ايوان ليبيا

الأربعاء , 20 يونيو 2018
«هناكل إيه النهارده؟».. طريقة عمل مسقعة السمك«هناكل إيه النهارده؟».. طريقة عمل شوربة فريك بكرات اللحمةنصائح لشعر صحي في الصيف.. «ابتعدي عن غسله يوميًا»ليبيون .. خطرها على علاقة العنف بالاسلام ..الوطنية للنفط تبحث تحويل صادراتها من رأس لانوف بعد الهجوم الإرهابي من قبل ميليشيات إبراهيم الجضرانانخفاض ليبيا النفطى ينخفض الى هذا الحد نتاج هجمة الجضران الارهابية على الهلال النفطىأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 20 يونيو 2018مقتل 4 مسلحين فى عملية أمنية بإقليم بلوشستان الباكستانىفلسطين: انسحاب أمريكا من مجلس حقوق الإنسان "مكافأة لإسرائيل"روسيا ترشح نفسها لانتخابات مجلس حقوق الانسان الدولىحصاد خامس أيام المونديال.. استمرار عقدة الفراعنة وبولندي في نادي المائةفي سابع أيام المونديال.. السعودية والمغرب في مهمة صعبةمسئول جديد في البيت الأبيض ينضم لقافلة المستقيلينخلال لقائه المبعوث الأممي بالعراق.. النجيفي: الاستعجال والتخوف من تجاوز الموعد الدستوري أدى إلى أداء غير كفؤمجلس الشيوخ الكندي يوافق على الاستخدام الترفيهي للماريجواناريك مشار يصل إثيوبيا لإجراء محادثات مع الرئيس سلفا كير للمرة الأولى منذ سنتينهل ودعت مصر المونديال؟ لسه الأمل موجودالسنغال تفلت بفوز صعب على بولندا بثنائية بالمونديالكأس العالم.. مدرب السعودية: واثق من الفوز على أوروجوايروسيا تخطف مصر بـ«ثلاثية مهينة» في ثاني مواجهات المونديال

استفتاء تركيا أو الهروب الأردوغاني إلى القومية ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
استفتاء تركيا أو الهروب الأردوغاني إلى القومية ... بقلم / محمد الامين
استفتاء تركيا أو الهروب الأردوغاني إلى القومية ... بقلم / محمد الامين

استفتاء تركيا أو الهروب الأردوغاني إلى القومية ... بقلم / محمد الامين

التفوق الطفيف الذي حصده أردوغان بمناسبة الاستفتاء الذي دعا إليه لتحويل نظام بلده من برلماني إلى رئاسي لا يمكن لأي فصيل إقليمي عربي تجييره لمصلحته.. فهذا النجاح غير المكتمل، بالنظر إلى تقارب نسبة المصوّتين بـالموافقة على تعديل الدستور والمصوّتين بالرفض، في الحقيقة تصويت على "فرار" حزب الحرية والعدالة من الانتماء الأيديولوجي الإخواني نحو مقولة القومية التركية بسبب ما جرّه الاصطفاف الأيديولوجي من كوارث على تركيا منذ عام 2011..

الاشتباكات التي خاضها أردوغان وحزبه تحت العنوان الأيديولوجي مع أكثر من بلد، والتورط في أكثر من ملف مع التداعيات التي نعرفها تدفع إلى الاقتناع إلى أن حكاية الاستفتاء من أساسها قد كانت زوبعة تكتيكية مفتعلة من قبل القيادة التركية لتبرير انعطافة سبقت حتى الانقلاب الذي تم تدبيره ضد أردوغان.. والعارفون ببواطن الأمور يعلمون أنه لا معنى للحديث عن قفزة نوعية في ما يتعلق بصلاحيات الرئيس في ظل أغلبية بسيطة مكبّلة داخل البرلمان..

لقد سمح الاستفتاء بالتقاط الأنفاس وإعادة الزخم حول شخص أردوغان دون إحداث أي تغيير حقيقي في الخارطة السياسية..

لكن لما جرى اليوم محاذير كثيرة أهمّها أنها سوف تسمح ببروز أصوات معارضة جديدة سيدفعها الوضع الجديد إلى الخروج عن تحفّظها أو تردّدها بعد أن داهمتها استحقاقات اللحظة السياسية الراهنة.

التعليقات