ايوان ليبيا

الخميس , 19 أبريل 2018
لاوجود لسيف الاسلام القذافي ولا وجود لخليفة حفتر ... بقلم / محمد علي المبروك«هناكل إيه النهارده؟».. 4 وجبات هندية جربيهااختاري الأنسب.. 7 طرق لإزالة شعر الجسمالسراج يزور جامعة طرابلستقرير من الخارجية الروسية عن مدى خطورة الوضع الصحي للمشير حفتر(الفرق بين الحضر..... وشبه الحضر ) خاصة في دولتنا..... ليبيا ... بقلم / حسين سليمان بن ماديروسي "شايل سيفه" يهاجم متجرا بعد رفضه بيع مشروب كحولي لهالشرطة النيجيرية تستعيد صولجانا سرق من البرلمانوزير من ميانمار: أوضاع مخيمات مسلمي الروهينجا اللاجئين "متردية للغاية"القوات السورية تحاصر بلدة في القلمونبين تهديد دوري الأبطال ومليارات السعودية.. مونديال الأندية في ثوبه الجديدتضارب حول عودة نيمار.. واللاعب يجبر على لعب الكرة مصاباصدمة في تشيلسي قبل نصف نهائي الكأس.. والسبب ألونسوحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الخميس 19 ابريل 2018أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 19 ابريل 2018استهداف الناظوري: محاولة اغتيال أم محاولة إفساح طريق؟ أين قصّر مجلس النواب؟وصفات طبيعية للتخلص من حبوب البريودتقرير بريطانى يكشف عن حجم تبرعات الغرياني لمساجد بريطانية ويصفه بالمتطرف الداعم للقاعدة فى ليبياالعاهل السعودي يستقبل رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديانترامب: التحقيق في التدخل الروسي بالانتخابات "أمر سيء جدا" للولايات المتحدة

المصالحة تعني اعادة الاعتبار لمعمر القذافي ؟ ... بقلم / المنتصر خلاصة

- كتب   -  
المصالحة تعني اعادة الاعتبار لمعمر القذافي ؟ ... بقلم / المنتصر خلاصة
المصالحة تعني اعادة الاعتبار لمعمر القذافي ؟ ... بقلم / المنتصر خلاصة

المصالحة تعني اعادة الاعتبار لمعمر القذافي ؟ ... بقلم / المنتصر خلاصة

عندما تبدأ عملا لاتحسب ما سيكون عليه اليوم التالي فهذه حماقة واذا اصررت على المضي فيه دون ان تتوقف لتسئل لماذا فتعيد التفكير في كافة اوجه ما اقدمت عليه فهذا فساد وافساد تتحمل وزره ولاتفيدك نواياك الحسنة التي تتحجج بها ...

ماهي الاشياء الحسنة والمبهجة التي جاءت عقب ما فعلناه في فبراير 2011 ..حسنة وحيدة يمكن للمرء ان يقابل بها الله والعباد ...

يقول قائل يكفي اننا تخلصنا من القذافي ..نقول هذا ثأر لايعني الا صاحبه والدول لاتقام على الثأرات بل الانجازات ..بالمقابل دعونا نتصارح بعد ان بلغنا اليأس من العيش الكريم واستحالة العودة الى ما كنا عليه من وئام ..

لم تتمزق ليبيا في أي عهد من العهود كما تمزقت اليوم ولم يختلف ويتباين الليبيون كما هو حالهم اليوم فهل نستمر ام الحكمة تقول لنتوقف ..واذا توقفنا هل بالامكان ان نعود كما كنا وافضل ..اقول نعم بالامكان اذا امتلكنا الارادة وتحلينا بالشجاعة ..الان وقد انتصف الكل من الكل علينا ان نضع الامور في نصابها ..الليبيون لايخشون ولايخشى عليهم الا من الذي استغل حربهم مع انفسهم ليقيم مشروعه الخاص على حسابهم وهم قلة من المتطرفين ..فيدراليين واسلاميين ..هؤلاء لاتردعهم ولاتعيدهم الى حجمهم الصحيح الا مصالحة حقيقية تنتهي من خلالها دورة حياتهم ويكونون فيها مخيرين بين ان يكونوا مواطنين صالحين او منبوذين ...

المصالحة ليست كما هي سائدة اليوم وليست من خلال انتخابات جديدة بل من خلال ابرام عقد اجتماعي جديد يجمع الجديد والقديم ...سبتمبر وفبراير ..لابد من اعادة الاعتبار للزعيم الراحل معمر القذافي باعتباره جزء اصيل من تاريخ ليبيا الحديث ..اعتبار كل من سقط من ثوار سبتمبر  ومن ثوار فبراير شهيد للوطن لافرق بينهم في أي مزايا ..

اعادة المهجرين من سبتمبر وفبراير الى مناطقهم ودورهم ..ايقاف أي اجراءات كانت ضد احدى الفريقين ..الاذن بعودة عائلة الزعيم معمر القذافي للوطن بضمانة الوطنيين ومنحهم حقوقهم كاملة وتعويضهم عن كل ما لحقهم واعادة الاعتبار اليهم ..تشكيل حكومة وطنية ضامنة من الفريقين وبعدد متساوي تدير البلاد لاعادة تدوير عجلة الاقتصاد والتنمية لمدة خمس سنوات على الاقل ..تتولى هذه الحكومة الوطنية تجميع السلاح واعادته لمخازنه وفك المليشيات ودمج من اراد من افرادها الى المؤسسة العسكرية وفق عدد محدد ..اصدار عفو عام يستثني الجريمة الجنائية ..ويمنح القضاء استقلاليته الحقيقية وحق النظر في كافة التظلمات بين المواطنين كافراد وليس كمناطق او جهات خلال فترة زمنية محددة لقفل هذا الملف نهائيا ..

اعادة الامور الى ما قبل فبراير 2011 من الاملاك العامة والخاصة والوظائف والتعيينات حسب ماتراه الحكومة من مقتضيات المصلحة العليا للدولة ..ومنعا لاي خلاف ووساطة ومحسوبية تكون هناك لجنة فنية دائمة  تنظر في احقية واولوية المتقدمين لشغل وظائف عامة حسب الامكانيات لكافة المناصب ..ان المصالحة الحقيقية هي التي تذهب الى الوجع فتطرقه  وليست التي تدور حوله ...

الدماء اريقت بين الليبيين بغزارة جعلت المستقبل لايصفى بسهولة ومن ثم نحتاج الى رجال بناة ..الى نوعية خاصة من الكبراء الذين يختزلون الزمن بعطائهم ..ان هذه المصالحة هي التي تعيد اللحمة للوطن واهله وهي التي تسحب البساط من السماسرة والمتسلقين ممن تعملق على حساب سبتمبر وفبراير وهذه المصالحة هي التي تكشف العدو الحقيقي للوطن ومن يعمل على استمرار تخريبه حتى يستمر دوره ..مصالحة سيعارضها الكثير ممن وجد في مصطلحات كالارهاب والازلام والجرذان والطحالب والثوار سوقا يمرر من خلالها سمومه ..

لا امل الا بمواجهة الحقيقة ان ليبيا مقسمة بين سبتمبر وفبراير وفي داخل كل منهما فرق من الاسلاميين والعلمانيين والليبراليين والاشتراكيين انما لايصح في هذه المرحلة الا الوطني ومن يغلب مصلحة ليبيا على أي مصلحة اخرى فلا وقت لايديولوجيا ولا المهاترات الحزبية بعد ان تحولنا الى مسخرة عالمية يشار اليها على انها المثال الذي يجب ان تتحاشاه كل الدول .

التعليقات