الخميس , 24 أغسطس 2017
نشرة أخبار " ايوان ليبيا " ليوم الاربعاء 23 أغسطس 2017مستشفى هون بالجفرة يستقبل 10 جثث لضحايا الهجوم على بوابة الفقهةالمجلس الأعلى للدولة يستعد لاقرار مشروع قانون الاستفتاء على الدستوروفاة آمر الكتيبة 131 فى الهجوم الغادر على بوابة الفقهاءحقل الشرارة النفطي يعود للعمل من جديدالسراج يطالب أوروبا بنقديم الدعم لليبيا لوقف موجة المهاجرينأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 23 أغسطس 2017ليبيا على اعتاب مرحلة جديدة من التحولات السياسيةاكتشاف دور جديد لاعشاب البحر فى قتل الخلايا السرطانيةالأمن المغربي يشن حملة اعتقالات على خلفية تفجيرات اسبانيامشاحنات سياسية بين الجزائر و السعوديةالحكومة التونسية تستعد لاجراء تغيير وزارى قريبالغاء الرحلات الجوية بين الزنتان وبنغازي المقررة ليوم الجمعة القادمماكرون وجينتيلوني يبحثان الهجرة غير الشرعية فى ليبياعميد بلدية بنغازي يلتقي بوفد المجلس الوطني للعلاقات الأمريكية الليبيةعملة "الرابيل" ترتفع لأعلى مستوى منذ شهرينانباء عن هجوم دموي لداعش على منطقة جنوب الجفرةتراجع اسعار النفط بعد تحسن الإنتاج الليبيالدولار يهبط و اليورو يصعدحكومة الوفاق تقرر تحويل المعهد العالي للمهن الشاملة في سبها لكلية العلوم والتقنية
غضب فى المغرب بعد وفاة طفلة نتيجة نقص فى الامكانيات الطبية

غضب فى المغرب بعد وفاة طفلة نتيجة نقص فى الامكانيات الطبية

ايوان ليبيا - وكالات:

 فتحت وزارة الصحة المغربية تحقيقا في وفاة طفلة في الثالثة من العمر، الثلاثاء، بسبب النقص في التجهيزات الطبية، بعد تعرضها لإصابة عرضية في الرأس.

وأثارت وفاة إيديا فخر الدين موجة تعاطف واسعة في المملكة، واستنكارا عبر الصحافة وشبكات التواصل الاجتماعي، حيث أشار البعض بأصابع الاتهام إلى عدم المساواة في توافر الخدمات الصحية خصوصا في المناطق النائية.

وسقطت الطفلة السبت الماضي في قريتها وتم نقلها إلى مستشفى مدينة تنغير (وسط)، وهي المدينة الأقرب إلى قريتها، لكن تبين عدم توفر جهاز مسح ضوئي (سكانر) حسبما أفاد أقاربها، فنقلت إلى مستشفى مدينة الرشيدية على مسافة تفوق مئة كيلومتر، حيث خضعت للكشف اللازم.

لكن وبحسب وزارة الصحة فإن التشخيص في المستشفى كانت "تنقصه الدقة"، فتقرر نقلها مجددا إلى مستشفى في مدينة فاس الواقعة على بعد نحو 330 كيلومتر شمالا.

إلا أن الطفلة توفيت لدى وصولها إلى مستشفى فاس "متأثرة بحالة ارتجاج في المخ وكسور في الأضلع ونزيف داخلي"، بحسب وسائل إعلام محلية.

وقالت وزارة الصحة المغربية في بيان إن نقل الطفلة إلى فاس كان ضروريا، مشيرة إلى أن الطفلة توفيت "رغم الجهود التي بذلها العاملون في المستشفى".

وأرسل وزير الصحة الحسين الوردي وفدا للقيام بـ"تحقيق دقيق لمعرفة أسباب وملابسات وفاة هذه الطفلة وتحديد المسؤوليات"، وبحسب البيان قال الوزير إنه "اتصل شخصيا بأسرة الفقيدة لتقديم تعازيه".

ومن المقرر أن تنظم الأحد تجمعات في تنغير والرباط ومدن مغربية أخرى، من أجل دفع المسؤولين السياسيين إلى التحرك و"تمكين المغاربة جميعا من العلاج الملائم".

التعليقات