الخميس , 24 أغسطس 2017
نشرة أخبار " ايوان ليبيا " ليوم الاربعاء 23 أغسطس 2017مستشفى هون بالجفرة يستقبل 10 جثث لضحايا الهجوم على بوابة الفقهةالمجلس الأعلى للدولة يستعد لاقرار مشروع قانون الاستفتاء على الدستوروفاة آمر الكتيبة 131 فى الهجوم الغادر على بوابة الفقهاءحقل الشرارة النفطي يعود للعمل من جديدالسراج يطالب أوروبا بنقديم الدعم لليبيا لوقف موجة المهاجرينأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 23 أغسطس 2017ليبيا على اعتاب مرحلة جديدة من التحولات السياسيةاكتشاف دور جديد لاعشاب البحر فى قتل الخلايا السرطانيةالأمن المغربي يشن حملة اعتقالات على خلفية تفجيرات اسبانيامشاحنات سياسية بين الجزائر و السعوديةالحكومة التونسية تستعد لاجراء تغيير وزارى قريبالغاء الرحلات الجوية بين الزنتان وبنغازي المقررة ليوم الجمعة القادمماكرون وجينتيلوني يبحثان الهجرة غير الشرعية فى ليبياعميد بلدية بنغازي يلتقي بوفد المجلس الوطني للعلاقات الأمريكية الليبيةعملة "الرابيل" ترتفع لأعلى مستوى منذ شهرينانباء عن هجوم دموي لداعش على منطقة جنوب الجفرةتراجع اسعار النفط بعد تحسن الإنتاج الليبيالدولار يهبط و اليورو يصعدحكومة الوفاق تقرر تحويل المعهد العالي للمهن الشاملة في سبها لكلية العلوم والتقنية
الدينار التونسي يستمر فى الانهيار التاريخي أمام اليورو

الدينار التونسي يستمر فى الانهيار التاريخي أمام اليورو

ايوان ليبيا - وكالات:

أظهرت بيانات البنك المركزي التونسي، أن الدينار استمر فى الهبوط لأدني مستوى قياسي أمام العملة الأوروبية الموحدة عند 2.53 دينار لليورو.

ويأتي هذا التراجع مع تفاقم العجز التجاري وانخفاض التحويلات من الخارج بما قوض احتياطيات البلاد من العملة الأجنبية .

وانخفضت العملة بعدما قالت وزيرة المالية التونسية، لمياء الزريبي، إن البنك المركزي سيقلص تدخلاته لخفض الدينار تدريجيا، لكنه لن يسمح بأي انزلاق كبير للعملة المحلية. وزاد العجز التجاري التونسي 57% في الربع الأول من العام إلى 3.87 مليار دينار (1.68 مليار دولار) مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي وهو ما يرجع إلى قفزة في الواردات. وقال البنك المركزي إن احتياطيات تونس الأجنبية بلغت نحو 5.43 مليار دولار أو ما يكفي لتغطية واردات 103 أيام مقارنة مع 107 أيام في نفس الفترة قبل عام.

و بخصوص تأثير تراجع الدينار التونسي، أوضحت وزيرة المالية التونسية " لمياء الزريبي " أنه نتيجة للوضع اقتصادي ولتوسع العجز التجاري، وأن الدينار يخضع لقاعدة العرض والطلب ولا يمكن التدخل لتحديد قيمة الدينار وأنه يبقى خاضعا لمستوى المدخرات من العملة.

وأكدت الوزيرة في حوارصحفي، أن توسع العجز التجاري يعمق حاجة البلاد إلى العملة الصعبة تكبر، وأن قيمة الواردات ترتفع وهو ما يؤثر في نسبة التضخم ومستوى الدين الخارجي. وشددت على أن هذا الأمر موضوع انشغال لدى الحكومة وتم عقد مجلس وزاري مضيق لايجاد حلول واتخاذ إجراءات على المستوى القصير والمتوسط.

التعليقات