الأربعاء , 28 يونيو 2017
نشرة أخبار " ايوان ليبيا " ليوم الاربعاء 28 يونيو 2017الجنيه الإسترليني يقفز إلى أعلى مستوى في 3 أسابيعمواجهة مصرية قطرية بمجلس الأمن بسبب ليبيابعد ان استقبلت 11000 لاجئ من ليبيا خلال الأيام الــ5 الاخيرة .. ايطاليا تبحث غلق موانئها امام السفن الليبيةأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الرسمي اليوم الاربعاء 28 يونيو 2017تجميد ممتلكات رجل الاعمال التونسي سليم الرياحي المتهم بالاستيلاء على أموال ليبيةقوات من الزاوية تثور على السراج وتعلن دعمها وولائها للجيش الوطني بقيادة حفترالإفراج عن أفراد بعثة الامم المتحدة لليبيا المحتجزين في الزاويةأهلي طرابلس يستعد لمواجهة طاحنة مع الزمالك المصريتعرف علي اخر تطورات سعر صرف الدينار الليبي بالسوق السوداءرفع حظر السفر لتونسالسفارة البريطانية تعلق على احتجاز مجموعة مسلحة بالزاوية أفرادًا من وفد البعثة الأمميةتعرض قافلة سيارات الامم المتحدة لوابل من الرصاص قرب مصفاة الزاوية و انباء عن اختطاف موظفين دوليينأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 28 يونيو 2017اسعار النفط تشهد هبوط جديداليورور يصعد لعنان السماء بسرعة الصاروخ ويسجل طفرة هائلةمصر تحذر من مخاطر تزايد الارهاب فى ليبيامصرف ليبيا المركزي يصدر بيان هام بشأن معاملة 400 دولار لكل مواطنمستودع رأس المنقار يساهم بقوة كبيرة في حل مشكلة نقص الغاز بمدينة بنغازيقريبا .. لقاء بين المستشار عقيلة والمشير حفتر في السعودية
أحترس .. " اريكتك " قد تصيبك بالسرطان

أحترس .. " اريكتك " قد تصيبك بالسرطان

ايوان ليبيا - وكالات:

سرطان الغدة الدرقية هو نوع نادر من السرطان يؤثر على الغدة الدرقية، وهي غدة صغيرة في قاعدة الرقبة تقوم بإنتاج الهرمونات.

وكشفت دراسة أجريت من قِبل معهد “دوق كانسر” وكلية “نيكولاس للبيئة” في جامعة “دوق”، أن التعرض المكثف للمواد الكيميائية المُستخدمة في مثبطات الاشتعال في الأثاث والسجاد والإلكترونيات وغيرها من الأدوات المنزلية يرتبط بسرطان الغدة الدرقية.

والغدة الدرقية هي غدة تأخذ شكل فراشة موجودة في العنق وتقوم بإنتاج الهرمونات التي تتحكم في نمو الجسم والأيض.

ووفقاً لصحيفة “إكسبريس” البريطانية، يمكن أن تشمل مشاكل الغدة الدرقية فرط نشاط الغدة الدرقية، تضخم الغدة الدرقية، أو مرض “هاشيموتو”.

ويسبب ارتفاع مستوى هرمونات الغدة الدرقية في تسريع عملية التمثيل الغذائي في الجسم، ما يؤدي إلى بعض الأعراض مثل القلق وفرط النشاط وفقدان الوزن غير المبرر أو تورم في الغدة الدرقية.

ويُعد هذا المرض أكثر شيوعاً لدى الأشخاص في الثلاثينيات من عمرهم، والذين تزيد أعمارهم عن 60 عاماً، كما أن النساء أكثر عرضة للإصابة به بعدل مرتين أو ثلاث مرات عن الرجال.

وتتضمن الأعراض صعوبة في البلع، ووجود كتلة في الرقبة، وصعوبة في التنفس وغلاظة الصوت.

وبحث فريق طبي بقيادة جولي آن سوسا، رئيس جراحة الغدد الصماء في معهد “دوق” للسرطان، مجموعة من المرضى وجمعوا الغبار المنزلي لقياس مثبطات اللهب في البيئة المنزلية.

كما قاموا بتحليل دم المشاركين، مع التركيز على المؤشرات الحيوية لفئة واحدة من مثبطات اللهب، “الإيثرات ثنائية الفينيل متعددة البروم” (PBDE)، وهي أكثر المواد الكيميائية التي كانت شائعة الاستخدام للحد من القابلية للاشتعال في الأثاث، حتى تم التخلص منها تدريجياً في العقد الأول من القرن العشرين بسبب سُميتها وأضرارها الصحية.

وقال البروفيسور ستابليتون: “على الرغم من انخفاض الاستخدام، إلا أن المواد الكيميائية متعددة البروم ثنائية الفينيل لا تزال تُستخدم في المنتجات المنزلية، مثل الأرائك أو أجهزة التلفاز”.

وبأخذ عوامل الخطر الأخرى لسرطان الغدة الدرقية الحليمي، تعرف الباحثون على عدة ارتباطات مهمة بين التعرض لمثبطات الاشتعال على المدى الطويل واحتمالات وجود سرطان الغدة الدرقية الحليمي، خاصة فيما يتعلق بوتيرة نمو الورم، ومن ضمن تلك المواد: “إثير ثنائي الفينيل العشاري البروم” (BDE-209) و “تريس” (2-كلورو إيثيل)، و”فوسفات” (TCEP).

وكشفت البحوث السابقة عن وجود صلة بين “الإيثرات ثنائية الفينيل متعددة البروم”، وزيادة مخاطر مشاكل الغدة الدرقية لدى النساء بعد انقطاع الطمث.

وكشف العلماء أن المواد الكيميائية تتراكم في الأنسجة الدهنية وتتداخل مع الوظائف الهرمونية، بما في ذلك التدخل مع هرمونات الغدة الدرقية.

التعليقات