ايوان ليبيا

الخميس , 22 فبراير 2018
بعد فك «ميسي» للعُقدة.. الملف الكامل لبرشلونة وتشيلسيالدوري الأوروبي| «النني» و«ميلان» في نُزهة.. و«كوكا» في مُهمة مُستحيلةعلي زيدان في فزّان.. الشخص الخطأ في التوقيت الخطأإعتماد «محمد عبد العزيز» سفيرا لليبيا بمصرإذا كنت لا تستطيعين دفع اشتراك «الجيم».. اتبعي هذه الخطة في منزلكتعرفي على الفوائد الصحية لتناول الليمون الدافئ على معدة خاليةقرار هام من الجمارك المصرية بشأن تصاريح دخول السيارات الليبيةإغلاق الطريق الساحلى عند بوابة الـ27 غرب طرابلس لليوم الثانىبعثة الاتحاد الأوروبي تبحث أزمة المهجرين مع ممثلي تاورغاءدعوة الى وقفة تضامنية مع النشطاء المخفيين قسراً فى طرابلسمنظمة الشفافية الدولية عن ليبيا : من أكثر الدول فسادا في العالمحفتر يناقش استئناف العملية التعليمية مع مجلس جامعة بنغازيتفاصيل اجتماع مجلس الأمن الدولي بشأن الغوطة الشرقية بسوريااتهام نائب رئيس الوزراء الأسترالي بالتحرشأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 22 فبراير 2018حالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الخميس 22 فبراير 2018العثور على جثث فتيات مقطعة في في نطاق جمعية الدعوة الاسلامية بطرابلستصاعد احتجاجات حرس المنشآت النفطية يهدد باغلاق حقل الفيل النفطىهجوم انتحاري قرب السفارة الأمريكية في مونتينيجرومصادر أردنية: لا استئناف للعلاقات الدبلوماسية مع قطر قريبا

الثقافة الجماهيرية تسعى لإنقاذ فبراير ؟؟ ... بقلم / المنتصر خلاصة

- كتب   -  
الثقافة الجماهيرية تسعى لإنقاذ فبراير ؟؟ ... بقلم / المنتصر خلاصة
الثقافة الجماهيرية تسعى لإنقاذ فبراير ؟؟ ... بقلم / المنتصر خلاصة


تعترف القوى التطوعية المنضوية تحت مسمى لجنة أزمة الوقود والغاز بانها شعبية  وليست حكومية ولاتتلقى أي دعم رسمي وهذا يعني (إن صدقت) بانها هبّة جماهيرية واستفاقة أخلاقية لجبر الضرر وحفظ الحقوق للوطن والمواطن ...الغضب يظل غضبا حتى يتحول الى فعل خلاق ..الى ثورة شعب لاجل حياة كريمة وكلما تقدمت صارت ثقافة وجزءا من الثورة الكبرى التي تتملك الانسان فتخرج افضل وانبل ما لديه  ..

الفكر المستنير هو الباني للحضارات ...اللجنة الوطنية لمكافحة تهريب النفط والغاز ستذبل وتندثر اذا لم يواكبها فكر ينير دربها ويحافظ على طهارتها ويدافع عنها ويفسح المجال امامها لتتجذر ولتشمل كافة مناحي الحياة ..عليها ان تدرك كونها حالة جماهيرية عفوية ستصطدم بمراكز القوى ومافيات صناعة الازمات ...

الاوكار التي من خلالها يتم العبث بمستقبل الليبيين هي اوكار تحت سيطرة وادارة السلطة الحاكمة تحركها وفق مصالحها...لجنة مكافحة التهريب هي ممثلة لقوى الرفض من الجماهير الرشيدة انما ستظل قاصرة عن الوصول الى اهدافها حتى تختمر فكرتها لتصبح ايقونة الشعب والمطلب العام الصريح المضاد لكل هذه المفاسد عبر صياغة رؤية وطنية جامعة..الثمن لن يكون بسيطا فهي ستكون في الضفة الاخرى في الموقع الضد والمصطدم مع السلطة الحالية وما تمثله من نهج وسلوك ...

الشواهد تقول ان هذه اللجنة قد تستغل من قبل السلطة الحاكمة لتجيير عملها لصالحها ومن هنا لابد من المطالبة صراحة بالذهاب مباشرة الى بيت الداء ..المصدر والمعبر بدلا من هذه المحاولات التي قد توقف الفساد انما لاتقضي عليه ..الى ايقاف الادارة التي تدير عملية الانتاج والتصريف و مهاجمة مواطن الخلل من مواني ومصافي ومنافد حيث تترعرع تلك الدعارات الاقتصادية المسيسة .

يبدو ان ايادي سبتمبر الممدودة لفبراير لتنقذه  وجدت من يبصرها ..فرصة فبراير تكمن في تلمسه اسلوب سبتمبر في كيفية معالجة الازمات ومواجهة المطبات كونها مكررة  ..ان اسلوب هذه اللجنة مستوحى من تجارب سبتمبر المقاومة لقوى النهب  ..

لاوجود لفكر فبراير ولا وجود لاي قيم ..شطارتها في تلونها وتبذلها .. اين ثقافة فبراير لتنقذه .. اين ذهبت تلك الوعود بالغد الموعود ..لقد ذهبت مع الريح .. قالوا لنا ان الدافع لايجاد فبراير هو الكرامة والسيادة والعدالة والتداول واذ بنا وبعد سنوات نكتشف ان تلك الدوافع لم تكن في اسوأ حالاتها مثلما هي متأبطة فبراير ؟..الفكر لايبزه الا الفكر ولامكان للارتجال في بناء الاوطان اما ان تكون او تتنحى فلا مجال للمجاملة او المزايدة ...

ليبيا لايصلحها لقاء او ثلاثة ما لم يتفق الخصوم على سيادة القانون ليكون بامكانه ان يطالهم وعيالهم ... قنطرة العهود ومد الجسور بقلوب نقية قد تخرجنا من الازمة؟ .

التعليقات