السبت , 19 أغسطس 2017
إحباط ” مخطط إرهابي ”خطير فى طرابلسمطار بنينا الدولي مهدد بالتوقف عن العملتعليم الوفاق تكلف الدكتور محمد نوري العتوق كمديرا لإدارة الملحقيات وشؤون الموفدينالهيئة العامة للسياحة: ليبيا ستعود وتأخذ مكانها على خارطة السياحة العالميةشركة "شل " تدخل على خط تسويق النفط الليبيغياب التوافق الليبي يهدد بتدخل خارجي فى البلادسكان بلدة ودان يعربون عن استنكارهم لعملية احتجاز رئيس الوزراء السابق علي زيدانهل استطاع " داعش " اختراق أوروبا بشكل كامل ؟!!مناقشات لانشاء مصنع تدوير للغاز في بلدية القيقبكوكب غريب يقترب من الارضالجزائر ترحب بتعيين هورست كولر مبعوثا شخصيا للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربيةلا جريمة اكبر ولا ظلم اعظم مما يحدث للشعب الليبي ... بقلم / محمد علي المبروكاكبر حزب سياسي بالمغرب يدخل فى صراع مع السلطةالامن التونسي يقبض على شخص يتجسس على تحركات وتنقلات الوحدات الأمنية والعسكرية بتونسالأجهزة الأمنية في بلدية سلوق تطالب المواطنين بالتبليغ عن أية تحركات مشبوهةأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 19 أغسطس 2017المفوضية السامية لحقوق الانسان تدعو لتسوية مشاكل المهاجرين واللاجئين فى ليبياتحذيرات من زيادة حالات الاختطاف فى طرابلسطلبة السنة الخامسة ببكالوريوس الطب بجامعة بنغازي ينهون امتحانهم في مركز بنغازي الطبي.كيف تدخلت البعثة الأممية فى قضية اختطاف على زيدان
إنقاذ طائرة جزائرية من كارثة مروعة

إنقاذ طائرة جزائرية من كارثة مروعة

ايوان ليبيا - وكالات:

أقدمت سلطات الملاحة الجوية في الجزائر، على إغلاق مطار حاسي مسعود الدولي بولاية ورقلة جنوبي البلاد، عقب تعرض طائرة تابعة لشركة الطاسيلي للطيران، إلى عطب أصاب عجلاتها الأمامية، ما أحدث شللاً بحركة الملاحة الجوية في الجنوب.

ونجا ركاب الطائرة العشرة (5 جزائريين و 5 أوروبيين)، يعملون في حقول نفطية جنوبي البلاد، لكنهم عاشوا لحظات رعبٍ وإغماءات كادت تودي بحياتهم.

وأرجعت مصادر متطابقة سبب الحادثة إلى خطأ في الإقلاع أحدث ارتطامًا للطائرة بالمدرج، ما أوقع حالة طوارئ بمطار حاسي مسعود الذي يعرف حركة جوية نشطة، فيما أوفدت السلطات لجنة تحقيق حكومية من العاصمة، تتكون من ضباط في الشرطة القضائية وخبراء بالطيران لتحديد ملابسات الواقعة.

وتملك شركة طيران الطاسيلي التابعة لمجمع سوناطراك الحكومي للمحروقات في الجزائر، أسطولاً من 19 طائرة خاصة لنقل الركاب، ومعظمهم من عمال وفنيين يعملون بمحطات نفطية ومنشآت غازية في صحراء البلد، غير أن إدارة الشركة لا تستعمل سوى 3 طائرات و49 طيارًا لأسبابٍ غير معلومة.

إلى ذلك، هزت سلسلة فضائح وملفات فساد هذا القطاع الحيوي، الذي تسيطر عليه الشركة الحكومية للطاقة والمناجم “سوناطراك”، وقد عجز الوزراء المتعاقبون على تسيير حقيبة النفط والمحروقات، من  وضع حدّ لمثل هذه الأحداث التي تتكرر باستمرار، في استنساخ لواقعة سقوط مروحية تابعة لطيران الطاسيلي العام الماضي، بسبب أخطاء بالقيادة في إقليم حاسي مسعود الصحراوي.

التعليقات