الأحد , 23 يوليو 2017
نشرة أخبار " ايوان ليبيا " ليوم السبت 22 يوليو 2017تعرف على لغز اختفاء الطائرات فى " مثلث برمودا " الغامضأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الرسمي اليوم السبت 22 يوليو 2017مطار الزنتان يستعد لاستقبال الرحلات الدوليةالطيران الليبي يوجه ضربة قاضية ضد عناصر " شوري مجاهدي درنة "قوات البنيان المرصوص تحذر سكان سرت من هجوم يقترب لعناصر " داعش " على المدينةمفاجاة تقلب السوق السوداء.. الدينار الليبي يصعد بقوة امام العملات الأجنبيةالعطش يهدد أهالى طبرق وسط تحذيرات من أزمة خطيرة قادمةأكتشف السر الخفي خلف استعمال " داعش " سيارات الدفع الرباعي فى تنفيذ عملياته ؟ !!المغرب تشن هجوم إعلامي على السعودية وبوادر أزمة طاحنة فى الطريقتونس تشن حرب ضد المتعاطفين مع " داعش " وتقبض على عدد من المتطرفينمدعوين لحفل عرس يتسببون في سجن العريس و تحويل حفل الزفاف لماسأةهل تنقلب فرنسا ضد الجزائر بعد تهديد مصالحها هناك ؟!!أزمة جديدة تضرب البيت الأبيض وتهز عرش " ترامب "أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 22 يوليو2017توقعات بهبوط شديد وخطير لسعر صرف الجنيه السوداني خلال الفترة المقبلةبالاسماء و التفاصيل .. تعرف على الشخصيات و التنظيمات الليبية التى وضعتها الإمارات فى قائمة الإرهاب اليومالدرهم المغربي يبدأ مسلسل الانهيار أمام اليورو و الدولار وتوقعات بأزمة اقتصادية طاحنة تضرب المغربالذهب يواصل صعوده الصاروخياليورو يطيح بالدولار ويسجل مستويات صعود قياسية .. وتوقعات بمزيد من الصعود
هل المصالحة والسلم الاجتماعي مطلب اجتماعي حقيقي في ليبيا؟ ... بقلم / محمد الامين

هل المصالحة والسلم الاجتماعي مطلب اجتماعي حقيقي في ليبيا؟ ... بقلم / محمد الامين

هل المصالحة والسلم الاجتماعي مطلب اجتماعي حقيقي في ليبيا؟ ... بقلم / محمد الامين

السؤال غريب في ظاهره.. لكنه منطقي جدا وفي صميم السياق الراهن الذي تطالعنا به التطورات اليومية في بعض مناطق ليبيا..

بداية بزيارة السيد امساهل الى الجنوب وما صدر عما يسمى بلجنة الدفاع والأمن بمجلس النواب من حديث لا معنى له عن خرق السيادة والتدخل.. ليس من المستغرب أن يؤدي عبد القادر امساهل او اي شخصية زيارة الى اية منطقة ما دام الامر متاحا للجميع.. والسؤال هنا هو لماذا لا نسمع مثل هذه الاحتجاجات عند زيارات الطليان والامريكان والفرنسيين وغيرهم ممن يتقافزون من البر والبحر والجو فوق تراب ليبيا متباحثين مع ميليشيات وامراء حرب وساسة معزولين او منتهي الصلاحية؟

لماذا لا ينتقدون التنسيق العسكري ولا التبعية الامنية او الهيمنة على القرار؟

لست ضد منح الفرصة لاي لقاء بين الليبيين ..وبالطبع فإن النزاهة تقتضي الاعتراف بحق اي طرف من الجوار بالترويج لمبادرته او مسعاه ما دام سلميا وهدفه حقن الدماء.. ولا اعتقد ان المأزق الليبي قد اصبح يتيح أمامنا من الخيارات ما يسمح بعرقلة مبادرة او استبعاد اي كان ما دام بوسعه تقديم الاضافة للمسارات السلمية ومعنيا بها بشكل مباشر..

اما النقطة الثانية الفارقة، فهي فرحة عودة اهالي المشاشية التي انقلبت الى مواجهات مسلحة دامية ومأتم يعكس موقفا علنيا ازاء عودة النازحين بالمنطقة ويكشف كذب شعارات البعض ونفاقهم.

النقطة الثالثة هي المأساة التاورغية المزمنة التي يجري التستر عليها حينا وتغييبها من التداول وتوظيفها حينا آخر.. فلا حل لسكان بيوت الصفيح غير التعايش مع الحر والحشرات والظروف اللاانسانية لصيف جديد في انتظار الفرج ببلد النفط والدم الغزير..

لا اعتقد حقيقة ان الامر محض مصادفة او توارد خواطر او تشابه مواقف.. بل هو رفض متعمد للمصالحة وتعطيل لخطوات يتمنى كثيرون ان تؤدي الى اختراقات حقيقية ضد منطق الانتقام والكراهية وابدية دوامة القتل والعداء..

اما من يتصدرون هذه الموجة ويحاولون قدر الامكان عرقلة اي مشروع سلمي فهم ليسوا سوى ميليشيويين بلافتات قبلية وجهوية.. ليسوا سوى باحثين عن ادوار ومكاسب في التسويات وهم مستعدون لإحراق السفينة واغراقها لو ادركوا ان مصالحهم ستتعطل باحلال السلم او تنفيذ المصالحات بين القبائل والمكونات الليبية المختلفة..

هذا تحدٍ للقبيلة في بلدي ان تحاول التناغم مع المساعي الراهنة لانقاذ ليبيا اذ ليس من المقبول ان تتحرك دول العالم نحو هدف السلم في بلدنا وتعرقله مكونات من داخل مجتمعنا بتوجيه رسائل الكراهية والدماء.. وللحديث بقية.

التعليقات