ايوان ليبيا

الأربعاء , 22 نوفمبر 2017
إشبيلية يتعادل مع ليفربول بريمونتادا تاريخية في الشامبيونزليجنابولي يلاحق شاختار.. والسيتي يواصل الصدارة في دوري أبطال إوروبااستمرار جهود البحث عن الغواصة الأرجنتينية المفقودةالحزب الحاكم في زيمبابوي: منانجاجوا يؤدي اليمين زعيمًا للبلاد خلال 48 ساعةالحريري يعود إلى بيروت للمرة الأولى منذ إعلانه استقالتهأمريكا تنفذ ضربتين جويتين ضد داعش في ليبياتشييع 15 امرأة من ضحايا «التدافع المميت» في المغربالرقابة الإدارية توقف 7 موظفين بالقنصليات الليبية بتونس عن العملالمغنيات الأعلى أجرًا هذا العام.. إحداهن حققت 105 ملايين دولارموجابي في خطاب "وداع السلطة": اخترت أن أستقيل طوعًا دون مشاكل أو عنفالجيش الأمريكي: مقتل أكثر من 100 متشدد في ضربة جوية على معسكر لحركة الشباب بالصومالاحتفالات في شوارع زيمبابوي بعد إعلان استقالة موجابياحذري.. شخير طفلك يجعله عرضة للبدانةدراسة تحذر من نوم الحامل على ظهرها في الأشهر الأخيرة من الحملترامب: لبنان شريك قوي مع الولايات المتحدة في مواجهة الإرهابالعبادي: تم سحق تنظيم "داعش" عسكريًا في العراقتداعيات ملف ال سى ان ان ... رئيس النيجر يدعو الجنائية الدولية لتولي ملف الاتجار بالمهاجرين في ليبيارئيس الأركان الروسي: لابد من تعزيز النجاحات العسكرية في سوريا ومنع عودة الإرهابيينارتفاع قتلى الهجوم الانتحارى بمسجد بنيجيريا إلى 50 قتيلًاأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 21 نوفمبر 201

قبائل التبو» تثور على مسودة الدستور

- كتب   -  

ايوان ليبيا - وكالات:

أعلن مشايخ وأعيان ومؤسسات المجتمع المدني لمكون التبو «رفضهم القاطع والجازم لمسودة مشروع الدستور التي أعلنت عنها الهيئة التأسيسية في مدينة البيضاء خلال الأيام الماضية».

جاء ذلك في تظاهرة خرجت في مدينة الكفرة جنوبي شرق البلاد، إذ رفع المتظاهرون شعارات عدة رافضة لمسودة الدستور.

و أكد ممثلون التبو أنه «انطلاقًا من مبدأ وجوب التوافق مع التبو والطوارق والأمازيغ نرفض رفضًا قاطعًا وجازمًا ما ورد بما يسمى بمسودة الدستور»، معتبرين المسودة مخالفة لما نصت عليه المادة (30) من الإعلان الدستوري الموقت.

وطالب البيان المجتمع الدولي بـ «الوقوف الحازم مع مبادئه ومواثيقه الحقوقية لأجل حقوقنا الدستورية المشروعة كما نصت عليها المواثيق الدولية لحقوق الإنسان وحقوق الشعوب الأصلية والأقليات».

 

التعليقات