ايوان ليبيا

السبت , 24 فبراير 2018
كتيبة فرسان جنزور تغلق الطريق الساحلي وتتهم قوات الرئاسي بالهروبمكافحة الإرهاب تعتقل القرضاوى بعد محاولته الفرار من درنة إلى أجدابياالهند تحتجز 3 إسرائيليين لاستخدامهم طائرة بدون طيار في تصوير الأماكن السياحيةميركل: لابد من تغيير السياسة الألمانية تجاه إفريقياليستر يخطف التعادل من ستوك.. ورمضان يكتفي بـ«المشاهدة»«هناكل إيه النهارده؟».. طريقة عمل الإستاكوزا المشويةهدايا يفضلها الرجل «الحوت».. ابتعدي عن الوردتقرير المنظمة الدولية للهجرة.. قد أسمعتَ لو ناديت حيّاً ... بقلم / محمد الامينمحرم على الليبيين طريقا يمشون فيه ... بقلم / محمد علي المبروكالإنتربول يدرج «الورفلي» على قائمة المطلوبين دوليًاتعرف على المرأة صاحبة الجثة المقطعة التى تم العثور عليها فى في طرابلسبيان من ديوان المحاسبة حول إيقاف الإعتمادات المستنديةتواصل القتال بين قوات الجيش الليبى و ميليشيات تابعة للوفاق في سبها جنوب ليبياانفجار دانة دبابة داخل معسكر الصاعقة في بنغازي يسفر عن مقتل جنديينأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 24 فبراير 2018محاولة اغتيال فاشلة تطال بشير صالح في جنوب أفريقيابيونج تشانج| أول ذهبية لروسيا.. وألمانيا تعزز رقمها القياسي من الميدالياتفينجر يقلل من إنجازات جوارديولاالليبية للاستثمار تبحث مع البنك الدولي استثمار الأموال المجمدةحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم السبت 24 فبراير 2018

هل تشهد وكالة المخابرات الأمريكية بداية لنهاية أسطورتها الاستخباراتية ؟!!

- كتب   -  
هل تشهد وكالة المخابرات الأمريكية بداية لنهاية أسطورتها الاستخباراتية ؟!!
هل تشهد وكالة المخابرات الأمريكية بداية لنهاية أسطورتها الاستخباراتية ؟!!

ايوان ليبيا - وكالات:

بدأت وكالة الإستخبارات الأمريكية "سي أيه أي" عمليات بحث وتحر داخل صفوفها عن المخبرين الذين يسربون أسرارها لموقع ويكيليكس.

ونقلت الشبكة عن مصادر خاصة مطلعة على الوضع قولها ان عمليات اصطياد بحثا عن الخائن داخل وكالة المخابرات المركزية قد بدأت"، وأن " وكالة المخابرات المركزية ومكتب التحقيقات الفدرالي أجريا تحريات وتحقيقات مشتركة لكشف واحدة من أكبر عمليات تسريب معلومات سرية من داخل وكالة الاستخبارات، بعدما تمّ الكشف عن الآلاف من الوثائق السرية التي تفضح الأدوات التي تستخدمها الوكالة للتجسس على الهواتف الذكية، وأجهزة التلفاز وأنظمة الكمبيوتر".

وهدف عملية "المطاردة" هو "أي موظف أو مقاول من وكالة الاستخبارات المركزية، كان بإمكانه الوصول الفعلي إلى محتوى الوثائق المسرّبة" رغم أن الوكالة لم تكشف متى وكيف تمت سرقة المعلومات السرية من أروقتها.

وتؤكد الوكالة أن معظم الوثائق التي تمّ تسريبها لموقع ويكيليكس كانت مخزنة في قسم سري للغاية داخل مقر CIA، ولكن الوصول إلى هذا القسم كان متاحا لمئات الأشخاص، لذلك يدرس المحققون قائمة أسماء" طويلة، حسبما ذكرت الشبكة التلفزيونية في تقريرها.

وفي وقت سابق هذا الشهر، نشر موقع ويكيليكس على الإنترنت، سلسلة من وثائق وكالة المخابرات المركزية، تمّ الحصول على غالبيتها بواسطة برنامج القرصنة الألكترونية HIVE" أي (خلية النحل). وهو برنامج مصمم لنقل المعلومات التي يستولي عليها خلسة من الهواتف والأجهزة الإلكترونية الخاضعة للمراقبة إلى وكالة المخابرات المركزية، وكذلك لتلقي أوامر من C I A للقيام بمهام تجسس محددة على تلك الأجهزة.

ولم يكشف ويكيليكس عن هوية من زوده بهذه الوثائق التي تعود للفترة ما بين العامين 2013-2016، واكتفى بالقول إن الشخص الذي سربها كان من بين عدد من القراصنة السابقين والمتعاقدين مع الحكومة الأمريكية، ممن قاموا بنشر تفاصيل عن برنامج وكالة المخابرات المركزية المتعلق بالإنترنت "دون إذن".  

ويشار إلى أن نشر هذه الوثائق السرّية يشكل أكبر عملية تسريب لأوراق خاصة شديدة الحساسية من داخل وكالة الاستخبارات. وهي تشمل أكثر من ثمانية آلاف وسبعمائة من الوثائق والملفات المخزنة في الشبكة الداخلية المعزولة لمركز الاستخبارات الالكتروني، داخل مقر وكالة الاستخبارات المركزية في لانغلي.

التعليقات