ايوان ليبيا

الخميس , 19 أبريل 2018
لاوجود لسيف الاسلام القذافي ولا وجود لخليفة حفتر ... بقلم / محمد علي المبروك«هناكل إيه النهارده؟».. 4 وجبات هندية جربيهااختاري الأنسب.. 7 طرق لإزالة شعر الجسمالسراج يزور جامعة طرابلستقرير من الخارجية الروسية عن مدى خطورة الوضع الصحي للمشير حفتر(الفرق بين الحضر..... وشبه الحضر ) خاصة في دولتنا..... ليبيا ... بقلم / حسين سليمان بن ماديروسي "شايل سيفه" يهاجم متجرا بعد رفضه بيع مشروب كحولي لهالشرطة النيجيرية تستعيد صولجانا سرق من البرلمانوزير من ميانمار: أوضاع مخيمات مسلمي الروهينجا اللاجئين "متردية للغاية"القوات السورية تحاصر بلدة في القلمونبين تهديد دوري الأبطال ومليارات السعودية.. مونديال الأندية في ثوبه الجديدتضارب حول عودة نيمار.. واللاعب يجبر على لعب الكرة مصاباصدمة في تشيلسي قبل نصف نهائي الكأس.. والسبب ألونسوحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الخميس 19 ابريل 2018أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 19 ابريل 2018استهداف الناظوري: محاولة اغتيال أم محاولة إفساح طريق؟ أين قصّر مجلس النواب؟وصفات طبيعية للتخلص من حبوب البريودتقرير بريطانى يكشف عن حجم تبرعات الغرياني لمساجد بريطانية ويصفه بالمتطرف الداعم للقاعدة فى ليبياالعاهل السعودي يستقبل رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديانترامب: التحقيق في التدخل الروسي بالانتخابات "أمر سيء جدا" للولايات المتحدة

الإرهاب لا وطن له.. يوم دامٍ في أرض الكنانة.. المواجهة الجماعية ضرورة وليست خيارا ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
الإرهاب لا وطن له.. يوم دامٍ في أرض الكنانة.. المواجهة الجماعية ضرورة وليست خيارا ... بقلم / محمد الامين
الإرهاب لا وطن له.. يوم دامٍ في أرض الكنانة.. المواجهة الجماعية ضرورة وليست خيارا ... بقلم / محمد الامين

الإرهاب لا وطن له.. يوم دامٍ في أرض الكنانة.. المواجهة الجماعية ضرورة وليست خيارا ... بقلم / محمد الامين

ما جرى اليوم في محافظتَيْ الاسكندرية والغربية بأرض مصر اليوم ليس سوى جولة جديدة في معركة شعوبنا ضدّ غول إرهابي أعمى اجتاح بلداننا واندسّ بين مفاصل مجتمعاتنا في غفلة منّا، ووسط أزمات متتالية ونكبات طاحنة متلاحقة.. لكن من سوء تدبير الأقدار أن تجد أوطاننا نفسها مرغمة على خوض هذه المعركة ضد العدو الشرس متفرّقة متشرذمة، محرومة من التنسيق والتعاون وحتى من التضامن المعنوي والعاطفي..

ولا أعتقد أنه يمكننا أن نكسب هذه المعركة كشعوب وكدول وسلطات وجيوش ما لم تتحد القوى وتتضافر الجهود، إذ ينبغي إلغاء مقولة العمل الفردي والقطع مع الأساليب التقليدية.. فلا توجد في تقديري دولة عربية واحدة قادرة على مواجهة الإرهاب منفردة، والأسباب كثيرة، اذكر منها على سبيل الذكر لا الحصر، سهولة اختراق الإرهاب للشرائح الشعبية والمؤسسات ومرونته في الوصول إلى الأهداف وقدرته على الحشد والتعبئة وتوظيفه للكراهية الدينية والطائفية والتمييز الاجتماعي والتفاوت الطبقي الذي ازداد بسبب دمار الاقتصاديات وتشتت جهود الدول واضطراب برامجها الاجتماعية والتنموية.. أضيفُ إلى ذلك أمرا هاما، وهو ما اسمّيه بـ"أمميّة الإرهاب"، أعني عالميّته وسرعة انتقاله كالفيروس المتمرد يضرب في كل مكان بنفس درجة القوة والدموية..

ولعلّ ما يعسّر المواجهة مع الإرهاب هو حالة الفوضى المستشرية بكثير من بلداننا، والتورط الشديد لبعض البلدان "المتعافية" في أجندات والتزامات وتحالفات تتناقض كلها مع مقولة الأمن القومي أو تتضارب معها على الأقل.. فأحوال الضعف التي نعانيها وصعوبات التنسيق وعمق الخلافات قد دفعت بدول عربية كثيرة إلى البحث لها عن منظومات حماية وتحالفات من خارج منطقتنا متجاهلة أن العدو يوجد داخل بلداننا ويتغذى من جهلنا وغفلتنا وتهاوننا بالتهديدات، ويتضخم ويتغول داخل مجتمعاتنا المخترقة من أعداء معلنين وغير معلنين..

وقد يبدو أن كثيرا مما ينبغي قوله في هذا الباب يتعارض مع هيبة المقام ومع الحزن الذي يلف المشهد، لكننا قد اعتدنا الآلام والمصائب، ولا مفرّ من الإقرار بخطايانا رغم وعينا الكامل بأدوار الآخرين في ما نخن فيه.. لا بدّ من مراجعة تحالفاتنا. وإعادة النظر في مقارباتنا.. وفي أدواتنا ورهاناتنا وأساليبنا.. والاهم من هذا كلّه هو أن نقطع مع الاستبداد الفكري والديني والسياسي والأمني، فهو البوابة التي يتسلّل منها المحرّضون.. وأن نعالج فقرنا وعجزنا، فهو موطن الضعف الذي يتسلّل منه المموّلون والمجنّدون.. وأن لا نبحث عن إرضاء أنفسنا وقمع صوت الضمير داخلنا كي نستشعر الرضى ونستمتع بدور الضحية المظلومة البريئة، فنحن مسئولون عن كثير مما نحن فيه..

وإن وصفة العلاج تتضمن جرعات ومكونات مختلفة.. فهنالك جرعة الحزم، وجرعة الثقة، وجرعة العدل، وجرعة العطف والحلم..

أما التحدي الأكبر فهو المواجهة القيمية الفكرية.. إذ لا بدّ للحزم والقوة أن يستندا إلى الحق والعقل.. والعكس صحيح.. ولا بدّ من كسب معركة الفهم، والتوعية، فهي السلاح النوعي الأشد تأثيرا.. أما القوة العمياء المحضة.. والسلاح.. فهُما مُتَاحان للجميع، ولن يجرّا غير الهلاك العاجل والخراب المحتوم لبلداننا ولشعوبنا..

وفي الختام، فإن المواجهة جماعية أو لن تكون.. وتحقيق النصر على الإرهاب مرهون بحسن الاستعداد له، والتحلي بالمرونة لكشفه وإسقاطه فكريا قبل مقارعته استخباريا وعسكريا..

تعازينا الحارة لمصر وشعبها ودعواتنا بالرحمة والمغفرة للضحايا وبالشفاء للمصابين..

وللحديث بقية.

التعليقات