الثلاثاء , 30 مايو 2017
نشرة أخبار " ايوان ليبيا " ليوم الاثنين 29 مايو 2017بعد الهزائم المتتالية ... قطر تخسر رهانها فى ليبيا على الإخوان و المقاتلة و مليشياتهمملياردير روسي ينفى تورطه فى فضيحة اختراق موسكو الانتخابات الأميركيةأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الرسمي اليوم الاثنين 29 مايو 2017وكيل الدفاع السابق بالانقاذ يدعو لطرد العمال المصريين من ليبيا و مقاطعة البضائع المصرية ردا على قصف معسكرات الارهاببالفيديو .. الغرياني يحرض اتباعه على القتال فى طرابلس«ذا غارديان»: الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة طريق سلمان العبيدي إلى الارهابمصادر محلية : طائرات حربية مصرية استهدفت مواقع الارهابيين في درنة اليوماجتماعٍ ثلاثي بين تونس والجزائر ومصر لبحث الأزمة الليبيةكل يوم في مدينة ليبية.. (2) مدينة يفرن... بقلم / حسين سليمان بن ماديتراجع الدولار وارتفاع اليورو أمام الدينار بالسوق الموازىالاستثمار فى أفريقيا بين التحديات و الآمالقطر والإخوان، هل ينفصل السياميان؟ ... بقلم / ميلاد عمر المزوغيتحذيرات من فوضي خلاقة جديدة وثورة غضب تستعد لضرب الجزائر ودول شمال أفريقياموجة نزوح جماعية من ليبيا الى تونس بعد تصاعد العنف و الاشتباكات في طرابلسبالفيديو.. معجزة طفل رضيع يحاول المشي بعد دقائق من ولادتهالشعب المغربي يطلق ثورة جديدة و التظاهرات تشعل العاصمة و تنتقل لباقى المدنلأول مرة.. فرنسا تعترف: نحن المسئولين عن الفوضى التي تشهدها ليبياأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 29 مايو 2017" الجزيرة " القطرية تعلن دعمها للجماعات الإرهابية فى ليبيا و تصفهم بـ " الثوار "
هل المصالحة والسلم الاجتماعي مطلب اجتماعي حقيقي في ليبيا؟ ... بقلم / محمد الامين

هل المصالحة والسلم الاجتماعي مطلب اجتماعي حقيقي في ليبيا؟ ... بقلم / محمد الامين

هل المصالحة والسلم الاجتماعي مطلب اجتماعي حقيقي في ليبيا؟ ... بقلم / محمد الامين

السؤال غريب في ظاهره.. لكنه منطقي جدا وفي صميم السياق الراهن الذي تطالعنا به التطورات اليومية في بعض مناطق ليبيا..

بداية بزيارة السيد امساهل الى الجنوب وما صدر عما يسمى بلجنة الدفاع والأمن بمجلس النواب من حديث لا معنى له عن خرق السيادة والتدخل.. ليس من المستغرب أن يؤدي عبد القادر امساهل او اي شخصية زيارة الى اية منطقة ما دام الامر متاحا للجميع.. والسؤال هنا هو لماذا لا نسمع مثل هذه الاحتجاجات عند زيارات الطليان والامريكان والفرنسيين وغيرهم ممن يتقافزون من البر والبحر والجو فوق تراب ليبيا متباحثين مع ميليشيات وامراء حرب وساسة معزولين او منتهي الصلاحية؟

لماذا لا ينتقدون التنسيق العسكري ولا التبعية الامنية او الهيمنة على القرار؟

لست ضد منح الفرصة لاي لقاء بين الليبيين ..وبالطبع فإن النزاهة تقتضي الاعتراف بحق اي طرف من الجوار بالترويج لمبادرته او مسعاه ما دام سلميا وهدفه حقن الدماء.. ولا اعتقد ان المأزق الليبي قد اصبح يتيح أمامنا من الخيارات ما يسمح بعرقلة مبادرة او استبعاد اي كان ما دام بوسعه تقديم الاضافة للمسارات السلمية ومعنيا بها بشكل مباشر..

اما النقطة الثانية الفارقة، فهي فرحة عودة اهالي المشاشية التي انقلبت الى مواجهات مسلحة دامية ومأتم يعكس موقفا علنيا ازاء عودة النازحين بالمنطقة ويكشف كذب شعارات البعض ونفاقهم.

النقطة الثالثة هي المأساة التاورغية المزمنة التي يجري التستر عليها حينا وتغييبها من التداول وتوظيفها حينا آخر.. فلا حل لسكان بيوت الصفيح غير التعايش مع الحر والحشرات والظروف اللاانسانية لصيف جديد في انتظار الفرج ببلد النفط والدم الغزير..

لا اعتقد حقيقة ان الامر محض مصادفة او توارد خواطر او تشابه مواقف.. بل هو رفض متعمد للمصالحة وتعطيل لخطوات يتمنى كثيرون ان تؤدي الى اختراقات حقيقية ضد منطق الانتقام والكراهية وابدية دوامة القتل والعداء..

اما من يتصدرون هذه الموجة ويحاولون قدر الامكان عرقلة اي مشروع سلمي فهم ليسوا سوى ميليشيويين بلافتات قبلية وجهوية.. ليسوا سوى باحثين عن ادوار ومكاسب في التسويات وهم مستعدون لإحراق السفينة واغراقها لو ادركوا ان مصالحهم ستتعطل باحلال السلم او تنفيذ المصالحات بين القبائل والمكونات الليبية المختلفة..

هذا تحدٍ للقبيلة في بلدي ان تحاول التناغم مع المساعي الراهنة لانقاذ ليبيا اذ ليس من المقبول ان تتحرك دول العالم نحو هدف السلم في بلدنا وتعرقله مكونات من داخل مجتمعنا بتوجيه رسائل الكراهية والدماء.. وللحديث بقية.

التعليقات