الأثنين , 29 مايو 2017
كل يوم في مدينة ليبية.. (2) مدينة يفرن... بقلم / حسين سليمان بن ماديتراجع الدولار وارتفاع اليورو أمام الدينار بالسوق الموازىالاستثمار فى أفريقيا بين التحديات و الآمالقطر والإخوان، هل ينفصل السياميان؟ ... بقلم / ميلاد عمر المزوغيتحذيرات من فوضي خلاقة جديدة وثورة غضب تستعد لضرب الجزائر ودول شمال أفريقياموجة نزوح جماعية من ليبيا الى تونس بعد تصاعد العنف و الاشتباكات في طرابلسبالفيديو.. معجزة طفل رضيع يحاول المشي بعد دقائق من ولادتهالشعب المغربي يطلق ثورة جديدة و التظاهرات تشعل العاصمة و تنتقل لباقى المدنلأول مرة.. فرنسا تعترف: نحن المسئولين عن الفوضى التي تشهدها ليبياأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 29 مايو 2017" الجزيرة " القطرية تعلن دعمها للجماعات الإرهابية فى ليبيا و تصفهم بـ " الثوار "تعرف على اخر اسعار للحوم و الخضروات و السلع الغذائية بمدينة سرتطبول الحرب تدق .. عسكريون يلمحون لإمكانية تدخل عسكري دولي قريب فى ليبياالكشف عن الحيلة الخبيثة للجماعة الاسلامية المقاتلة فى ليبيا للهروب من الملاحقة الدوليةهل ينقذ الاجراء الأخير للبنك المركزي الدينار التونسي من الهبوط القاتل ؟!!فى حركة مفاجأة .. السوق يشهد موجة تراجع جماعى للدولار و اليوروالى أدعياء الاستقلالية الوهمية وأنصار السيادة الموسميةأسعار الذهب تشهد موجة من الهبوط الحادالقطراني: مشروع الإرهاب بين مصر وليبيا واحد ويتم مواجهته صفا واحدامصرف ليبيا المركزي يعلن عن خبر سار لأصحاب المعاشات بمناسبة شهر رمضان
ماذا قال الجيش التونسي بعد دعوة السبسي بالتدخل و تفاقم الاحتجاجات

ايوان ليبيا - وكالات :

وقال الناطق باسم وزارة الدفاع التونسية، بلحسن الوسلاتي، في تصريحات اعلامية إن «الوزارة بصدد التنسيق مع وزارة الداخلية وكافة الجهات المعنية لوضع آليات وإجراءات تنفيذ تكلفيات الرئيس التونسي».

وتابع: «الجيش التونسي يحمي حاليا عددًا من تلك المنشآت، التي طالب السبسي بحمايتها».

ووصف تكليف السبسي بأنه يستهدف الاحتجاجات والاعتصام الذي تشهده محافظة تطاوين منذ أكثر من شهر، ويطالب بتوظيف أهالي وشباب المحاظفة داخل حقول النفط، ورصد 20% من عائدات الطاقة لصالح المحافظة.

من جهته، قال الناطق باسم المحتجين المعتصمين بمنطقة «الكامور» التونسية طارق الحداد، إن المحتجين متمسكون بمطالبهم بالتوظيف والتنمية، رغم تهديد رئيس البلاد باللجوء إلى «الحل الأمني لمواجهة الاحتجاجات».

وكان الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي قال إن «الجيش التونسي هو الذي سيحمي مستقبلاً موارد الإنتاج، في إطار القانون مع التمسك بحرية التظاهر»، مؤكدًا أهمية «استرجاع الدولة لهيبتها بما يضمن إعادة الإنتاج».

وقال شهود عيان إن بائع فواكه متجولاً أشعل النار في نفسه، الأربعاء، مما فجَّر احتجاجات ومواجهات مع الشرطة التي أطلقت قنابل الغاز لتفريق المحتجين في بلدة طبربة، الواقعة على بعد 35 كلم من العاصمة تونس.

 

التعليقات