الثلاثاء , 30 مايو 2017
نشرة أخبار " ايوان ليبيا " ليوم الاثنين 29 مايو 2017بعد الهزائم المتتالية ... قطر تخسر رهانها فى ليبيا على الإخوان و المقاتلة و مليشياتهمملياردير روسي ينفى تورطه فى فضيحة اختراق موسكو الانتخابات الأميركيةأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الرسمي اليوم الاثنين 29 مايو 2017وكيل الدفاع السابق بالانقاذ يدعو لطرد العمال المصريين من ليبيا و مقاطعة البضائع المصرية ردا على قصف معسكرات الارهاببالفيديو .. الغرياني يحرض اتباعه على القتال فى طرابلس«ذا غارديان»: الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة طريق سلمان العبيدي إلى الارهابمصادر محلية : طائرات حربية مصرية استهدفت مواقع الارهابيين في درنة اليوماجتماعٍ ثلاثي بين تونس والجزائر ومصر لبحث الأزمة الليبيةكل يوم في مدينة ليبية.. (2) مدينة يفرن... بقلم / حسين سليمان بن ماديتراجع الدولار وارتفاع اليورو أمام الدينار بالسوق الموازىالاستثمار فى أفريقيا بين التحديات و الآمالقطر والإخوان، هل ينفصل السياميان؟ ... بقلم / ميلاد عمر المزوغيتحذيرات من فوضي خلاقة جديدة وثورة غضب تستعد لضرب الجزائر ودول شمال أفريقياموجة نزوح جماعية من ليبيا الى تونس بعد تصاعد العنف و الاشتباكات في طرابلسبالفيديو.. معجزة طفل رضيع يحاول المشي بعد دقائق من ولادتهالشعب المغربي يطلق ثورة جديدة و التظاهرات تشعل العاصمة و تنتقل لباقى المدنلأول مرة.. فرنسا تعترف: نحن المسئولين عن الفوضى التي تشهدها ليبياأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 29 مايو 2017" الجزيرة " القطرية تعلن دعمها للجماعات الإرهابية فى ليبيا و تصفهم بـ " الثوار "
أشباح تتجول بشوارع دولة أفريقية و تقتل السكان بلمسة واحدة

أشباح تتجول بشوارع دولة أفريقية و تقتل السكان بلمسة واحدة

ايوان ليبيا - وكالات:

يعيش شعب “إغونغون” بدولة “بنين” في مجتمع سري في غرب أفريقيا، ويحظون باحترام وخوف السكان المحليين، الذين يعتقدون أن لديهم قوى مذهلة.

وبحسب صحيفة “ذا صن” البريطانية، يعتقد القرويون أنهم سيموتون إذا لمسهم أحد أفراد قبيلة إغونغون، فقد يكون أي اتصال على الإطلاق مع إغونغون مميتًا للطرفين.

ويرافق كل إغونغون حارس (هو أيضًا عضو في مجتمع إغونغون) يحمل عصا كبيرة لإبعاد الفضوليين.

وبنين هي بلد صغير تحده نيجيريا من الشرق وغانا وتوغو من الغرب، وغير أنها كانت مستعمرة “داهومي” الفرنسية سابقًا، لا يُعرف الكثير عن البلاد قبل القرن الخامس عشر عندما احتلها البرتغاليون أولًا، ثم البريطانيون والهولنديون وأخيرًا الفرنسيون الذين سيطروا على البلاد في العام 1894.

والإغونغون هي واحدة من الجمعيات السرية في بنين التي تظهر كرجال ملثمين يمثلون أرواح الموتى الأحياء، فيُعتقد أنهم الأشباح الحية.

ودورهم في حياة القرية هو تسوية النزاعات المحلية، وغالبًا ما يتم استشارتهم في أوقات الاضطرابات داخل قريتهم.

ويتحدث الإغونغون بصوت عالٍ مرعب ومثير للقلق، ولا يفهم القرويون الآخرون لغتهم ودائمًا ما يرافقهم الطبالون.

ويقول البعض إن اسمهم يأتي من كلمة في اللغة النيجيرية الشمالية المسماة يوروبا، وتعني “العظام” أو “الهيكل العظمي”، ولكن في اليوروبا إغونغون تعني أيضًا “تنكر”.

وتصل تلك الأشباح إلى القرى، وتصدر الأحكام وتقدم المشورة التي يُعتقد أنها تأتي مباشرة من “الآلهة”.

ويظهر كل إغونغون مغطى بالعباءات مما يعطي الانطباع بأن المتوفى عاد للظهور على الأرض مؤقتًا.

ويعزز هذا الانطباع الأزياء الكبيرة التي يرتدونها مع التصميمات المستخدمة للتعبير عن قوة السلف.

التعليقات