الأحد , 25 يونيو 2017
لأول مرة قيادي ليبي يكتب مذكراته الخاصة عن خفايا وأسرار الحرب الليبية التشادية ح . 3نشرة أخبار " ايوان ليبيا " ليوم السبت 24 يونيو 2017بالصورة.. شبح يثير رعب أسرة بعد التصاقه بطفلهم الصغيرأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الرسمي اليوم السبت 24 يونيو 2017اشتباكات دموية طاحنة بين " البنيان المرصوص " و عناص " داعش " فى منطقة ودان الجفرةتوجيه اتهامات خطيرة للسفارة الليبية فى لندن“السراج”يرحب بلقاء “حفتر وعقيلة”غداً.. أول أيام عيد الفطر المبارك في ليبياتعرف على السيناريوهات الأمريكية للتعامل مع الأزمة القطريةأزمة طاحنة على الابواب بين المغرب و إسرائيلوزير جزائري: لسنا عنصريين ولن نتنصل عن امتدادنا الأفريقيعن فقراء ليبيا وأطفالها وصدقات موزة.. ومكرمة هند .. وأنسانية انجلينا جولي ...بقلم / محمد الامينأعمال عنف بين قبيلتين تشعل لاية سيدي بوزيد التونسيةبالصورة .. ولادة ماعز براس بشري تتسبب فى ذعر قرية بأكملهابالصورة.. حفتر و عقيلة صالح يتناولان طعام الافطار على مائدة واحدةرئيس وزراء إيطاليا يغازل زوجة " ترامب "أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 24 يونيو 2017أسرار جديدة تكشف دور قطر المروع فى التحريض على اغتيال القذافي و غزو الناتو لليبياانقلاب جديد يستعد لهز عرش أمير قطرالكشف عن مؤامرة جديدة يخطط لها الناتو لتقسيم ليبيا و تفتيت وحدة الجيش الليبي
غضب فى المغرب بعد وفاة طفلة نتيجة نقص فى الامكانيات الطبية

غضب فى المغرب بعد وفاة طفلة نتيجة نقص فى الامكانيات الطبية

ايوان ليبيا - وكالات:

 فتحت وزارة الصحة المغربية تحقيقا في وفاة طفلة في الثالثة من العمر، الثلاثاء، بسبب النقص في التجهيزات الطبية، بعد تعرضها لإصابة عرضية في الرأس.

وأثارت وفاة إيديا فخر الدين موجة تعاطف واسعة في المملكة، واستنكارا عبر الصحافة وشبكات التواصل الاجتماعي، حيث أشار البعض بأصابع الاتهام إلى عدم المساواة في توافر الخدمات الصحية خصوصا في المناطق النائية.

وسقطت الطفلة السبت الماضي في قريتها وتم نقلها إلى مستشفى مدينة تنغير (وسط)، وهي المدينة الأقرب إلى قريتها، لكن تبين عدم توفر جهاز مسح ضوئي (سكانر) حسبما أفاد أقاربها، فنقلت إلى مستشفى مدينة الرشيدية على مسافة تفوق مئة كيلومتر، حيث خضعت للكشف اللازم.

لكن وبحسب وزارة الصحة فإن التشخيص في المستشفى كانت "تنقصه الدقة"، فتقرر نقلها مجددا إلى مستشفى في مدينة فاس الواقعة على بعد نحو 330 كيلومتر شمالا.

إلا أن الطفلة توفيت لدى وصولها إلى مستشفى فاس "متأثرة بحالة ارتجاج في المخ وكسور في الأضلع ونزيف داخلي"، بحسب وسائل إعلام محلية.

وقالت وزارة الصحة المغربية في بيان إن نقل الطفلة إلى فاس كان ضروريا، مشيرة إلى أن الطفلة توفيت "رغم الجهود التي بذلها العاملون في المستشفى".

وأرسل وزير الصحة الحسين الوردي وفدا للقيام بـ"تحقيق دقيق لمعرفة أسباب وملابسات وفاة هذه الطفلة وتحديد المسؤوليات"، وبحسب البيان قال الوزير إنه "اتصل شخصيا بأسرة الفقيدة لتقديم تعازيه".

ومن المقرر أن تنظم الأحد تجمعات في تنغير والرباط ومدن مغربية أخرى، من أجل دفع المسؤولين السياسيين إلى التحرك و"تمكين المغاربة جميعا من العلاج الملائم".

التعليقات