الخميس , 21 سبتمبر 2017
ريال مدريد يواصل نزيف النقاط ويبتعد عن الصدارة بـ7 نقاطموجيريني: "لا حاجة لإعادة التفاوض على أجزاء من الاتفاق" النووي الإيرانيعباس يدعو إسرائيل إلى الاعتراف بحل الدولتين لتحقيق السلام فى الشرق الأوسط«تاتو» وقُبلة في البحر وملابس جريئة.. 5 مواقف أثارت الجدل حول مي عمرنشرة أخبار " ايوان ليبيا " ليوم الاربعاء 20 سبتمبر 2017تجدد الاشتباكات وسط صبراتة بعد وقف إطلاق النار لعدة ساعات اليوممنشور الورفلى يفضح وقوف الاخوان وراء حراك قطيط المشبوهتعرف على خطة العمل من أجل ليبيا التى طرحها غسان سلامة أمام اجتماع نيويوركعقيلة صالح يلتقي بمشايخ وحكماء قبيلة البراعصةكتيبة ثوار طرابلس تسمح لمؤيدي قطيط بالتظاهر سلميابشرط جزائي خيالي.. بنزيما يقترب من تجديد تعاقده مع الريال9 فنانين اعترفوا بفشلهم دراسيًا.. أحدهم: «كنت باجيب ملاحق»بشير صالح يرد على منتقديه : العداء والكراهية لا يحققان اية ايجابيات بينما المصالحة والحوار الموسع هو الطريق الى السلامصورة عبدالباسط قطيط مع رئيس حزب الاخوان تفضح دوافع الحراك المشبوه الذى يقوده«3 أهداف من 80 تسديدة».. العقم الهجومي يُصيب ليفربول"الكرملين": نؤيد وحدة الأراضي العراقيةالحركة الوطنية الشعبية .. للازدواجية عنوان!! ... بقلم / محمد منصورالسيسي: مصر لن تسمح باستمرار العبث بوحدة وسلامة ليبيامعيتيق يشارك بإجتماع لجنة حوار مصراته تاورغاء لتنفيذ بنود اتفاق المصالحةغدا الخميس عطلة رسمية بمناسبة بداية السنة الهجرية
الجيش الجزائري ينقذ البلاد من هجوم إرهابي كبير

الجيش الجزائري ينقذ البلاد من هجوم إرهابي كبير

ايوان ليبيا - وكالات:

 ذكر مصدر أمني جزائري، الخميس، أن القوات المسلحة الجزائرية أحبطت محاولة هجوم انتحاري في مدينة قسنطينة بشمال شرق البلاد وقتلت أحد المهاجمين واعتقلت آخر.

وجاءت العملية العسكرية التي نفذها الجيش، مساء الأربعاء، بعد أسابيع قليلة فقط من مقتل أبو الهمام، القيادي بتنظيم "داعش" في قسنطينة ثالث أكبر مدن الجزائر.

جدير بالذكر أن انتحاريا حاول تنفيذ هجوم على مركز للشرطة في قسنطينة في شهر فبراير/شباط لكن القوات أطلقت النار عليه وأردته قتيلا قبل أن يتمكن من دخول المبنى.

كما نفذ متشددون أو حاولوا تنفيذ العديد من الهجمات على أهداف أمنية في قسنطينة في الشهور القليلة الماضية منها إطلاق ثلاثة مسلحين النار على شرطي بمقهى في أكتوبر/تشرين الأول 2016.

تجدر الإشارة إلى أن وقوع الهجمات والتفجيرات في الجزائر تراجع منذ نهاية الحرب في تسعينات القرن الماضي ضد إسلاميين مسلحين قتل فيها أكثر من 200 ألف شخص.

هذا وما تزال القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، فرع التنظيم بشمال أفريقيا، وبعض الكتائب الصغيرة من المتشددين المتحالفين مع تنظيم "داعش" نشطة خاصة في الجبال النائية والصحراء في الجنوب.

وتتعقب القوات الجزائرية مسلحي "داعش" منذ قامت "جند الخلافة"، وهي جماعة منشقة لها صلات بمقاتلين في العراق وسوريا، بخطف وقطع رأس سائح فرنسي عام 2014 في منطقة جبلية شرق العاصمة الجزائرية.

وأفادت وسائل إعلام جزائرية، الخميس، بأن انتحاريا فجر نفسه، أثناء مطاردة الجيش له، في منطقة بن باديس في ولاية قسنطينة.

وجاء ذلك، أثناء عملية إحباط الجيش لهجوم إرهابي في المنطقة.

يذكر أن الجيش الجزائري كان قد أعلن الأسبوع الماضي عن تدمير عدد من المخابئ والأسلحة والقنابل البدائية في عمليات أمنية شملت أنحاء متفرقة من الجزائر.

التعليقات