او يقف في طريقها حتى وان خالفت هواه السياسي والايديولوجي، طبعا من منطلق الحرص على وحدة البلد وما تبقى من لحمة اجتماعية وسلم يوفر موارد ودماء الليبيين..

هؤلاء هم الاعداء الحقيقيون للشعب الليبي.. وهؤلاء هم من يريدون تأجيج صراع عبثي جديد على حساب معاناته وعذابه.. والله المستعان.

التعليقات