ايوان ليبيا

الثلاثاء , 21 نوفمبر 2017
تداعيات ملف ال سى ان ان ... رئيس النيجر يدعو الجنائية الدولية لتولي ملف الاتجار بالمهاجرين في ليبيارئيس الأركان الروسي: لابد من تعزيز النجاحات العسكرية في سوريا ومنع عودة الإرهابيينارتفاع قتلى الهجوم الانتحارى بمسجد بنيجيريا إلى 50 قتيلًاأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 21 نوفمبر 201حالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الثلاثاء 21 نوفمبر 2017الاتحاد الإفريقي يطالب بوقف فوري للاتجار بالبشر في ليبياصحفيون ليبيون : تقرير سى ان ان غير مهني.. وتجارة البشر صنيعة الغربغدا فى البيضاء ... النجمة والاتحاد في نهائي كأس ليبيا لكرة اليدمناهج تعليمية... لتخريج الانتحاريين ... بقلم / محمد الامينالقيادة العامة : عصابات محلية و دولية تنشط في جرائم تجارة البشر بشرعية من الرئاسيمدافعون عن البيئة يقاضون إدارة ترامب لسماحها بجلب أجزاء الأفيال لأمريكااليابان: عقوبات واشنطن قد تدفع "بيونج يانج" لاستفزازات جديدةبرايتون يخطف تعادلًا ثمينًا أمام ستوك سيتي"الأمم المتحدة" تُحذر من نزاع بغزة في حال فشل مفاوضات القاهرةإصابة نحو 40 شخصًا في انفجار بنيويوركفرنسا تدعم الموازنة الفلسطينية بـ 8 ملايين يوروملك الأردن يزور أمريكا الأسبوع القادمسلامة: إقصاء أنصار النظام الجماهيري سبب ضعف الاتفاق السياسيارتفاع العملات الأجنبية.. الدولار يسجل رقما جديدا اليوم بالسوق السوداءعلى الجرح (2) - (نخاسة) ... بقلم / الصادق دهان

نخب في صورتين.. واحدة تنفث السموم والاخرى ترفع السلاح..والشعوب هي الخاسر الأول والأخير..

- كتب   -  
نخب في صورتين.. واحدة تنفث السموم والاخرى ترفع السلاح..والشعوب هي الخاسر الأول والأخير..نخب في صورتين.. واحدة تنفث السموم والاخرى ترفع السلاح..والشعوب هي الخاسر الأول والأخير..

محمد الامين يكتب :

نخب في صورتين.. واحدة تنفث السموم والاخرى ترفع السلاح..والشعوب هي الخاسر الأول والأخير..


أحد فرقعات الربيع المشوه في الجارة تونس وجد نفسه وزيرا بالمصادفة في اطار محاصصات الفساد القديم مع الفساد الجديد .. لوث اجواء العلاقات بين شعوب بلدان ثلاثة متجاورة بتصريح اثبت انه قد يصلح لكل المناصب الوزارية باستثناء وزارة البيئة التي يشغلها .. لوث الأجواء بتصريح يعكس الهوية الحقيقية للطبقة السياسية المستوردة للاستثمار في الكراهية والنكبات ومناخ الخوف، حين قال بالحرف الواحد ولا احسبه الا يعني ما يقول، ومكلفا به، انه قد خجل من تحديد موقع بلده على الخارطة لأحد معارفه الأمريكيين.. اذ كيف سيقول ان تونس تقع بين بلدين احدهما مخيف (ليبيا، والآخر شيوعي (الجزائر)؟؟؟؟!!!

وللخروج من مأزقه العويص الذي لا يمكن تبريره الا بعدم انتمائه لأمته وبني جلدته، رد على سائله بأن بلده يقع "تحت إيطاليا" على الخارطة!! نعم تحت..تحت.. دون خجل ولا حياء.. وأنّى لأمثال هذا أن يكونوا فوق أو بجانب أو حتى "بقرب" ؟؟؟

التصريح أثار عاصفة اعلامية وقد يؤدي الى "تطيير" هذا الوزير الصبي من موقعه. لكن هل سيغير عزله شيئا؟؟ وهل سيكفي الاعتذار للشعوب في الجزائر وليبيا؟؟

الأمر ليس مجرد كلمات أو تصريحات خارجة أو غير مقصودة أو غير محكمة الصياغة..بل يتعلق بتربية.. وبتكليف وتجنيد مقصود لهؤلاء الأذناب الجدد ضمن مهمة إلحاق أكبر ما يمكن من الخراب بمعنويات شعوبنا وبالمنظومة القيمية والأخلاقية التي تشكل جزءا هاما من هويتها ومقوما من مقومات وجودها.. حرب القيم والاخلاق والكلام.. تقابلها صورة اخرى من طرابلس.. عاصمة الميليشيات .. المدينة المستباحة شهدت صدور بيان للميليشيات تتوعد الجميع بإحراق العاصمة ومزيد التنكيل بأهلها لونجحت مساعي الاتفاق الجارية بين فرقاء الصراع الفبرايري..

الميليشيات التي انتجها الاجنبي تعي حق الوعي بأن الترتيبات الراهنة والمرتقبة تتم تحت اشراف الاجنبي.. وتفهم ان من دافعوا عنها في الكونجرس ومكنوها من تنفيذ انقلاب عام حرق المطار هم انفسهم من يسُوقون الأطراف الى الاتفاق بالقوة والتهديد والوعيد..

فلماذا يهدد هؤلاء المواطنين الليبيين ويخرسون عن مجرد الحديث بالاشارة عن لندن وواشنطن وغيرهما؟؟

لماذا يكتفون بترويع الليبيين وهم يعرفون حق المعرفة أماكن ومعسكرات وساحات ومنشآت انتشار القوات الخاصة البريطانية والامريكية والايطالية؟

الاجابة معلومة والسؤال يجيب عنه قادة جيش السراج في سرت واحياء العاصمة.. ولواءات فجر ليبيا والبنيان المرصوص وشروق ليبيا..

في الختام.. الشعب الليبي المسالم قد يقبل بالحلول السلمية التي فيها خروج آمن لكثيرين.. لكنه قد ينتفض على استباحة القرار والاحياء والبيوت....
وللحديث بقية..

التعليقات