الأحد , 23 يوليو 2017
نشرة أخبار " ايوان ليبيا " ليوم السبت 22 يوليو 2017تعرف على لغز اختفاء الطائرات فى " مثلث برمودا " الغامضأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الرسمي اليوم السبت 22 يوليو 2017مطار الزنتان يستعد لاستقبال الرحلات الدوليةالطيران الليبي يوجه ضربة قاضية ضد عناصر " شوري مجاهدي درنة "قوات البنيان المرصوص تحذر سكان سرت من هجوم يقترب لعناصر " داعش " على المدينةمفاجاة تقلب السوق السوداء.. الدينار الليبي يصعد بقوة امام العملات الأجنبيةالعطش يهدد أهالى طبرق وسط تحذيرات من أزمة خطيرة قادمةأكتشف السر الخفي خلف استعمال " داعش " سيارات الدفع الرباعي فى تنفيذ عملياته ؟ !!المغرب تشن هجوم إعلامي على السعودية وبوادر أزمة طاحنة فى الطريقتونس تشن حرب ضد المتعاطفين مع " داعش " وتقبض على عدد من المتطرفينمدعوين لحفل عرس يتسببون في سجن العريس و تحويل حفل الزفاف لماسأةهل تنقلب فرنسا ضد الجزائر بعد تهديد مصالحها هناك ؟!!أزمة جديدة تضرب البيت الأبيض وتهز عرش " ترامب "أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 22 يوليو2017توقعات بهبوط شديد وخطير لسعر صرف الجنيه السوداني خلال الفترة المقبلةبالاسماء و التفاصيل .. تعرف على الشخصيات و التنظيمات الليبية التى وضعتها الإمارات فى قائمة الإرهاب اليومالدرهم المغربي يبدأ مسلسل الانهيار أمام اليورو و الدولار وتوقعات بأزمة اقتصادية طاحنة تضرب المغربالذهب يواصل صعوده الصاروخياليورو يطيح بالدولار ويسجل مستويات صعود قياسية .. وتوقعات بمزيد من الصعود
الثقافة الجماهيرية تسعى لإنقاذ فبراير ؟؟ ... بقلم / المنتصر خلاصة

الثقافة الجماهيرية تسعى لإنقاذ فبراير ؟؟ ... بقلم / المنتصر خلاصة


تعترف القوى التطوعية المنضوية تحت مسمى لجنة أزمة الوقود والغاز بانها شعبية  وليست حكومية ولاتتلقى أي دعم رسمي وهذا يعني (إن صدقت) بانها هبّة جماهيرية واستفاقة أخلاقية لجبر الضرر وحفظ الحقوق للوطن والمواطن ...الغضب يظل غضبا حتى يتحول الى فعل خلاق ..الى ثورة شعب لاجل حياة كريمة وكلما تقدمت صارت ثقافة وجزءا من الثورة الكبرى التي تتملك الانسان فتخرج افضل وانبل ما لديه  ..

الفكر المستنير هو الباني للحضارات ...اللجنة الوطنية لمكافحة تهريب النفط والغاز ستذبل وتندثر اذا لم يواكبها فكر ينير دربها ويحافظ على طهارتها ويدافع عنها ويفسح المجال امامها لتتجذر ولتشمل كافة مناحي الحياة ..عليها ان تدرك كونها حالة جماهيرية عفوية ستصطدم بمراكز القوى ومافيات صناعة الازمات ...

الاوكار التي من خلالها يتم العبث بمستقبل الليبيين هي اوكار تحت سيطرة وادارة السلطة الحاكمة تحركها وفق مصالحها...لجنة مكافحة التهريب هي ممثلة لقوى الرفض من الجماهير الرشيدة انما ستظل قاصرة عن الوصول الى اهدافها حتى تختمر فكرتها لتصبح ايقونة الشعب والمطلب العام الصريح المضاد لكل هذه المفاسد عبر صياغة رؤية وطنية جامعة..الثمن لن يكون بسيطا فهي ستكون في الضفة الاخرى في الموقع الضد والمصطدم مع السلطة الحالية وما تمثله من نهج وسلوك ...

الشواهد تقول ان هذه اللجنة قد تستغل من قبل السلطة الحاكمة لتجيير عملها لصالحها ومن هنا لابد من المطالبة صراحة بالذهاب مباشرة الى بيت الداء ..المصدر والمعبر بدلا من هذه المحاولات التي قد توقف الفساد انما لاتقضي عليه ..الى ايقاف الادارة التي تدير عملية الانتاج والتصريف و مهاجمة مواطن الخلل من مواني ومصافي ومنافد حيث تترعرع تلك الدعارات الاقتصادية المسيسة .

يبدو ان ايادي سبتمبر الممدودة لفبراير لتنقذه  وجدت من يبصرها ..فرصة فبراير تكمن في تلمسه اسلوب سبتمبر في كيفية معالجة الازمات ومواجهة المطبات كونها مكررة  ..ان اسلوب هذه اللجنة مستوحى من تجارب سبتمبر المقاومة لقوى النهب  ..

لاوجود لفكر فبراير ولا وجود لاي قيم ..شطارتها في تلونها وتبذلها .. اين ثقافة فبراير لتنقذه .. اين ذهبت تلك الوعود بالغد الموعود ..لقد ذهبت مع الريح .. قالوا لنا ان الدافع لايجاد فبراير هو الكرامة والسيادة والعدالة والتداول واذ بنا وبعد سنوات نكتشف ان تلك الدوافع لم تكن في اسوأ حالاتها مثلما هي متأبطة فبراير ؟..الفكر لايبزه الا الفكر ولامكان للارتجال في بناء الاوطان اما ان تكون او تتنحى فلا مجال للمجاملة او المزايدة ...

ليبيا لايصلحها لقاء او ثلاثة ما لم يتفق الخصوم على سيادة القانون ليكون بامكانه ان يطالهم وعيالهم ... قنطرة العهود ومد الجسور بقلوب نقية قد تخرجنا من الازمة؟ .

التعليقات