الثلاثاء , 22 أغسطس 2017
بعثة المنتخب الليبي للتايكوندو تشارك في بطولة العالم الثالثة للناشئين بشرم الشيخالمؤقتة تشكل لجنة لمنع التلاعب أو الاستغلال في رفع أسعار أضاحي العيدالغزالي: سرت مغتصبة ومحتلة من قبل الميليشيات المسلحةاليورو يهبط فى مواجهة الدولارأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 22 أغسطس 2017هل يستعد " داعش " للانتقال من العالم العربي للغربي ؟!!تنبأ بالنوبات القلبية قبل حدوثهاالجزائر تمنع دخول جريدة فرنسية لاراضيها بسبب " تحقيق صحفي "السياحة فى المغرب تنتعش لاقصى درجاتهالندن تلغي حظر حمل الأجهزة الإلكترونية على متن الرحلات الجوية القادمة من تونساحباط عمليات تخريبية لقطع التيار الكهربائي عن بعض مناطق بنغازيتوقعات بطقس مستقرًا على أغلب مناطق ليبيا مع رطوبة عالية على المناطق الساحليةشركة الكهرباء : العجز المتوقع يقدر بـ 1600 ميجاواتالجيش المصري يدمر 9 سيارات دفع رباعي محملة بكميات من الأسلحة والذخائر على الحدود المصرية الليبيةكاتب ليبي يعلن عن مبادرة لانقاذ ليبيا من الفوضيسرت تعانى من جديد من نقص أسطوانات غاز الطهيمجلس النواب يكشف عن عدم عقد جلسة أمس لوجود عقيلة خارج البلادالكشف عن علاقة جماعة مسلحة بعمليات الهجرة غير الشرعية بصبراتةعميد طرابلس يصف منتقديه بأناس “مغيبين عن الحقيقة"الذهب يواصل الصعود القوي
استفتاء تركيا أو الهروب الأردوغاني إلى القومية ... بقلم / محمد الامين

استفتاء تركيا أو الهروب الأردوغاني إلى القومية ... بقلم / محمد الامين

استفتاء تركيا أو الهروب الأردوغاني إلى القومية ... بقلم / محمد الامين

التفوق الطفيف الذي حصده أردوغان بمناسبة الاستفتاء الذي دعا إليه لتحويل نظام بلده من برلماني إلى رئاسي لا يمكن لأي فصيل إقليمي عربي تجييره لمصلحته.. فهذا النجاح غير المكتمل، بالنظر إلى تقارب نسبة المصوّتين بـالموافقة على تعديل الدستور والمصوّتين بالرفض، في الحقيقة تصويت على "فرار" حزب الحرية والعدالة من الانتماء الأيديولوجي الإخواني نحو مقولة القومية التركية بسبب ما جرّه الاصطفاف الأيديولوجي من كوارث على تركيا منذ عام 2011..

الاشتباكات التي خاضها أردوغان وحزبه تحت العنوان الأيديولوجي مع أكثر من بلد، والتورط في أكثر من ملف مع التداعيات التي نعرفها تدفع إلى الاقتناع إلى أن حكاية الاستفتاء من أساسها قد كانت زوبعة تكتيكية مفتعلة من قبل القيادة التركية لتبرير انعطافة سبقت حتى الانقلاب الذي تم تدبيره ضد أردوغان.. والعارفون ببواطن الأمور يعلمون أنه لا معنى للحديث عن قفزة نوعية في ما يتعلق بصلاحيات الرئيس في ظل أغلبية بسيطة مكبّلة داخل البرلمان..

لقد سمح الاستفتاء بالتقاط الأنفاس وإعادة الزخم حول شخص أردوغان دون إحداث أي تغيير حقيقي في الخارطة السياسية..

لكن لما جرى اليوم محاذير كثيرة أهمّها أنها سوف تسمح ببروز أصوات معارضة جديدة سيدفعها الوضع الجديد إلى الخروج عن تحفّظها أو تردّدها بعد أن داهمتها استحقاقات اللحظة السياسية الراهنة.

التعليقات