الخميس , 25 مايو 2017
اخر الأخبار

شئون سياسية


الفيس بوك
 
كتب غرفة التحرير
19 أبريل 2017 12:56 م
-
تونس تستعد لإعادة فتح سفارتها فى ليبيا

تونس تستعد لإعادة فتح سفارتها فى ليبيا

ايوان ليبيا - وكالات:

قال النائب المنجي الحرباوي إن رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد أكد للوفد البرلماني التونسي الذي زار ليبيا مؤخراً على أن إعادة فتح سفارة تونس في ليبيا ستتم خلال الأيام القليلة القادمة.

وكشف الحرباوي في لقاء إعلامي، أن عدد الأطفال التونسيين العالقين في ليبيا، بلا سند عائلي، يقدر بـ44 طفلاً.

يذكر أن وفداً برلمانياً عن حزب نداء تونس قام بزيارة إلى ليبيا مؤخراً، وقال الخرباوي إن الزيارة "سياسية لكن لها بعد إنساني".وقال الحرباوي إن هؤلاء الأطفال التونسيين يطلبون حماية الدولة لهم والهلال الأحمر الليبي يتولى العناية بسبعة أطفال يتامى في مقره بمصراتة، ولم يعد قادراً على تكبد مشاق رعايتهم وحمايتهم، بحسب تعبيره.

ولاحظ أنه أدى بمعية النائبة الجبابلي مهمة حزبية في علاقة بالملف الإنساني لهؤلاء الأطفال، مشيراً إلى أنهما قدما إلى رئيس البرلمان وإلى رئيس الحكومة، كل على حدة، تقريراً حول تلك الزيارة.
وأشار إلى أن رئيس الحكومة وعد بإرجاع هؤلاء الأطفال في أقرب الآجال، كما وعد بإعادة فتح سفارة تونس في_ليبيا خلال الأيام القليلة القادمة، فضلاً عن تعهد رئيس الحكومة بإجراء لقاء رسمي مع النائب العام الليبي ومع فاعلين أمنيين ليبيين للتداول حول بعض النقاط.

من جهة أخرى أشارت ابتسام الجبابلي، عضو الوفد إلى تحسن الوضع الأمني في ليبيا وقالت في سياق متصل: لا توجد بعد اليوم أية ذريعة أو موانع جدية لعدم تنقل أي وفد رسمي تونسي لزيارة هؤلاء الأطفال الأبرياء، مؤكدة أن اللجنة السياسية التي كونها حزب نداء تونس، بالتعاون مع أطراف سياسية وبرلمانية ليبية، ستعنى بمتابعة هذا الملف الإنساني.

وأضافت الجبابلي قائلة: "لسنا مخولين قانونياً لجلب هؤلاء الأطفال والسلطات الرسمية التونسية هي الوحيدة القادرة على ذلك".

وذكرت النائبة أن زيارتهم كانت تهدف أيضاً إلى الاطلاع على مدى تفاعل الأطراف الليبية مع مبادرة الرئيس الباجي قايد السبسي لإنهاء الأزمة هناك.

كما أشارت إلى تضرر أوضاع الجالية التونسية المقيمة في ليبيا، جراء غياب التمثيل الدبلوماسي التونسي هناك لفترة طويلة، وذلك من وجهة نظرها.

وعلى صعيد آخر أثار المنجي الحرباوي مسألة تذمر السلطات القضائية الليبية والنائب العام هناك، جراء القائمة المفتعلة التي تضم أسماء 6 آلاف ليبي ممنوعين من دخول تونس بدواع أمنية، بحسب روايته.

ودعا إلى ضرورة قيام تعاون جدي مع الأطراف القضائية الليبية، فيما يتعلق بالإنابات القضائية ومصير الجثث المحفوظة هناك والتي قد يعود بعضها إلى مواطنين تونسيين.



التعليقات