ايوان ليبيا

الأحد , 22 أبريل 2018
"جماعة إرهابية" تهاجم خط أنابيب لشركة الواحة للنفط في ليبياترامب يقول إنه قد يصدر عفوا عن الملاكم الراحل جاك جونسونوفاة أكبر معمرة بالعالم في اليابان عن 117 عاماقبل قمة أمريكا وكوريا الشمالية.. إيران تحذر من اتفاقات ترامبوكيل محمد صلاح يواصل هجومه ضد اتحاد الكرةبرشلونة يسحق إشبيلية بخماسية ويتوج بكأس إسبانيا8 أرقام قياسية في تتويج برشلونة بلقب كأس ملك إسبانياأردوغان: على أمريكا مراجعة تصرفاتها إذا كانت تريد الإفراج عن قس مسجون في تركياالرئيس الكوبي الجديد يستهل نشاطه السياسي باستقبال نظيره الفنزويلىمسئول سعودي: الملك سلمان لم يكن بالقصر وقت إسقاط الطائرة اللاسلكيةإتهامات خطيرة لوزير مالية الوفاق من عضو بمجلس النوابحوار كوميدي بين محمد صلاح وحجازي بعد عنف الأخير اليومالتشكيل.. برشلونة يتسلح بالقوة الضاربة أمام إشبيليةمانشستر يونايتد يعبر لنهائي كأس الاتحاد بثنائية في توتنهامآلاف في المجر يحتجون على قيود حكومية على وسائل الإعلامأردوغان: تركيا وحلفاؤها فقدوا المئات في القتال في عفرينقتيل و16 مصابا في تفريق شرطة مدغشقر لمحتجينالأمن السعودي يسقط "درون صغيرة" في حي بالرياضمؤشرات على تورط مخابرات قطر فى محاولة اغتيال الفريق عبد الرازق الناظوري«هناكل إيه النهارده؟».. طريقة عمل فتة الشاورما باللحم

استفتاء تركيا أو الهروب الأردوغاني إلى القومية ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
استفتاء تركيا أو الهروب الأردوغاني إلى القومية ... بقلم / محمد الامين
استفتاء تركيا أو الهروب الأردوغاني إلى القومية ... بقلم / محمد الامين

استفتاء تركيا أو الهروب الأردوغاني إلى القومية ... بقلم / محمد الامين

التفوق الطفيف الذي حصده أردوغان بمناسبة الاستفتاء الذي دعا إليه لتحويل نظام بلده من برلماني إلى رئاسي لا يمكن لأي فصيل إقليمي عربي تجييره لمصلحته.. فهذا النجاح غير المكتمل، بالنظر إلى تقارب نسبة المصوّتين بـالموافقة على تعديل الدستور والمصوّتين بالرفض، في الحقيقة تصويت على "فرار" حزب الحرية والعدالة من الانتماء الأيديولوجي الإخواني نحو مقولة القومية التركية بسبب ما جرّه الاصطفاف الأيديولوجي من كوارث على تركيا منذ عام 2011..

الاشتباكات التي خاضها أردوغان وحزبه تحت العنوان الأيديولوجي مع أكثر من بلد، والتورط في أكثر من ملف مع التداعيات التي نعرفها تدفع إلى الاقتناع إلى أن حكاية الاستفتاء من أساسها قد كانت زوبعة تكتيكية مفتعلة من قبل القيادة التركية لتبرير انعطافة سبقت حتى الانقلاب الذي تم تدبيره ضد أردوغان.. والعارفون ببواطن الأمور يعلمون أنه لا معنى للحديث عن قفزة نوعية في ما يتعلق بصلاحيات الرئيس في ظل أغلبية بسيطة مكبّلة داخل البرلمان..

لقد سمح الاستفتاء بالتقاط الأنفاس وإعادة الزخم حول شخص أردوغان دون إحداث أي تغيير حقيقي في الخارطة السياسية..

لكن لما جرى اليوم محاذير كثيرة أهمّها أنها سوف تسمح ببروز أصوات معارضة جديدة سيدفعها الوضع الجديد إلى الخروج عن تحفّظها أو تردّدها بعد أن داهمتها استحقاقات اللحظة السياسية الراهنة.

التعليقات