ايوان ليبيا

الجمعة , 20 أبريل 2018
ننشر نص حوار الرئيس القبرصي لـ"الأهرام العربي": تركيا لن تمنعنا من تنفيذ خطط استكشاف الغازالبنتاجون: سوريا قادرة على شن هجمات كيماوية محدودة في المستقبلإعفاء وزير الخارجية السودانية من منصبهعودة الهدوء لبلدية العمامرة عقب القلاقل وأعمال الشغبالأفريقية للطيران تطالب المسؤولين بتأمين المطاراتلاوجود لسيف الاسلام القذافي ولا وجود لخليفة حفتر ... بقلم / محمد علي المبروك«هناكل إيه النهارده؟».. 4 وجبات هندية جربيهاالسراج يزور جامعة طرابلستقرير من الخارجية الروسية عن مدى خطورة الوضع الصحي للمشير حفتر(الفرق بين الحضر..... وشبه الحضر ) خاصة في دولتنا..... ليبيا ... بقلم / حسين سليمان بن ماديروسي "شايل سيفه" يهاجم متجرا بعد رفضه بيع مشروب كحولي لهالشرطة النيجيرية تستعيد صولجانا سرق من البرلمانوزير من ميانمار: أوضاع مخيمات مسلمي الروهينجا اللاجئين "متردية للغاية"القوات السورية تحاصر بلدة في القلمونبين تهديد دوري الأبطال ومليارات السعودية.. مونديال الأندية في ثوبه الجديدتضارب حول عودة نيمار.. واللاعب يجبر على لعب الكرة مصاباصدمة في تشيلسي قبل نصف نهائي الكأس.. والسبب ألونسوحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الخميس 19 ابريل 2018أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 19 ابريل 2018استهداف الناظوري: محاولة اغتيال أم محاولة إفساح طريق؟ أين قصّر مجلس النواب؟

الثقافة الجماهيرية تسعى لإنقاذ فبراير ؟؟ ... بقلم / المنتصر خلاصة

- كتب   -  
الثقافة الجماهيرية تسعى لإنقاذ فبراير ؟؟ ... بقلم / المنتصر خلاصة
الثقافة الجماهيرية تسعى لإنقاذ فبراير ؟؟ ... بقلم / المنتصر خلاصة


تعترف القوى التطوعية المنضوية تحت مسمى لجنة أزمة الوقود والغاز بانها شعبية  وليست حكومية ولاتتلقى أي دعم رسمي وهذا يعني (إن صدقت) بانها هبّة جماهيرية واستفاقة أخلاقية لجبر الضرر وحفظ الحقوق للوطن والمواطن ...الغضب يظل غضبا حتى يتحول الى فعل خلاق ..الى ثورة شعب لاجل حياة كريمة وكلما تقدمت صارت ثقافة وجزءا من الثورة الكبرى التي تتملك الانسان فتخرج افضل وانبل ما لديه  ..

الفكر المستنير هو الباني للحضارات ...اللجنة الوطنية لمكافحة تهريب النفط والغاز ستذبل وتندثر اذا لم يواكبها فكر ينير دربها ويحافظ على طهارتها ويدافع عنها ويفسح المجال امامها لتتجذر ولتشمل كافة مناحي الحياة ..عليها ان تدرك كونها حالة جماهيرية عفوية ستصطدم بمراكز القوى ومافيات صناعة الازمات ...

الاوكار التي من خلالها يتم العبث بمستقبل الليبيين هي اوكار تحت سيطرة وادارة السلطة الحاكمة تحركها وفق مصالحها...لجنة مكافحة التهريب هي ممثلة لقوى الرفض من الجماهير الرشيدة انما ستظل قاصرة عن الوصول الى اهدافها حتى تختمر فكرتها لتصبح ايقونة الشعب والمطلب العام الصريح المضاد لكل هذه المفاسد عبر صياغة رؤية وطنية جامعة..الثمن لن يكون بسيطا فهي ستكون في الضفة الاخرى في الموقع الضد والمصطدم مع السلطة الحالية وما تمثله من نهج وسلوك ...

الشواهد تقول ان هذه اللجنة قد تستغل من قبل السلطة الحاكمة لتجيير عملها لصالحها ومن هنا لابد من المطالبة صراحة بالذهاب مباشرة الى بيت الداء ..المصدر والمعبر بدلا من هذه المحاولات التي قد توقف الفساد انما لاتقضي عليه ..الى ايقاف الادارة التي تدير عملية الانتاج والتصريف و مهاجمة مواطن الخلل من مواني ومصافي ومنافد حيث تترعرع تلك الدعارات الاقتصادية المسيسة .

يبدو ان ايادي سبتمبر الممدودة لفبراير لتنقذه  وجدت من يبصرها ..فرصة فبراير تكمن في تلمسه اسلوب سبتمبر في كيفية معالجة الازمات ومواجهة المطبات كونها مكررة  ..ان اسلوب هذه اللجنة مستوحى من تجارب سبتمبر المقاومة لقوى النهب  ..

لاوجود لفكر فبراير ولا وجود لاي قيم ..شطارتها في تلونها وتبذلها .. اين ثقافة فبراير لتنقذه .. اين ذهبت تلك الوعود بالغد الموعود ..لقد ذهبت مع الريح .. قالوا لنا ان الدافع لايجاد فبراير هو الكرامة والسيادة والعدالة والتداول واذ بنا وبعد سنوات نكتشف ان تلك الدوافع لم تكن في اسوأ حالاتها مثلما هي متأبطة فبراير ؟..الفكر لايبزه الا الفكر ولامكان للارتجال في بناء الاوطان اما ان تكون او تتنحى فلا مجال للمجاملة او المزايدة ...

ليبيا لايصلحها لقاء او ثلاثة ما لم يتفق الخصوم على سيادة القانون ليكون بامكانه ان يطالهم وعيالهم ... قنطرة العهود ومد الجسور بقلوب نقية قد تخرجنا من الازمة؟ .

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات