الخميس , 25 مايو 2017
اخر الأخبار

إقتصاد


الفيس بوك
 
كتب غرفة التحرير
21 أبريل 2017 2:05 م
-
الأزمات الاقتصادية الطاحنة و انهيار سعر صرف العملة الوطنية تضربان تونس و المغرب

الأزمات الاقتصادية الطاحنة و انهيار سعر صرف العملة الوطنية تضربان تونس و المغرب

ايوان ليبيا - وكالات:

 قال رئيس الوزراءالتونسي يوسف الشاهد يوم الجمعة إن الحكومة ستحد من الواردات العشوائية لمجابهة تفاقم العجز التجاري وهبوط الدينار لمستويات تاريخية أمام اليورو والدولار مما قوض احتياطي العملة الأجنبية.

وقال متعاملون إنه جرى تداول الدينار عند 2.64 دينار لليورو و2.46 دينار للدولار اليوم الجمعة لأول مرة.

وأبلغ الشاهد الصحفيين في مدينة صفاقس "تراجع الدينار هو انعكاس طبيعي لعجز الميزان التجاري... لكن لا يجب أن يكون هناك هلع، سنتخذ قرارات للحد من الواردات العشوائية".

وارتفع العجز التجاري لتونس في الربع الأول من 2017 بنسبة 57 بالمئة ليبلغ 1.68 مليار دولار بسبب ارتفاع كبير في الواردات.

وذكر الشاهد أن مجلسا وزاريا سيعقد الأسبوع المقبل لبحث التفاصيل.

وقال مسؤول حكومي "سيتم على الأرجح اتخاذ قرار بخفض واردات كثير من الكماليات".

وتواصل العملة المحلية هبوطها الحاد منذ قالت وزيرة المالية التونسية لمياء الزريبي يوم الثلاثاء الماضي إن البنك المركزي سيقلص تدخلاته لخفض الدينار تدريجيا لكنه لن يسمح بأي انزلاق كبير للعملة المحلية.

وقال اتحاد الصناعة والتجارة الذي يضم أصحاب الشركات إنه قلق من التراجع الكبير للدينار وهو ما يمثل خطرا حقيقيا على الاقتصاد التونسي وعلى المؤسسات التي تستورد أغلب المواد الخام من الخارج. ودعا السلطات إلى تقديم خطة لمجابهة انهيار العملة المحلية.

كان صندوق النقد الدولي وافق هذا الاسبوع على تقديم شريحة متأخرة بقيمة 320 مليون دولار من قرض لتونس قيمته الإجمالية 2.8 مليار دولار.   يتبع

ودعا الصندوق إلى تشديد السياسة النقدية وقال "زيادة مرونة سعر الصرف ستساعد على تقليص العجز التجاري الكبير."

و فى ذات السياق ، قالت المندوبية السامية للتخطيط في المغرب يوم الجمعة إن التضخم السنوي بالمملكة تباطأ إلى 0.1 بالمئة في مارس آذار من 1.8 بالمئة في نفس الشهر من العام الماضي و1.6 بالمئة في فبراير شباط مع تراجع أسعار الغذاء.



التعليقات