الأحد , 23 يوليو 2017
نشرة أخبار " ايوان ليبيا " ليوم السبت 22 يوليو 2017تعرف على لغز اختفاء الطائرات فى " مثلث برمودا " الغامضأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الرسمي اليوم السبت 22 يوليو 2017مطار الزنتان يستعد لاستقبال الرحلات الدوليةالطيران الليبي يوجه ضربة قاضية ضد عناصر " شوري مجاهدي درنة "قوات البنيان المرصوص تحذر سكان سرت من هجوم يقترب لعناصر " داعش " على المدينةمفاجاة تقلب السوق السوداء.. الدينار الليبي يصعد بقوة امام العملات الأجنبيةالعطش يهدد أهالى طبرق وسط تحذيرات من أزمة خطيرة قادمةأكتشف السر الخفي خلف استعمال " داعش " سيارات الدفع الرباعي فى تنفيذ عملياته ؟ !!المغرب تشن هجوم إعلامي على السعودية وبوادر أزمة طاحنة فى الطريقتونس تشن حرب ضد المتعاطفين مع " داعش " وتقبض على عدد من المتطرفينمدعوين لحفل عرس يتسببون في سجن العريس و تحويل حفل الزفاف لماسأةهل تنقلب فرنسا ضد الجزائر بعد تهديد مصالحها هناك ؟!!أزمة جديدة تضرب البيت الأبيض وتهز عرش " ترامب "أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 22 يوليو2017توقعات بهبوط شديد وخطير لسعر صرف الجنيه السوداني خلال الفترة المقبلةبالاسماء و التفاصيل .. تعرف على الشخصيات و التنظيمات الليبية التى وضعتها الإمارات فى قائمة الإرهاب اليومالدرهم المغربي يبدأ مسلسل الانهيار أمام اليورو و الدولار وتوقعات بأزمة اقتصادية طاحنة تضرب المغربالذهب يواصل صعوده الصاروخياليورو يطيح بالدولار ويسجل مستويات صعود قياسية .. وتوقعات بمزيد من الصعود
أشباح تتجول بشوارع دولة أفريقية و تقتل السكان بلمسة واحدة

أشباح تتجول بشوارع دولة أفريقية و تقتل السكان بلمسة واحدة

ايوان ليبيا - وكالات:

يعيش شعب “إغونغون” بدولة “بنين” في مجتمع سري في غرب أفريقيا، ويحظون باحترام وخوف السكان المحليين، الذين يعتقدون أن لديهم قوى مذهلة.

وبحسب صحيفة “ذا صن” البريطانية، يعتقد القرويون أنهم سيموتون إذا لمسهم أحد أفراد قبيلة إغونغون، فقد يكون أي اتصال على الإطلاق مع إغونغون مميتًا للطرفين.

ويرافق كل إغونغون حارس (هو أيضًا عضو في مجتمع إغونغون) يحمل عصا كبيرة لإبعاد الفضوليين.

وبنين هي بلد صغير تحده نيجيريا من الشرق وغانا وتوغو من الغرب، وغير أنها كانت مستعمرة “داهومي” الفرنسية سابقًا، لا يُعرف الكثير عن البلاد قبل القرن الخامس عشر عندما احتلها البرتغاليون أولًا، ثم البريطانيون والهولنديون وأخيرًا الفرنسيون الذين سيطروا على البلاد في العام 1894.

والإغونغون هي واحدة من الجمعيات السرية في بنين التي تظهر كرجال ملثمين يمثلون أرواح الموتى الأحياء، فيُعتقد أنهم الأشباح الحية.

ودورهم في حياة القرية هو تسوية النزاعات المحلية، وغالبًا ما يتم استشارتهم في أوقات الاضطرابات داخل قريتهم.

ويتحدث الإغونغون بصوت عالٍ مرعب ومثير للقلق، ولا يفهم القرويون الآخرون لغتهم ودائمًا ما يرافقهم الطبالون.

ويقول البعض إن اسمهم يأتي من كلمة في اللغة النيجيرية الشمالية المسماة يوروبا، وتعني “العظام” أو “الهيكل العظمي”، ولكن في اليوروبا إغونغون تعني أيضًا “تنكر”.

وتصل تلك الأشباح إلى القرى، وتصدر الأحكام وتقدم المشورة التي يُعتقد أنها تأتي مباشرة من “الآلهة”.

ويظهر كل إغونغون مغطى بالعباءات مما يعطي الانطباع بأن المتوفى عاد للظهور على الأرض مؤقتًا.

ويعزز هذا الانطباع الأزياء الكبيرة التي يرتدونها مع التصميمات المستخدمة للتعبير عن قوة السلف.

التعليقات