الأحد , 24 سبتمبر 2017
برشلونة يهزم جيرونا ويواصل انتصاراته في الدوري الإسبانيمقتل 4 من قوات البيشمركة في انفجار جنوب كركوكنشرة أخبار " ايوان ليبيا " ليوم السبت 23 سبتمبر 2017برعاية الامم المتحدة .. وفود الزنتان وطرابلس يبحثون في تونس سبل عودة النازحين داخلياً الى العاصمةقاذفات أمريكية تحلق قبالة ساحل كوريا الشمالية فى استعراض للقوةصنع الله يلتقي وزير الطاقة الروسي ورئيس مجلس إدارة شركة غاز بروم الدوليةمن حقائق انفجار مدينة صبراتة ... بقلم / محمد علي المبروكحزب الاخوان يتراجع عن دعم قطيط ... لسنا طرفا فى اى مغامرات تستهدف القفز على السلطةاستئناف الاشتباكات المسلحة فى صبراتة و كسر الهدنةاستقرار أسعار العملات الأجنبية أمام الدينار خلال أسبوع فى السوق السوداءوزير الخارجية البحريني: نثمن الدور المصري لحل القضية الفلسطينيةعبدالله الثني يفتتح مديرية أمن الرجبان وقسم المرور ومركز الشرطة بالبلدية5 فنانين هاجمتهم غادة عبد الرازق.. اتهمت أحدهم بـ«تمزيق ملابسها»فالكاو يدخل نادي الـ200 هدف في المسابقات الأوروبيةتسجيل أكثر من 3600 مخالفة في المعركة الانتخابية بألمانياقوات سوريا الديمقراطية تسيطر على حقل غاز كبير بمحافظة دير الزورميليشيات ارهابية من مصراتة تعلن دعمها لقطيطوزير الخارجية الروسي : الناتو فرض حظر طيران على ليبيا من أجل قتل القذافيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 23 سبتمبر 2017المواقف من مبادرة الأمم المتحدة وغسان سلامة ... بقلم / محمد الامين
روسيا ومحاولات السيطرة على المنطقة العربية و الشرق الأوسط

روسيا ومحاولات السيطرة على المنطقة العربية و الشرق الأوسط

مجلة السياسية الدولية:

تحتل روسيا أهمية خاصة، ليس فقط لأنها لا تزال قوة عالمية عظمي بالمعيار العسكري،‮ ‬وبمعيار المساحة،‮ ‬والموارد الاقتصادية،‮ ‬والقدرات الكامنة العلمية والتكنولوجية، ولكن نظرا لما شهدته،‮ ‬خلال السنوات الماضية، منذ تولي فلاديمير بوتين رئاستها عام‮ ‬2000،‮ ‬من خطوات جادة للعودة إلى مسرح السياسة العالمية، بعد سنوات من تفكك الامبراطورية،‮ ‬وبروز بوادر خطر من احتمال التجزئة،‮ ‬وانفصال جمهوريات ومناطق عن جسد الدولة الروسية نفسها‮.‬
 
ولم يكن اختيار مجلة‮ "‬تايمز‮" ‬البريطانية للرئيس بوتين كرجل العام في آخر‮ ‬2013،‮ ‬وقبلها مجلة‮ "‬فوربس‮" ‬في أكتوبر من العام نفسه، وقبلهما مجلة‮ "‬تايم‮" ‬في‮ ‬2007،‮ ‬إلا اعترافا بدور القيادة الروسية في استعادة المكانة العالمية لروسيا،‮ ‬بعد أن أوشكت على الانهيار‮. ‬ويأتي إعداد هذا الملف بشكل أساسي للاقتراب أكثر من حقيقة وخلفيات الصعود الروسي،‮ ‬وبهدف التعرف على نموذج القيادة الروسية، وهو نموذج قد تحتاج دول الثورات العربية إلى الاستفادة ببعض جوانبه‮.‬
 
ولروسيا أهمية مضاعفة، بالنظر إلى ما تمثله من ميراث الامبراطورية السوفيتية التي ظلت تحتل مكانة القطب العالمي،‮ ‬في ظل عالم ثنائي القطبية لأكثر من نصف قرن‮. ‬وعلى الرغم من حقيقة انتهاء صراع القطبية،‮ ‬وظهور عالم تعاوني جديد مختلف ومغاير، لا تزال المواقف الروسية في مجلس الأمن تغازل البعض‮. ‬وفي السنوات الأخيرة،‮ ‬تبنت روسيا مواقف في سياستها الخارجية أحيت التطلعات بعودة التوازن إلى قمة العالم‮. ‬وكانت خطوات ومواقف السياسة الروسية في منطقة الشرق الأوسط تحديدا لافتة، مع استمرار دعمها للنظام السوري على مدي ثلاث سنوات،‮ ‬وأخيرا دعمها للتغيرات الأخيرة في مصر بعد‮ ‬30‮ ‬يونيو،‮ ‬و3‮ ‬يوليو‮. ‬ويأتي إعداد هذا الملف أيضا‮ -‬من هذه الناحية‮- ‬لمعرفة أبعاد وحدود الدور الروسي في المنطقة والمصالح المشتركة الجديدة‮.‬
 
لقد ذهبت أنماط التفكير بخصوص التحركات الجديدة لروسيا في الشرق الأوسط مذاهب متعددة‮:‬
 
الأول‮: ‬أشار إلى العنوان العريض،‮ ‬وهو‮ "‬عودة روسيا‮"‬، في مشابهة بين الدور السوفيتي السابق‮ - ‬في الخمسينيات والستينيات‮ - ‬وما يتوقع من العودة الثانية لروسيا من تحالفات عسكرية،‮ ‬ومحاور مناهضة للسياسات الأمريكية‮. ‬ويحمل هذا المذهب في طياته رؤية تري أن روسيا تستغل التوتر والاضطراب في علاقات دول المنطقة مع الولايات المتحدة في تسجيل نقاط قوة جديدة،‮ ‬واستعادة مواطئ قدم في دول لا تزال في الخندق الأمريكي‮.‬
 
والثاني‮: ‬انطلق من نظرية ملء الفراغ، حيث أكد العديد من التحليلات أن الولايات المتحدة على مشارف إنهاء وجودها في المنطقة،‮ ‬بعد قربها من التخلي عن نفط الخليج‮.‬ ولأجل ذلك،‮ ‬تراجعت عن ضرب سوريا،‮ ‬وتقدمت في الموضوع النووي مع إيران، وأرسلت رسائل متعددة إلى دول بالمنطقة تدعوها للتأهب للاعتماد على ذاتها أمنيا، وأنها قررت نقل وتوجيه اهتمامها،‮ ‬وتكثيف علاقاتها في العقود المقبلة مع آسيا‮ (‬نحو الصين والهند‮..)‬، وذلك في أكبر عملية تحول استراتيجي مخططة ومدروسة للسياسة الخارجية لقوة عظمي في التاريخ‮.‬ وبمقتضي هذا المذهب،‮ ‬فإن روسيا لم تأت إلى الشرق الأوسط على‮ ‬غير إرادة الولايات المتحدة، وإنما بتنسيق معها لملء الفراغ‮ ‬المتوقع في المنطقة،‮ ‬على أثر الرحيل الأمريكي‮.‬
 
أما المذهب الثالث، فقد أشار إلى ملامح ترتيب إقليمي،‮ ‬تقوده المملكة العربية السعودية، التي لديها اهتمام خاص بملف سوريا،‮ ‬وتريد أن تنهيه، حتي لا يتسبب في انعكاسات استراتيجية كبري على المنطقة، وأنها في سبيل ذلك مستعدة لتعويض روسيا عن خسارتها في سوريا بمساعدتها على استعادة الوجود والنفوذ في دول بالمنطقة‮.‬ وضمن هذا السياق، راجت الأحاديث عن استعداد السعودية لتمويل صفقات سلاح روسية كبري، بهدف استمالة الروس نحو تغيير النظام السوري،‮ ‬ولكسر الدائرة،‮ ‬وتذليل كل العقبات للإطاحة بنظام بشار‮.‬
 
وليس هنا مجال لتحليل جوانب قوة أو ضعف أي من المذاهب الثلاثة، والعلاقات الدولية تتضمن أبعادا مختلفة للظاهرة الواحدة،‮ ‬قد تجمع كل ذلك‮. ‬لكن هذه المذاهب في قراءة الإطلالة الروسية الجديدة على الشرق الأوسط تتسم بالذاتية،‮ ‬وتربط التوجهات العالمية للسياسة الروسية باحتياجات وأوضاع منطقة الشرق الأوسط، وكأن القوي العظمي تضبط بوصلة سياساتها،‮ ‬وفق مقاسات هذه المنطقة فقط‮. ‬وهذا المذهب ليس بعيدا فحسب من الناحية العلمية والواقعية، ولكنه أيضا بعيد عن فكر القيادات على الجانب الروسي،‮ ‬أو على جانب دول المنطقة، الذين حرصوا على تأكيد أن تطوير العلاقة البينية لن يكون على حساب العلاقة مع الولايات المتحدة التي لا يمكن الاستغناء عنها‮.‬
 
ويوحي المذهب الأول وكأن روسيا عادت إلى العالم،‮ ‬حين قررت العودة إلى الشرق الأوسط، ولا يأخذ في الحسبان التراكم الكبير الذي حققته الدولة الروسية في علاقاتها بمختلف المناطق الاستراتيجية على مدي السنوات العشر الماضية‮ (‬سواء منطقة آسيا الوسطي، أو شرق آسيا، أو في سياق مجموعة البريكس‮)‬، وهو ما يؤكد أن تحولات السياسة الروسية تدور وفق مصالح اقتصادية عالمية كبري، وليست منطلقة من ترتيبات استراتيجية شرق أوسطية فقط‮.‬
 
وعلى الرغم من أن للمذهب الثاني بعض الوجاهة التي يعززها ما تأكد من توجهات السياسة الأمريكية الرسمية نفسها التي تتجه إلى الانعطاف تجاه آسيا الهادي،‮ ‬بدلا من منطقة الأطلسي، فإنه لا يأخذ في الحسبان احتياج هذه النقلة أو التحول الاستراتيجي إلى وقت أطول، وأنه لا يمكن إجراؤه بين يوم وليلة، كما أنه لا يأخذ في الحسبان استمرار قيمة الشرق الأوسط كمحطة انتقال وعبور استراتيجية دولية مهمة، ويغفل قيمة السيطرة الأمريكية على نفط الخليج في التأثير في سياسات القوي الآسيوية الصاعدة التي هي في أمس الحاجة إليه‮ (‬الصين،‮ ‬واليابان،‮ ‬والهند‮.. ‬وغيرها‮). ‬كما أنه لا يأخذ في الحسبان احتمالات التحول في السياسة الأمريكية على أثر الرؤي الاستراتيجية الجديدة،‮ ‬إذا قدمت إدارة جمهورية إلى البيت الأبيض‮.‬
 
أما المذهب الثالث، الخاص بالسعودية، فإنه هو الآخر له بعض المصداقية، وقد يعززه إدراك المملكة للتحول الاستراتيجي في السياسة الأمريكية،‮ ‬والتوجه الآسيوي للولايات المتحدة، والعلاقة الخاصة لروسيا بإيران التي يمكن أن تسهل الكثير من الملفات في الخليج، ومن ثم يصعب ربطه بالملف السوري وحده‮.‬ ويؤكد ذلك أن علاقات المملكة بروسيا أخذت في التطور باطراد على مدي السنوات الماضية وحتي‮ ‬2013،‮ ‬وتطورت علاقات البلدين في مختلف المجالات‮.‬
 
وفي هذا الملف خروج من أطر التفكير الضيقة، التي تفسر السلوك الروسي من مناظير شرق أوسطية إلى الآفاق الأوسع لفهم التحولات بالسياسات العالمية لروسيا،‮ ‬ولفهم التفكير الاستراتيجي الروسي،‮ ‬انطلاقا من مصالح الدولة الروسية،‮ ‬وفكر صانع القرار بها في المقام الأول‮.‬
 
وقد شارك في هذا الملف نخبة من ألمع المفكرين،‮ ‬والسفراء،‮ ‬والباحثين العرب، هم‮ (‬بحسب ترتيب الموضوعات‮):‬
 
د‮. ‬نورهان الشيخ‮: ‬تناولت دور القيادة الروسية،‮ ‬والرئيس بوتين تحديدا،‮ ‬في استعادة المكانة العالمية لروسيا‮. ‬ومنه يتضح أنه على الرغم من توجيه اتهامات لبوتين بالنزعة الإمبراطورية وبالتسلطية،‮ ‬فإنه مضي في طريقه،‮ ‬حتي تمكن من استعادة المكانة العالمية لبلاده على الساحة الدولية‮.‬
 
السفير عزت سعد‮: ‬ركز على القدرات الاستراتيجية الروسية الاقتصادية،‮ ‬والعسكرية،‮ ‬والعلمية والتكنولوجية،‮ ‬وجوانب القوة والضعف بها‮. ‬وأشار إلى وجود نخبة سياسية وعسكرية حول بوتين،‮ ‬لا يزال بعضها يعتقد في إمكانية تحقيق فكرة روسيا كدولة عظمي،‮ ‬كما كان الاتحاد السوفيتي، لكنه يؤكد أن ذلك يصطدم بحقائق اقتصادية،‮ ‬واجتماعية،‮ ‬وجيوسياسية،‮ ‬يستحيل معها وضعه موضع التنفيذ‮.‬
 
السفير علاء الحديدي‮: ‬عرض للعلاقات الروسية‮ - ‬المصرية،‮ ‬مؤكدا وجود فرص جديدة ومجالات‮ ‬غير تقليدية للتعاون‮.‬ وعلى سبيل المثال، فقد طرح فكرة بناء صوامع قمح كبري،‮ ‬يتم فيها تخزين القمح الروسي المزمع تصديره للدول أخري، وفكرة تأسيس شراكة روسية‮ - ‬مصرية تجارية في صناعة الأخشاب‮.‬
 
د‮. ‬عبد العزيز بن صقر‮: ‬تناول علاقة روسيا بدول الخليج، مستعرضا الضرورات والدوافع الاستراتيجية للتقارب بين الجانبين، مشددا على عدم حصر العلاقات في قضيتي شراء الأسلحة والاستثمارات الخليجية في روسيا، وأهمية إدراك روسيا للقلاقل الخليجية من علاقاتها في الشق النووي بإيران‮.‬
 
د‮. ‬ميشيل كيلو‮: ‬درس آفاق العلاقات الروسية‮ - ‬السورية،‮ ‬في ظل السيناريوهات المختلفة للمستقبل السوري‮.‬ وأكد أن عدم استجابة روسيا لمطالب المعارضة السورية واستمرارها في دعمها للنظام يرجحان فقدانها نفوذها في سوريا عند الإطاحة به‮.‬
 
د‮. ‬مصطفي علوي‮: ‬بحث في تطور التفكير الاستراتيجي الروسي تجاه الولايات المتحدة، والجديد والقديم فيه، وانعكاسات ذلك على سياستي الدفاع والخارجية الروسية تجاه واشنطن‮.‬ وأكد أن مدي نجاح عملية الإصلاح الداخلي في روسيا سيحدد مستوي قدرة روسيا على الإدارة الجيدة لعلاقاتها بالولايات المتحدة‮.‬
 
د‮. ‬هاني شادي‮: ‬ركز على جوانب التقارب والتباعد في علاقة روسيا بالاتحاد الأوروبي، متناولا رؤية ومشروع بوتين لإنشاء‮ "‬اتحاد أوروبا‮" ‬الذي يتكون من الاتحاد الأوروبي‮"‬،‮ ‬و"الاتحاد الأوراسي الجديد‮"‬، والذي من المفترض أن تلعب فيه روسيا دورا قياديا مهما، وذلك في مواجهة برنامج‮ "‬الشراكة الشرقية‮" ‬للاتحاد الأوروبي‮.‬
 
أ‮. ‬أحمد دياب‮: ‬تناول السياسة الروسية تجاه شرق آسيا وآسيا الوسطي، وحلل التحديات والعقبات التي تعترض علاقات روسيا بالمنطقتين،‮ ‬على خلفية التاريخ الطويل من الريبة بين روسيا وجيرانها الآسيويين، والمزاحمة التي تواجهها روسيا في آسيا الوسطي على الصعيد الاقتصادي، مشبها ما يجري في هذه المنطقة الآن بما كانت عليه أيام‮ "‬اللعبة الكبري‮" ‬التي كانت تتواجه خلالها الإمبراطوريتان الروسية والبريطانية في القرن التاسع عشر‮.‬
 
ومن خلاصة أوراق الملف،‮ ‬يتضح أن الشرق الأوسط لا يمثل سوي أحد مسارح السياسة الخارجية الروسية، وهو ما يؤكد ضرورة قراءة وتحليل السياسة الروسية في سياقاتها العالمية الأوسع، كدولة كبري، أو قطب دولي أصغر، يتبني طريقه في ظل خطوات مدروسة، ويعود إلى العالم وفق قواعد جديدة،‮ ‬بحسب المصالح التي يستهدفها هو نفسه،‮ ‬والمصالح التي تستهدفها الأقاليم من وراء علاقاتها معه‮.‬
 
ويؤكد الملف أن الدور الروسي لم ينبعث هكذا على نحو مفاجئ،‮ ‬وإنما جاء انعكاسا لسنوات من الجهد والخطط المدروسة لقيادة واعية، كما يؤكد أن عودة روسيا للشرق الأوسط تجري على أسس،‮ ‬وشراكات،‮ ‬ومساحات مختلفة تماما عن السابق‮.‬

التعليقات