الثلاثاء , 22 أغسطس 2017
بعثة المنتخب الليبي للتايكوندو تشارك في بطولة العالم الثالثة للناشئين بشرم الشيخالمؤقتة تشكل لجنة لمنع التلاعب أو الاستغلال في رفع أسعار أضاحي العيدالغزالي: سرت مغتصبة ومحتلة من قبل الميليشيات المسلحةاليورو يهبط فى مواجهة الدولارأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 22 أغسطس 2017هل يستعد " داعش " للانتقال من العالم العربي للغربي ؟!!تنبأ بالنوبات القلبية قبل حدوثهاالجزائر تمنع دخول جريدة فرنسية لاراضيها بسبب " تحقيق صحفي "السياحة فى المغرب تنتعش لاقصى درجاتهالندن تلغي حظر حمل الأجهزة الإلكترونية على متن الرحلات الجوية القادمة من تونساحباط عمليات تخريبية لقطع التيار الكهربائي عن بعض مناطق بنغازيتوقعات بطقس مستقرًا على أغلب مناطق ليبيا مع رطوبة عالية على المناطق الساحليةشركة الكهرباء : العجز المتوقع يقدر بـ 1600 ميجاواتالجيش المصري يدمر 9 سيارات دفع رباعي محملة بكميات من الأسلحة والذخائر على الحدود المصرية الليبيةكاتب ليبي يعلن عن مبادرة لانقاذ ليبيا من الفوضيسرت تعانى من جديد من نقص أسطوانات غاز الطهيمجلس النواب يكشف عن عدم عقد جلسة أمس لوجود عقيلة خارج البلادالكشف عن علاقة جماعة مسلحة بعمليات الهجرة غير الشرعية بصبراتةعميد طرابلس يصف منتقديه بأناس “مغيبين عن الحقيقة"الذهب يواصل الصعود القوي
الأمن الجزائري يقبض على خلية تتجسس على هيئات حكومية ومواقع عسكرية

الأمن الجزائري يقبض على خلية تتجسس على هيئات حكومية ومواقع عسكرية

ايوان ليبيا - وكالات:

أعلنت الشرطة الجزائرية عن إلقائها القبض على 4 أشخاص في ولاية عنابة (شرق) بتهمة التجسس على هيئات حكومية ومواقع عسكرية.

وبحسب مصادر أمنية، استخدم المتهمون طائرات بدون طيار من نوع “درون” المحظورة والتي تضمنت صوراً عالية الدقة.

وتفجرت القضية بعد حجز الشرطة لطائرة مجهزة بمنظومة تصوير عالية الدقة كانت تحلق في سماء المدينة وتلتقط صورًا لمنشآت أمنية وعسكرية ومقار بعثات دبلوماسية تابعة لسفارتي تونس وفرنسا ومبانٍ تابعة لشركات اقتصادية أجنبية.

وقالت المصادر إن عملية تتبع مسار الطائرة من خلال مركز متابعة كاميرات المراقبة، أسفرت عن تحديد موقع التحكم فيها وتوقيف أربعة أشخاص كانوا بإحدى غرف فندق وسط المدينة، بينهم فتاة عشرينية يجري إخضاعهم لتحقيق فريق أمني واستخباراتي لغرض كشف ملابسات القضية.

وأوضحت المصادر أن الطائرة بدون طيار، وهي صغيرة الحجم وذات جودة عالية في التصوير، كانت تركز على تصوير فضائي لمركز التجنيد للخدمة بصفوف الجيش الجزائري والقطاع العسكري والمركز الإقليمي للأبحاث والتحريات التابع لجهاز المخابرات وميناء عنابة وشوارع المدينة.

وتعرف طائرات “الدرون” المحملة بكاميرات عالية الدقة، على أنها مزودة بأداة اتصال وبرمجيات ذكية وأجهزة استشعار ومصدر للطاقة، وتحتوي على خاصيتين بارزتين، هما: ذاتية التحكم بالتحديد والتنقل بمرونة وسرعة كيفما كانت التحديات المجالية التي تقف أمامها، بالاعتماد على خوارزميات رياضية، وأجهزتها الاستشعارية التي تكيف أداءها وفق طبيعة الفضاء الذي تتحرك فيه.

وتُستخدم هذه الروبوتات الجوية لأغراض مشبوهة بما فيها التجسس على الهيئات الرسمية والمؤسسات السيادية والوزارات والمقرات التابعة للرئاسة والأمن والدفاع، لذلك تقرر منع تحليق هذا النوع من الطائرات.

وتعمل السلطات الجزائرية على إعداد مشروع قانون جديد يخص آليات استخدام الطائرات الصغيرة “درون” وشروط حيازتها وإدخالها إلى التراب الوطني أو تصنيعها وتداولها، ضمن مساعي حكومة عبدالعزيز بوتفليقة لتعزيز مراقبة الحدود وحماية الممتلكات والأشخاص ومؤسسات الدولة والهيئات الحكومية والمنشآت الحيوية في قطاعات الطاقة والغاز والملاحة الجوية والبحرية، على غرار شركات “سوناطراك” للنفط وشركائها الدوليين ومطارات الجزائر وموانئها.

التعليقات